المصدر الأول لاخبار اليمن

الإصلاح يشعل النار تحت أقدامه في شبوة والقبائل تحتشد إلى ميفعة

شبوة  / خاص / وكالة الصحافة اليمنية /

 

                                                                                                                                                                                                                                                 دمر مسلحون قبليون، اليوم الخميس، طقمين عسكريين تابعين لـ”حزب الإصلاح” في ميفعة شبوة، شرقي اليمن.

 

مصادر محلية أكدت أن الاشتباكات بين مسلحين قبليين من قبلية نعمان ومسلحي الإصلاح، على خلفية اقتحام الأخير منزل أحد المواطنين، واختطاف عدد من أبناء القبيلة في منطقة باعرام ميفعة.

 

وأوضحت المصادر أن الاشتباكات أدت إلى جرح مواطنَيْن، وعدد من مسلحي الإصلاح، تم نقلهم إلى مستشفى في مدينة عزان.

 

وأشارت المصادر إلى أن مسلحي الإصلاح استهدفوا قرى المواطنين بعدد من قذائف بي 10، أدت إلى أضرار فادحة في منزل المواطن محمد العرز بن رشيد أبو تركي، ودمرت الباب وجزءا من السور وآثار النيران تعلو جدران المنزل.

 

ولفتت مصادر أخرى إلى أن قبيلة بن رشيد، نفذت كمينا مباغتا استهدفت تعزيزات عسكرية للإصلاح، كانت بطريقها إلى منطقة باعرام.

 

وتتداعى قبائل شبوة للاحتشاد إلى ميفعة للرد على انتهاكات حزب الإصلاح، منذ سيطرته على مدينة عتق في أغسطس2019م، بعد طرد مليشيات “النخبة الشبوانية”الممولة إماراتيا.

 

واتسعت جرائم الاختطافات والمداهمات لمنازل المواطنين التي ينفذها مسلحو الإصلاح في مديريات شبوة، التي بحسب مراقبين عسكريين أنها ستقود الإصلاح إلى محرقة أبناء القبائل جراء تلك الإجراءات الإرهابية بحقهم.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.