المصدر الأول لاخبار اليمن

لا تخضع للإجراءات الاحترازية.. 32 ألف وسيلة نقل عامة تهدد حياة المواطنين

تحقيق خاص / وكالة الصحافة اليمنية / محمد محمود /                                                                                           [...]

تحقيق خاص / وكالة الصحافة اليمنية / محمد محمود /

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    يعتمد حوالي 75 % من أهالي وسكان أمانة العاصمة اعتمادا كليا على وسائل المواصلات العامة للتنقل من منطقة إلى أخرى.

 

مؤخرا أصبحت وسائل المواصلات العامة الأجرة “الباصات” في أمانة العاصمة، وعواصم المحافظات الرئيسية، من أخطر الوسائل المحتملة لنقل فيروس كورونا بين المواطنين، نتيجة لخضوع تلك الفرز لمتعهدين غير مسؤولين عن حياة الناس، بعيدا عن قانون النقل البري، وسط استهتار مندوبي الفرزات والسائقين أنفسهم في تنفيذ أبسط الإجراءات الاحترازية والوقائية، الأمر الذي ينذر بكارثة وبائية بين المواطنين.

 

“وكالة الصحافة اليمنية” ناقشت مع عدد من المسئولين مخاطر اهمال الاحترازات الواجبة من فيروس كورونا في فرزاة النقل المتواجدة في امانة العاصمة التي يسكنها أكثر من خمسة مليون نسمة. 

 

أكبر تهديد

يوجد في أمانة العاصمة ما يزيد عن  32 ألف باص أجرة، منها 21 ألفا و736 باصا مرقما، بحسب الإحصائية الرسمية الصادرة من مرور الأمانة للعام 2019م، موزعة على عدد 79 فرزة في مختلف مناطق العاصمة، يعتمد عليها المواطنون اعتمادا كليا في تنقلاتهم اليومية، لتشكل في الوقت الراهن أكبر تهديد في نقل كورونا بين المواطنين، حيث يفترض مضاعفة التعقيم الاحترازي والوقائي من انتقال فيروس كورونا، وذلك قبل خروج الباص من الفرزة، وعند الوصول إليها.

 

قرارات وغرامات

يؤكد المهندس عادل محمد هاشم حميد، أحد المواطنين في مديرية الوحدة، أن استهتار القائمين على فرز المواصلات العامة والسائقين في أمانة العاصمة، وعدم الالتزام بأي إجراءات احترازية ووقائية، سيتجه بالوضع الصحي في العاصمة صنعاء نحو المجهول.

المهندس عادل محمد هاشم حميد 

 

وشدد المهندس عادل على ضرورة فرض غرامات مالية على السائقين المخالفين في حالة عدم تعقيم مقاعد الباصات، وأيدي الركاب، وكذلك لعدم لبسهم الكفوف والكمامات.

 

تناقض وخداع

حاولنا معرفة مدى التزام مندوبي الفرزات، حيث أوضح مندوب أحد خطوط السير في مجمع الحصبة، أن الباصات تخضع لعملية التعقيم قبل طلوع الركاب إليها، وأن السائقين ملتزمون بالإجراءات الوقائية، متناسيا أننا من مرتادي الخط بصورة يومية، في حين لم يكن هو ذاته ملتزما بالحماية الذاتية.

 

استهتار بصحة المواطن

من خلال التجول بين طوابير الباصات في مجمع الحصبة، لم نلاحظ أي عملية تعقيم أو تنظيف للباصات أثناء وصولها للمجمع، ولا تطبق أي إجراءات تحافظ على صحة وسلامة المواطنين للحد من انتشار فيروس كورونا، وسط غياب تام لوسائل التوعية هناك.

والأكثر استهتارا من ذلك أن تواجد الركاب الواقفين “المتعلقين” على أبواب الباصات وحافلات النقل الجماعي، أصبح عادة عند بعض السائقين، وضرورة بالنسبة لهم.

 

انتشار سريع

رئيس أطباء جمعية اليمن الخيرية ومنظمة إسكان للإغاثة ـ عضو فريق الاستجابة الطارئة بأمانة العاصمة ـ مديرية بني الحارث، الدكتور سام الصالحي، حذر حديث لـ”وكالة الصحافة اليمنية”، من خطورة وسائل المواصلات العامة “الباصات” في نقل فيروس كورونا، وانتشاره السريع بين مختلف المواطنين في حالة تنقل إحدى الحالات المصابة بالفيروس في خطوط السير داخل أمانة العاصمة.

 

الدكتور سام الصالحي

 

 

مبينا أن الخطورة تكمن في الازدحام والتقارب الجسدي داخل وسائل النقل العامة، سواء في أمانة العاصمة، أو في التنقل بين المدن والمحافظات، دون اتخاذ إجراءات التعقيم بحسب الشروط والمعايير الصحية في فرزات “محطات” انطلاق الباصات، وبقية وسائل المواصلات العامة.

 

شروط هامة

وأشار الدكتور الصالحي إلى جملة من الإجراءات التي يجب اتخاذها، لضمان السلامة الصحية عند تنقل المواطنين في وسائل النقل العامة بترك مسافة مقبولة بين كل شخص وآخر، وإلزام سائقي الباصات بتشغيل الرسائل التوعوية الصحية لتجنب الإصابة بفيروس كورونا، وتوفير مواد تعقيم اليدين، ووضعها عند بوابة الباصات ليتم استخدامها من قبل المواطنين قبل الصعود والجلوس في الكراسي.

 

 

 

لا تخضع لرقابة الصحة

من جهته أفاد مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان في أمانة العاصمة الدكتور مطهر المروني، أن فرز وسائل النقل العامة في الأمانة لا تخضع للرقابة الصحية، وتندرج في إطار مهام مكتب النقل لاتخاذ إجراءات تعقيم الباصات.

 

مدير مكتب الصحة في أمانة العاصمة ـ الدكتور مطهر المروني

 

مؤكدا أن الازدحام في وسائل المواصلات يشكل بؤرة لانتقال مختلف الأوبئة والأمراض، مشددا على ضرورة تشديد الإجراءات في فرز الباصات، محملا الجهات المعنية كافة المسؤولية، لافتا إلى أن وعي المواطنين من أولويات مكافحة كورونا والحد من انتشاره بين أبناء المجتمع.

 

إيقاف 18 متعهداً

 

تناولنا قضية مخاطر وسائل المواصلات العامة في نقل فيروس كرونا بين المواطنين، مع مدير عام مكتب النقل في أمانة العاصمة محمد الشهاري، الذي أوضح أن مكتبه ألزم المتعهدين بتوفير المرشات المركزية لتعقيم الباصات في مجمعات الفرزات بأمانة العاصمة، والخطوط الطويلة، في نهاية مارس الماضي.

 

وبين الشهاري بأنه تم ايقاف 18 متعهدا لدى الأجهزة الأمنية من مختلف الفرزات، وضبط 200 باص، خلال الأيام الماضية لعدم تطبيقهم الإجراءات الاحترازية والوقائية في التعقيم والمطهرات.

 

نفتقد لصفة الضبط

وقال الشهاري: “إن مكتب النقل في أمانة العاصمة لا يستطيع إلزام وسائل المواصلات العامة بتطبيق نظام التباعد بين الركاب”.

 

مضيفا بأنه لا توجد لديه صفة الضبط للباصات المخالفة، والعشوائية غير المرقمة، وأن هذا الأمريحتاج إلى تظافر الجهود مع الجهات الأمنية في أمانة العاصمة.

 

ودعا مدير عام مكتب النقل في أمانة العاصمة محمد الشهاري، المواطنين إلى الإبلاغ عن الباصات التي لا تتبع طرق ووسائل التعقيم في الفرز الرسمية.

 

لا تخضع لقانون النقل

حاولنا معرفة دور الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري في الرقابة على فرز وسائل النقل العامة، سواء داخل أمانة العاصمة أو بين المحافظات، حيث أشار رئيس الهيئة، وليد عبدالله الوادعي، إلى أن فرزات   النقل الداخلي “الباصات” لا تخضع لقانون النقل البري، وإنما لمتعهدين تم انتدابهم من قبل أمانة العاصمة.

 

 

موضحا أن هيئة النقل البري بحسب القانون هي الجهة التي لها حق الإشراف والتنظيم وتحصيل موارد فرز وسائل النقل العامة، سواء داخل المدن أو بين المحافظات.

 

رئيس هيئة النقل البري ـ وليد عبدالله الوادعي

 

إجراءات صارمة

وأضاف الوادعي أن نظام المتعهدين لفرز وسائل النقل العامة في أمانة العاصمة، وفي بقية المدن، مخالف لقانون النقل البري، حيث لا تخضع الفرز للجهات الرسمية، ولم تكن مسؤولة عنها لاتخاذ الإجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية للحد من انتشار وباء كورونا، عبر وسائل النقل العامة.

 

مشيرا إلى أن الهيئة ألزمت شركات النقل الجماعي بتعقيم حافلات النقل الجماعي وتوفير مواد التعقيم، وتطبيق إجراء التباعد الجسدي بين المسافرين، وتخفيض عدد الركاب من 50 راكبا إلى 30 راكبا، وتخصيص الأربعة الكراسي الأخيرة لأي حالة طارئة مشتبهة بالإصابة بكورونا.

 

آخر الكلام !!

الجهود التي تبذلها وزارة الصحة العامة والسكان كبيرة من أجل التصدي لجائحة كورونا المستجد، وتقليص فرص انتقال العدوى بين المواطنين، بعد رصد حالات مؤكدة في أمانة العاصمة، عن طريق التوعية المجتمعية بمختلف الوسائل الإعلامية، بما في ذلك منصات التواصل الاجتماعي، إلا أن المشاهدات اليومية في وسائل المواصلات العامة، والأسواق تحتاج لمزيد من تعزيز الوعي المجتمعي، ومضاعفة الإجراءات الاحترازية والوقائية على كافة المستويات.