المصدر الأول لاخبار اليمن

دبي تبحث عن ديون وسط توقعات بزيادة ركودها الاقتصادي

دبي// وكالة الصحافة اليمنية//

توقع بنك أوف أميركا، في مذكرة بحثية، أن تشهد إمارة دبي ركودا اقتصاديا بنحو 5.5% خلال العام الجاري، إذ تواجه استحقاقات ديون بنحو 10 مليارات دولار، بينما يُتوقع أن تتراجع الإيرادات على غرار أزمة 2009.

ووجه تفشي جائحة فيروس “كوفيد-19” في الإمارات ضربة قاسية لاقتصاد دبي، أدى إلى توقف شبه كامل لقطاعات حيوية مثل السياحة والطيران.

وتشير تقديرات بنك أوف أميركا، وفقا لوكالة “رويترز” إلى أن العجز المالي لدبي قد يتسع إلى 4.4 مليار دولار، بما يعادل 3.9% من الناتج المحلي الإجمالي، وقد يرتفع إلى إلى 5.3%، بحساب مدفوعات الفائدة على قرض من بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر بنوك الإمارة.

وقال البنك إن تمويل العجز المالي أو ضخ السيولة في الكيانات شبه الحكومية سيكون على الأرجح عبر قروض من بنك الإمارات دبي الوطني في المقام الأول. وقد تستخدم دبي أيضا 1.4 مليار دولار ودائع لدى البنك، أو تُصدر سندات من خلال طرح خاص.

وتقدّر بيانات صندوق النقد الدولي ديون حكومة دبي والكيانات المرتبطة بها بنحو 110% من الناتج المحلي الإجمالي، من دون تغير من حيث القيمة الاسمية منذ الأزمة المالية العالمية في 2009.

لكن بنك أوف أميركا قال إن “مزيدا من تعثّر الشركات” سيكون ممكناً إذا تواصل الركود الاقتصادي، مضيفاً أن “خسائر متواصلة في الإيرادات قد تثير مخاوف حيال ملاءمة الشركات إذا كان التعافي ضعيفا”.

وأشار البنك الأمريكي إلى أن دبي والكيانات شبه الحكومية تواجه سداد ديون بنحو عشرة مليارات دولار هذا العام.

وقال إنه يتوقع أن تحصل الحكومة والبنوك على دعم من أبوظبي الغنية بالنفط ومن مصرف الإمارات المركزي إذا تطلّب الأمر، لكن استردادات الديون من الشركات التابعة لحكومة دبي خلال السنوات المقبلة معرّضة لخطر أكبر.

كانت مصادر قالت لـ”رويترز” هذا الشهر إن حكومتي أبوظبي ودبي تبحثان سبل دعم اقتصاد دبي عبر ربط أصول في الإمارتين. ونفت دبي فحوى التقرير.

فيما أشار موقع روسي إلى أن دبي تخشى من قبول مساعدات مالية من أبوظبي لتجاوز الأزمة الحالية، لأن ذلك سيجعلها أكثر تبعية ويضطرها لتقديم تنازلات سياسية مثلما حدث بعد أزمة 2009.

وأشار الموقع إلى ما كشفت عنه رويترز مؤخرا، نقلا عن مصادر مطلعة، حول محادثات بين الإمارتين لتقديم دعم مالي يمكّن دبي من تجاوز آثار الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها جراء انتشار وباء كوفيد- 19، والذي جعلها تسجل أخطر ركود في تاريخها الحديث، بعد أزمة الديون التي شهدتها عام 2009.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.