المصدر الأول لاخبار اليمن

صفقة ستغير وجه كرة القدم.. محاولات لجمع ميسي ورونالدو معاً في يوفنتوس

رياضة/وكالة الصحافة اليمنية//

يحلم الكثير من عشاق كرة القدم حول العالم، برؤية أفضل اللاعبين في التاريخ في فريق واحد، في إشارة للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، والهداف البرتغالي كريستيانو رونالدو.

تقارير صحافية إسبانية، ذكرت أن ميسي علّق مفاوضات تجديد عقده مع برشلونة هذا الصيف، ما يمهد لإمكانية رحيله في 2021، وحدوث المستحيل بصفقة “العمر”.

 

 

إذاعة cadenaser الإسبانية أكدت أن النجم الأرجنتيني ليونيل ربما يرحل عن الفريق الصيف المقبل، في ظل تراكم المشاكل بينه وبين إدارة النادي من جهة، والأوضاع التي يمر بها برشلونة من جهة أخرى.

 

 

وفي حال رفض “البرغوث” تجديد عقده مع برشلونة، فإنه يحق له اختيار وجهته المقبلة في يناير/كانون الثاني 2021، وفقاً لقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، دون الرجوع للنادي “الكتالوني”.

 

 

من جانبه، قال البرازيلي ريفالدو، لاعب برشلونة السابق، إن ميسي سيبقى مع برشلونة في حالة واحدة فقط، وهي تعيين تشافي هيرنانديز مديراً فنياً للفريق في الموسم المقبل، خلفاً لكيكي سيتين، الذي يبدو على وشك الرحيل في نهاية الموسم.

 

ريفالدو: الجمع بين الثنائي وارد

وأوضح ريفالدو، أنه في حالة رحيل ميسي عن برشلونة، فإن إمكانية الجمع بينه وبين رونالدو في فريق واحد، واردة بنسبة كبيرة، وفقاً لما يخطط له الكثير من الوسطاء في عالم كرة القدم.

 

 

ونال ميسي الكرة الذهبية 6 مرات حتى الآن، بينما حصل رونالدو عليها 5 مرات، ويعتبر الثنائي أفضل من لمس الكرة في التاريخ، وفقاً للأرقام والإحصاءات الرسمية، ووجهة نظر الكثير من المتابعين والمحللين.

ويعتقد النجم البرازيلي، أن الوسطاء سيحاولون إقناع ميسي بجعل يوفنتوس الإيطالي محطته التالية، للانضمام إلى رونالدو في الدوري الإيطالي.

 

 

وقال إن احتمال وجود النجمين في نفس الفريق لأول مرة على الإطلاق هو أمر مثير للغاية، مؤكداً أن البعض سيحاول بأي حيلة الجمع بينهما قبل انتهاء مشوارهما الكروي في الملاعب.

وأضاف: “إذا حدث ذلك فسيكون بمنزلة الازدهار العالمي للكرة بشكل عام، وأعتقد أن يوفنتوس سيتعافى بسرعة من أي استثمار في اللاعب الأرجنتيني بفضل الأمور المادية التي سيحصل عليها من الظهور والتسويق”.

 

وبخلاف يوفنتوس، فإنه من الممكن أن ينضم ميسي لصفوف مانشستر سيتي، للعب تحت قيادة مدربه القديم بيب غوارديولا، الذي تجمعه به علاقة قوية للغاية.

ولكن حسب تقارير صحفية، فإن أبرز ما يهدد الصفقة، هو الغياب المحتمل لمانشستر سيتي عن دوري أبطال أوروبا مدة موسمين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.