المصدر الأول لاخبار اليمن

ادانات واسعة لمجزرة التحالف في حجة

تقرير / وكالة الصحافة اليمنية //

لاقت المجزرة  التي ارتكبها طيران التحالف اليوم في مديرية وشحة محافظة حجة، وراح ضحيتها أحد عشر قتيلاً من النساء والأطفال وإصابة آخرين إدانات واسعة .

حيث أدنت وزارة الصحة العامة والسكان، استمرار التحالف في استهداف الأطفال والنساء والدور السلبي للأمم المتحدة إزاء هذه الجرائم.

وأكد البيان أن ما أقدم عليه التحالف من استهداف للنساء والأطفال يعكس وحشيته وانسلاخه عن كل القيم الإنسانية.

وحملت الوزارة التحالف  كل التبعات القانونية والإنسانية الناتجة عن هذه الجريمة وغيرها من الجرائم.

وطالبت الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالتحرك الجاد لإيقاف هذه الجرائم وإدانتها ورفع الدعاوى ضد قيادات أنظمة التحالف  والعمل على رفع الحصار الظالم على اليمن الذي نتج عنه أكبر مأساة إنسانية في العالم.

وفي ذات السياق ادانت وزارة حقوق الإنسان، الجريمة مطالبة بسرعة التحقيق في كافة الجرائم التي يرتكبها تحالف التحالف منذ العام 2015 .

وقالت الوزارة في بيان صادر عنها  إن دول التحالف تمعن في قتل النساء والأطفال في ظل صمت وغياب فاضح للضمير الإنساني للأمم المتحدة ومنظماتها ومبعوثها إلى اليمن.

وأكد البيان أن دول التحالف  ترتكب تلك الجرائم لاطمئنانها بأن الأمم المتحدة وهيئاتها تغض الطرف عمداً وغير مكترثة بالجرائم والانتهاكات في حق الشعب اليمني.

وحملت وزارة حقوق الإنسان، دول التحالف  المسؤولية القانونية والجنائية الكاملة عن هذه الجريمة، داعية المنظمات الإنسانية إلى القيام بواجبها ومسؤولياتها الإنسانية والحقوقية والقانونية تجاه هذه الجريمة وكل الجرائم المرتكبة بحق الشعب اليمني ومقدراته.

كما أدانت السلطات المحلية بأمانة العاصمة والمحافظات الجريمة مؤكدة في بياناتها

أن هذه المجزرة التي راح ضحيتها الأطفال والنساء جراء استهداف طيران التحالف منزل مواطن في مديرية وشحة انتهاك صارخ لكل الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية.

وحملت البيانات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي المسؤولية عن هذه الجريمة وما سبقها من جرائم بحق الشعب اليمني نتيجة التواطؤ والصمت الذي شجع التحالف  على ارتكاب المزيد من الجرائم.. مؤكدة أنها لن تسقط بالتقادم.

ودعت البيانات الشعب اليمني إلى الاستمرار في رفد الجبهات للرد على جرائم التحالف  وانتهاكاته بحق اليمن أرضا وإنساناً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.