المصدر الأول لاخبار اليمن

الاحتلال يكشف تفاصيل جديدة عن عملية مقتل جندي في جنين

فلسطين المحتلة (وكالة الصحافة اليمنية)

كشفت تحقيقات جدية لقوات الاحتلال أن الجُندي قُتل في بلدة يعبد جنوب غرب جنين بسبب أن الخوذة التي كان يرتديها، كانت غير سليمة و”غير ناجعة”، إلا أن التحقيق أظهر أن الجُندي أُصيب بطوبةٍ للبناء (بلوك)، مباشرة في رأسه، لـ”ينهار على الفور” بعدها.

وأوضح التحقيق أيضا أن اثنين من جنود الاحتلال، كانا قريبين من الجُندي الذي قُتِل، وتمكنا من إطلاق النار على السطح الذي أُلقي منه “البلوك”، لكنهما لم يستطيعا إصابة أحد، بحسب ما أوردت القناة العبرية “12”، عبر موقعها الإلكترونيّ.

وأفادت القناة، بأنّ التحقيق يبحث احتمالَ إلقاء أكثر من شخص للحجارة من على السطح، لافتةً إلى أن طائرةً مُسيّرةً “كانت جزءًا من المهمة”، قد استُخدِمت خلال اقتحام يعبد، إلا أنها لم تكن في النقطة ذاتها، عندما أُصيب الجندي، وبالتالي “لا “يمكن رؤية لحظة الارتطام (لحظة إصابة الجندي) من الجو”.حسب موقع “عرب 48”.

وصل طبيب مُرافق للمكان، حيث قدّم الإسعافات الأولية للجندي المُصاب، الذي نُقل في ما بعد بمروحيّة إلى المستشفى.

وادعت قوات الاحتلال أنه أجرى تحقيقا في الأحداث التي وقعت في يعبد، تبين منه أنه خلال عملية اعتقال نفذها في البلدة ألقى شخص تواجد على سطح مبنى مكون من ثلاثة طوابق حجرا. وأضاف الجيش أن التقديرات هي أن الشخص الذي تواجد على سطح المبنى انتظر أن يرفع الجندي رأسه.

وأظهر تحقيق الاحتلال مع نفسه، أن عملية الاعتقالات جرت قرابة الساعة 04:30 فجرا، وبعد أن انتهت القوات، التي شملت ثلاث سرايا من لواء “جولاني”، من حملة الاعتقالات وبدأت تنسحب من البلدة، تم إلقاء حجر من سطح البيت الأخير الذي تواجد فيه الجنود، وأصابت رأس جندي، “كان يرتدي خوذة”.

ولا تزال قوات الاحتلال تسير دوريات في يعبد بادعاء أنها تطارد الشخص الذي ألقى الحجر، فيما حضر إلى المكان قائد الكتيبة، الضابط في قوات الاحتلال، أيوب كيوف، وأفراد من جهاز الأمن العام (الشاباك)، بهدف التحقيق مع أشخاص من العائلة التي ينتمي إليها الشخص الذي ألقى الحجر.

وأظهر تحقيق الاحتلال مع نفسه، أن عملية الاعتقالات جرت قرابة الساعة 04:30 فجرا، وبعد أن انتهت القوات، التي شملت ثلاث سرايا من لواء “جولاني”، من حملة الاعتقالات وبدأت تنسحب من البلدة، تم إلقاء حجر من سطح البيت الأخير الذي تواجد فيه الجنود، وأصابت رأس جندي، “كان يرتدي خوذة”.