المصدر الأول لاخبار اليمن

مكتب رئيس الوزراء يفند ادعاءات “حكومة هادي” بشأن الايرادات

مكتب رئيس الوزراء يفند ادعاءات “حكومة هادي” بشأن الايرادات

صنعاء// وكالة الصحافة اليمنية//

 

فند مكتب رئيس الوزراء د. عبد العزيز بن حبتور، ادعاءات “حكومة هادي” بشأن ايرادات الدولة، وأوضح مصيرها والمساعدات والهبات الدولية، معلقا على مؤتمر المانحين لليمن المنعقد في الرياض بوصفه “محاولة لتجميل وجه التحالف وجرائمه في اليمن”.

 

وقال مصدر مسؤول في مكتب رئيس الوزراء: إن “انعقاد مؤتمر المانحين لليمن في عاصمة دولة العدوان الرياض محاولة لتبييض وجه العدوان دولياً الذي يعيث فساداً في اليمن منذ خمس سنوات ويرتكب أبشع جرائم الحرب بحق الشعب اليمني”.

 

مضيفا: “هذا المؤتمر (المانحين في الرياض) يهدف لإطالة أمد العدوان على الشعب اليمني ويجافي الحقيقة الواضحة والسبب المباشر الذي يقف وراء المعاناة والمأساة الطاحنة التي يعيشها اليمنيين منذ خمس سنوات، والمتمثلة في العدوان والحصار المستمرين”.

 

وأكد المصدر المسؤول في مكتب رئيس الوزراء: أن “حل المأساة الإنسانية في اليمن لا يكمن في زيادة الدعم أو تخفيضه بل في وقف العدوان وإفساح المجال أمام كافة الأطراف للشروع في مفاوضات جادة بعيداً عن أي إملاءات من أي طرف كان”.

 

في المقابل أدان المصدر “الكذب والتدليس الذي تمارسه حكومة عملاء الرياض وادعاءاتها الباطلة بسيطرة الحكومة في صنعاء على موارد الدولة، لتغطية فسادها ونهبها وتلاعبها بموارد الدولة النفطية والغازية بخلاف الهبات والمساعدات من المانحين”.

 

وأوضح أن حكومة المستقيل هادي تستحوذ على “موارد الدولة النفطية والغازية بخلاف الهبات والمساعدات المقدمة من قبل الدول والمنظمات الدولية المانحة والتي تمثل في مجملها أكثر من 90 بالمائة من موازنة الدولة وفقاً لموازنة 2014م”.

 

المصدر المسؤول في مكتب رئيس الوزراء نندد “بسعي حكومة عملاء الرياض المخزي والمتواصل لتبرير جرائم أسيادها بحق أبناء اليمن الكرام وحصارهم ومساهمتها الواضحة في إدخال كورونا إلى اليمن عبر رحلات الطيران وترحيل المغتربين”.

 

واختتم المصدر بيانه، الذي نقلته وكالة الانباء اليمنية (سبأ)، قائلا: إن “الحقيقة واضحة لكل ذي عقل وأما من أعمت أبصارهم الأموال المدنسة وارتضوا لأنفسهم أن يكونوا أداة لضرب أبناء جلدتهم فلن يرحمهم الوطن كما لن يرحمهم التاريخ”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.