المصدر الأول لاخبار اليمن

مناقشة مهام ومسؤوليات فريق إعداد الخطة المرحلية الثانية من الرؤية الوطنية

صنعاء / وكالة الصحافة اليمنية //

ناقش اجتماع عقد اليوم برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية الوطنية محمود عبدالقادر الجنيد مهام ومسؤوليات فريق إعداد المرحلة الثانية من الرؤية الوطنية 2021- 2025 .

وفي الاجتماع أكد نائب رئيس الوزراء أن مؤسسات الدولة مقبلة على مهمة وطنية كبيرة تتمثل في إعداد الخطة المرحلية الثانية التي ستعتمد بشكل رئيسي على منهجية التخطيط الاستراتيجي القومي، وخطة تحليل الوضع الراهن لتجاوز الصعوبات والمعوقات والاستفادة من تجربة إعداد الخطة المحلية الاولى.

وأشار إلى ضرورة أن تكون الخطة الخمسية المقبلة طموحة تلبي ثلاث مرتكزات هي البنية المؤسسية، وتعزيز مقومات الاستقرار، ومرتكز إعادة البناء.

وأوضح الجنيد أن الفريق أمامه العديد من المهام، في مقدمتها إقرار مشروع الاطار العام لإعداد الخطة، ومراجعة وإقرار الخطة التنفيذية والبرنامج الزمني وميزانية إعداد الخطة، ومراجعة واعتماد الوثائق والادلة ونماذج العمل الفنية، والإشراف والمتابعة للفرق المحورية التي ستعمل على إعداد الخطة، بالإضافة إلى تذليل كافة الصعوبات وتقديم الدعم اللازم وضمان توحيد الجهود بالتنسيق بين كافة فرق العمل.

وبين أن المضي في تنفيذ الرؤية الوطنية وإنجاز إعداد الخطة المرحلية الثانية وتنفيذها من شأنه تعزيز الصمود، والاتجاه نحو البناء والحفاظ على وحدة اليمن واستقراره، وتحقيق السلام وإنهاء العدوان الامريكي السعودي ورفع الحصار.

من جانبه أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي عبدالعزيز الكميم أهمية تجاوز التأخير في إعداد الخطة، والتحرك بجدية ومضاعفة الجهود لتحقيق تطلعات أبناء الشعب اليمني بخطة تنموية قابلة للتنفيذ.

وقال الكميم: “لا بد من بناء أنموذج إداري ناجح وقادر على صنع الخطط والبرامج، يبدأ من المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية بالتعاون مع وزارتي التخطيط والإدارة المحلية بحكم امتلاكها للخبرات والكوادر القادرة على إعداد وتنفيذ الخطة”.

فيما دعا وزير الإدارة المحلية علي بن على القيسي إلى تشكيل لجنة لتقييم النجاحات والإخفاقات التي رافقت تنفيذ الخطة المرحلية الاولى، والانطلاق برؤية واضحة لإعداد الخطة 2021-2025م من معطيات الواقع، ومعالجة جوانب القصور.

وأشار الوزير القيسي إلى ضرورة تكثيف برامج التدريب للوحدات المحلية على مستوى المحافظات، بما يضمن زيادة كفاءة وقدرات الوحدات المسؤولة عن تنفيذ الرؤية الوطنية.

من جانبه شدد نائب رئيس المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية الوطنية يحيى المحاقري على أهمية أن يأخذ مشروع الخطة المرحلية الثانية حقه في الإثراء والمشاركة من قبل كافة الجهات المعنية بإدارة وتنفيذ الرؤية الوطنية.

وأكد على الاستيعاب لتحديات المرحلة، والعوامل التي أثرت على سير تنفيذ الخطة المرحلية الأولى كأساس للانطلاق نحو إعداد الخطة المرحلية الثانية 2021-2025م.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.