المصدر الأول لاخبار اليمن

ذمار.. 500 متطوعة لمواجهة كورونا بالتثقيف الصحي

ذمار/  خاص/ وكالة الصحافة اليمنية / محمد العلوي /

 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      أسهمت أكثر من 500 متطوعة مجتمعية محلية، ضمن فريق التثقيف والإعلام الصحي، بمكتب الصحة العامة والسكان، بدور محوري هام في نشر التوعية بين أبناء المجتمع.

 

حيث تم تأسيس فريق المتطوعات المجتمعيات خلال الأعوام الماضية في كل مديريات المحافظة، يمثلن مختلف المناطق ذات الكثافة السكانية العالية.

 

 

وتقدم المتطوعات المجتمعيات في مديريات المحافظة الجلسات التثقيفية الصحية والتوعوية للمواطنين وللأمهات من ربات المنازل، بهدف تغيير السلوكيات الخاطئة وتعزيز الثقافة الصحية السليمة.

 

“وكالة الصحافة اليمنية” سلطت الضوء حول دور المتطوعات المجتمعيات في التثقيف والتوعية الصحية، بمخاطر الفيروس المستجد كوفيد- 19 كورنا، وطرق الوقاية منه، وصولا للحد من انتشاره، مع منسقي التثقيف الصحي في عدد من مديريات محافظة ذمار.

 

تعزيزالوعي المجتمعي

# يقول مدير إدارة التثقيف والإعلام الصحي في مكتب الصحة بمحافظة ذمار الدكتور سلطان الحيجنة “إن تأسيس فريق المتطوعات المجتمعيات من فئة المتعلمات في مديريات المحافظة، كان ضرورة ونهجا صائبا لتعزيز الوعي الصحي بين أبناء المجتمع”.

 

مدير إدارة التثقيف والإعلام الصحي في مكتب الصحة بذمار الدكتور سلطان علي الحيجنة

وأضاف أن مكتب الصحة بالمحافظة تولى تدريب المتطوعات على أساسيات التثقيف والتوعية الصحية، وبأساليب علمية ومنهجية الاتصال والتواصل المجتمعي، في مختلف الرسائل الصحية، والأوبئة والأمراض، ومنها الفيروس المستجد كوفيد- 19 كورنا، الذي اتجهنا للتوعية بمخاطره منذ نهاية العام 2019، وبدأنا بتدريب المتطوعات مطلع العام الجاري، قبل تسجيل أي حالة في بلادنا، حول التعريف بفيروس كورونا، وطرق انتقاله وكيفية الوقاية منه والحد من انتشاره، إدراكا بأهمية الوعي والتوعية المبكرة.

 

التوعية الإلكترونية 

وكشف الدكتور الحيجنة عن إنشاء 17895 مجموعة في وسائل التواصل الاجتماعي، من قبل المتطوعات المجتمعيات، وبإشراف مباشر من منسقي التثقيف في المديريات، والاتجاه الفعلي للتوعية الإلكترونية، ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية الصحية اللازمة، تمكن المتطوعات من إرسال 20640 رسالة توعوية بفيروس كورونا، لعدد 818068 عضوا وعضوة، استفاد منها وقرأها 695796 شخصا في تلك المجموعات خلال شهر مايو الماضي.

 

وأشار إلى أن إجمالي النزول الميداني للمتطوعات تجاوز 246009 جلسة توعوية، وتشكيل 36 فريقا في مديريات المحافظة للرد على الشائعات والدعايات المضللة التي تستهدف وعي الشارع والمواطن، من ذوي الخبرات الصحية والإعلامية.

 

وأشاد الدكتور الحيجنة بدور فريق المتطوعات في تعزيز الوعي الصحي المجتمعي ومواجهة السلوكيات الخاطئة، استشعارا منهن بالمسؤولية الملقاة على عاتقهن للارتقاء بالأوضاع الصحية في مديريات المحافظة.

 

نجاحات كبيرة 

لافتا إلى أن متطوعات التثقيف الصحي ينفذن مختلف الأنشطة والحملات التوعوية الرسمية، منذ السنوات الماضية بصورة مجانية دون مقابل، أثبتن نجاحات واسعة وكبيرة في تعزيز السلوكيات الصحية، واتباعهن للآليات والمعايير والشروط اللازمة لتنفيذ مختلف الأنشطة وفق استمارات خاصة يتم الرفع بها يوميا لمنسق التثقيف في كل مديرية.

إنقاذ حياة الناس

# فيما أوضح منسق التثقيف والإعلام الصحي في مديرية الحداء، عبدالحليم ساقتين، أن نشر الوعي والتوعية الصحية في أوساط المجتمع رسالة إنسانية عظيمة، جوهرها إنقاذ حياة أرواح الناس من الوباء الفتاك لاسيما من فئة مرضى الأمراض المزمنة، وتعريف المواطنين بالوباء وكيفية مكافحته بتعزيز السلوكيات الايجابية.

 

عبدالحليم ساقتين ـ منسق التثقيف في الحداء

مبينا أن 50 متطوعة مجتمعية موزعات علي مناطق المديرية، نفذن منذ وقت مبكر جدا جلسات تثقيفية توعوية حول الفيروس المستجد كوفيد- 19 كورونا، للأمهات وللمزارعين كلاً في إطار منطقتها بمخاطر انتشار الوباء بين المواطنين، وضرورة اتباع الإجراءات الوقائية اللازمة.

 

مسافات بعيدة

# وأكد منسق التثقيف الصحي في مديرية ميفعة عنس الدكتور محمد عبدالعزيزمصلح، أكد أن متطوعات التثقيف الصحي حملن على عاتقهن أمانة إيصال رسائل التوعية الصحية المتعددة  للمواطنين، كلا في إطار منطقتها، يقطعن المسافات البعيدة مشيا على الأقدام، والتنقل من قرية إلى أخرى بهدف توعية الأهالي بمخاطر الوباء والمرض وكيفية الوقاية منه والحد من انتشاره.

 

محمد عبدالعزيز ـ منسق التثقيف ـ ميفعة عنس

لافتا إلى أن المتطوعات أسهمن في تصحيح السلوكيات الخاطئة بنشر الوعي والتثقيف الصحي، والأكثر من ذلك تفعيل المبادرات المحلية التي تعزز الثقافة الصحية السليمة بين أبناء المجتمع، ودورهن مشهود له بين أبناء وأهالي المديرية.

 

أثر ملموس

# فيما تحدث منسق التثقيف الصحي في مديرية عنس، على المرادي بالقول: “إن مديرية عنس تحيط بمدينة ذمار المكتظة بالسكان والنازحين، عملنا على تعزيز الوعي المجتمعي حول فيروس كورونا في كافة مخاليف ومناطق المديرية، واستخدمنا في ذلك مكبرات الصوت ووسائل التواصل الاجتماعي”.

 

علي المرادي ـ منسق التثقيف في عنس

وأشار إلى أن المتطوعات يمتلكن أخلاقا دينية وإنسانية، تركن أثرا ملموسا من خلال تعزيز الوعي الصحي بين أبناء المجتمع، من خلال تحملن مسؤولية التوعية المجتمعية، دون مقابل مادي.

الوعي الصحي

# فيما أعتبر منسق التثقيف في مديرية وصاب السافل، إبراهيم النهاري، أن نشر التوعية الصحية بين أوساط المجتمع، من قبل المتطوعات المجتمعيات، أسهم بتعريف الأمهات وربات البيوت بمخاطر فيروس كورونا، وطرق وأساليب انتشاره، مؤكدا أن مواجهة وباء كورونا وغيره من الأوبئة والأمراض والحد من انتشارها عن طريق تعزيز الوعي المجتمعي، وتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية، واتباع السلوكيات الصحيحة.

 

إبراهيم النهاري ـ منسق التثقيف ـ وصاب السافل

وأضاف الدكتور النهاري، أن مديرية وصاب السافل تقع بحدود ثلاث محافظات “الحديدة، إب، ريمة”، وسعينا خلال الفترة الماضية إلى تعزيز الوعي الصحي بين أبناء المجتمع، وتكثيف الرسائل الصحية الميدانية، والإلكترونية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي.

جهود مبكرة

 وتطرق منسق التثقيف الصحي في مديرية المنار، معين الصليحي، إلى أن جهود التوعية بمخاطر فيروس كورونا بالمديرية، كانت مبكرة، منذ بداية جائحة كورونا في مختلف دول العالم، نفذنا جلسات ولقاءات توعوية مع مختلف فئات المجتمع.

 

معين الصليحي ـ منسق التثقيف في المنار

وأفاد الصليحي أن المتطوعات المجتمعيات خلال الفترة الأخيرة اتجهن للتوعية الإلكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، استشعارا بالمسؤولية الأخلاقية في نشر المعلومة والرسائل التوعوية وتعزيزا للوعي الصحي بين الناس.

 

دور أساسي

 تقول منسقة التثقيف الصحي في مديرية ذمار، جميلة صالح عبدالله الجبأ: “بالتوعية ونشر الرسائل التثقيفية الصحيحة، وتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية، نستطيع أن نضع حدا لانتشار وباء كوفيد- 19 كورونا، وبأقل التكاليف الممكنة”.

 

جميلة صالح عبدالله الجبأ ـ منسق التثقيف في مدينة ذمار

وأضافت أن دور المجتمع أساسي وجوهري في إنجاح الجهود الرسمية التي تبذلها قيادة وزارة الصحة العامة وفروعها في المحافظات، للحد من انتشار الوباء.

 

مبينة أن تدني مستوى الوعي الصحي مشكلة مجتمعية بحد ذاتها، يجب أن يسهم الجميع في تعزيز الثقافة والسلوكيات الصحية الصحيحة في ما يخص  كورونا واستسقاء المعلومات من مصادرها الصحية الرسمية.

 

داعية جميع أبناء المجتمع إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا حرصا على سلامتهم وسلامة أهاليهم وأبناء المجتمع من مخاطر الوباء والمرض.

التوعية راحة للضمير

 ختاما كان لإحدى المتطوعات المتميزات في مديرية ميفعة عنس، فاطمة زيد القيسي، حديث عن شعورها في نشر الوعي الصحي حول فيروس كورونا بين أهالي منطقتها قرية اللسي، والمناطق المجاورة لها، والتي أكدت بالقول: “التطوع قبل أن يكون خدمة إنسانية، هو أخلاق واستشعار بالمسؤولية أولًا في نشر الوعي والتثقيف الصحي بين أبناء المجتمع”.

المتطوعة في التثقيف الصحي ـ فاطمة زيد القيسي

 

وأضافت: “كمتطوعة في التثقيف الصحي أسعى في هذا المجال دائما إلى بذل كل ما أستطيع في تعديل سلوك الفرد والمجتمع، وتعريف الأهالي بالإجراءات الاحترازية والوقائية التي يجب اتخاذها لتجنب الإصابة من الأوبئة والأمراض، لاسيما فيروس كورونا”.

ولفتت قائلة “أشعر بارتياح أمام ضميري، عندما أدرك بأنني أساهم في إنقاذ حياة الكثير من الأهالي بنشر التوعية والإرشاد الصحي، لأهم  بحاجة ماسة للتوعية والتثقيف الصحي”.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.