المصدر الأول لاخبار اليمن

قبائل حضرموت تضع شرطاً لمفاوضات الرياض وتقدم حلاً جذرياً للتخلص من الأحمر

حضرموت / وكالة الصحافة اليمنية /

 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            طالب حلف قبائل حضرموت، بمنصب رئيس الحكومة في التشكيلة الجديدة التي تسعى السعودية فرضها من خلال المفاوضات بين “حكومة هادي” و “الانتقالي الجنوبي”التابع للإمارات في الرياض.

 

وأكد بيان صادر عن حلف قبائل حضرموت، اليوم الأربعاء، بأنه لن يقبل بتهميش المحافظة في الشراكة، بما يتناسب مع مساحتها وثرواتها وموقعها وسكانها.

 

وأوضح البيان أن حضرموت لن تقبل بأقل من أن يكون رئيس الوزراء أحد أبنائها.

 

وأشار البيان إلى أن حضرموت، لن تبقى تابعة أو ملحقة لأي أحد، ولن تقبل أي تهميش في مختلف المشاورات والحلول السياسية في اليمن.

 

داعيا كافة قبائل حضرموت ومكوناتها في الوادي والصحراء إلى توحيد الصف، ووضع المحافظة في المكان التي تستحق.

 

 في حين اعتبرت مصادر أخرى أن مطالب حلف قبائل حضرموت، يمنح المستقيل “هادي” فرصة جديدة للاعتراض لدى السعودية، التي تحاول إعادة تعيين معين عبدالملك على رأس التشكيلة الجديدة.

 

ولفتت المصادر إلى أن البيان الصادر عن قبائل حضرموت، جاء منسجما مع رغبة التحالف لإعادة خالد بحاج، ليكون في منصب “نائب الرئيس”، والتخلص من القيادي العسكري في “حزب الإصلاح” علي محسن الأحمر.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.