المصدر الأول لاخبار اليمن

“شاهد” قناة إسرائيلية ترقص مع تطبيع العرب وتعرض المسلسل السعودي مخرج7 مترجماً بالعبرية!

خاص // وكالة الصحافة اليمنية //

 

استغلت قناة إسرائيلية سذاجة صهاينة العرب وتهافتهم للتطبيع مع إسرائيل، وقامت بخطوة “خبيثة” تجاه المشهد المثير للجدل في مسلسل ” مخرج7”.

 

وأقدمت القناة الاسرائيلية كما رصدت “وطن” بترجمة مشهد ناصر القصبي وراشد الشمراني الذي يُظهر حواراً يُجسد التطبيع بين السعودية وإسرائيل.

 

يبدأ المشهد الذي تصدر التريند عبر “تويتر” وأشعل موجة جدل لم تنته بعد، بقول الشمراني إنه سيبدأ التعاون التجاري في إسرائيل، ليستنكر القصبي: “وش هالكلام تقول إنك تبي تسوي بيزنس مع الإسرائيليين”.

ورد راشد الشمراني قائلا: “العدو هو الذي لا يقدّر وقفتك معاه، ويسبّك ليل نهار أكثر من الإسرائيليين”، فقال ناصر القصبي: “ويش تقصد؟”، فيرد الشمراني: “كل تضحياتنا لأجل فلسطين، دخلنا حروب لأجل فلسطين، قطعنا النفط لأجل فلسطين، وعندما أصبح عندهم سلطة ندفع تكاليفهم ورواتبهم وإحنا أحق بالفلوس، وما يصدقون أن يلاقوا فرصة حتى يهاجمون السعودية”.

 

ثم يُبرر القصبي: “أصابع يدك ليست متشابهة، فمثلما يوجد فلسطينيون تهجروا عام 1948 وتعرضوا للمذابح في المقابل هناك من باع أرضه لليهود”.

 

وتابع القصبي قائلا: “مثلما واجه فلسطينيون في الانتفاضة الأخيرة اليهود بصدروهم العارية أمام الدبابات، هناك فلسطينيون يموّلون الجدار العازل، لذلك هم بشر مثلهم مثل غيرهم، فيهم الطيب وفيهم الرديء، وفيهم ناكر الجميل وفيهم الوفي، وفيهم المخدوع والواعي، لكن اسرائيل هي التي تغذي العداوة بين الفلسطينيين وباقي العرب”.

 

وينتهي المشهد بقول الشمراني: “ظنك نوقف معهم، وهو لاعنين أبو خامسنا”.

وعادل الجدل مرة أخرى عبر “تويتر” بعد ترجمة المشهد، فكتب مغرد: “المشكلة انهم مدخلين الموضوعين ببعض، قضية فلسطين مو قضية الفلسطينيين لحالهم قضية إسلامية موضوع منفصل تماما عن شعورنا اتجاه الشعب الفلسطيني، الصح اننا نتصرف بعقل مو بعاطفية إرسال السعودية للإمدادات لهم وصرف الفلوس عليهم مو عشان سواد وجيه البعض بس هذا اقل شيء نفعله اصلا كمسلمين اتجاه”.

وعلقت مُغردة سعودية قائلة: “أنا سعودية واعتذر على هذا الشي القضية الفلسطينة قضيه مهمه والمفروض كعرب الكل يدعمها والعنصرية من الشعبين صراحةً بس الله يعين”.

 

وقد سجلت الأعمال الدرامية المعروضة خلال رمضان هذا العام جدلاً بمواقفها مع إسرائيل، مثل مسلسل “أم هارون” الذي يراه الأغلبية بأنه تمهيد للتطبيع الصريح مع إسرائيل، بينما توقع مسلسل “النهاية” زوال إسرائيل.

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.