المصدر الأول لاخبار اليمن

إدانات محلية واسعة لجريمة التحالف بحق “حفل عائلي” في منطقة المساعفة في الجوف

محافظات/وكالة الصحافة اليمنية//

تواصلت بيانات الادانة والاستنكار من مختلف الجهات والتنظيمات السياسية والأحزاب المنددة بجريمة التحالف بحق الاطفال والنساء في محافظة الجوف.

حيث أدانت قيادة محافظة الجوف والسلطة المحلية بالمحافظة الجريمة التي ارتكبها التحالف بحق أسرة أحد المواطنين في منطقة المساعفة شرق مديرية الحزم اليوم وراح ضحيتها 31 شهيداً وجريحاً أغلبهم أطفال ونساء.

واستنكر محافظ الجوف عامر المراني هذه الجريمة المروعة وغير المستغربة على التحالف الإجرامي الذي أرتكب مئات المجازر بحق المدنيين من أبناء الشعب اليمني منذ خمسة أعوام وفي صدارتهم الأطفال والنساء.

وأكد أن الجريمة التي ارتكبها التحالف اليوم وما سبقها من الجرائم، شاهد حي على صوابية خيار الشعب اليمني في الصمود والتصدي والمواجهة للعدوان بكل السبل الممكنة والخيارات.

وأهاب بقبائل محافظة الجوف واليمن عامة إعلان النفير العام لرفد الجبهات بالرجال ثأراً لدماء الأطفال والنساء.

وبارك الإنجازات العسكرية التي تحققت.. داعياً القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير إلى ضربات تشفي صدور المظلومين وتزلزل عروش المجرمين في مملكة قرن الشيطان.

وأوضح محافظ الجوف أن قيام الأمم المتحدة بإخراج السعودية من قائمة العار لقتلة الأطفال، يؤكد شراكتها في ارتكاب هذه الجريمة وما سبقها من الجرائم التي لم ولن تسقط بالتقادم.

الى ذلك، أدان المؤتمر الشعبي العام واستنكر بشدة جريمة العدوان السعودي في منطقة المساعفة بمديرية الحزم محافظة الجوف باستهداف المواطن مبخوت مرزوق مرعي، ما أدى إلى سقوط 31 شهيداً وجريحاً أغلبهم نساء وأطفال.

وأكد المؤتمر أن هذه الجريمة تأتي بعد يومين من ارتكاب طيران العدوان السعودي مجزرة في مديرية وشحة بمحافظة حجة، راح ضحيتها عدد من الشهداء من النساء والأطفال.

واعتبر هذه الجريمة امتدادا لجرائم التحالف ومجازره البشعة بحق المدنيين في المساكن والأسواق والطرق العامة.

وأشار إلى أن تمادى التحالف بقيادة النظام السعودي في سفك دم أبناء اليمن، يعكس إفلاسه ووحشيته وتجرده من كل القيّم، وسابقة تعتبر وصمة عار في جبين الإنسانية واستهتاراً بكل المواثيق الدولية.

وحمّل المؤتمر الشعب العام الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان والمجتمع الدولي، المسؤولية القانونية والأخلاقية والإنسانية نتيجة صمتهم وتغاضيهم عن استهداف تحالف العدوان للمدنيين، ما يعتبر تشجيعا لجرائم الحرب اليومية وغطاء لاستمرار الحرب وإمعانه في قتل الشعب اليمني وتدمير مقدراته وكل مقومات الحياة.

وجدد المؤتمر الدعوة لتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة تنظر في كل جرائم تحالف العدوان باعتبارها جرائم حرب لا تسقط بالتقادم.

من جانبه، أدان تنظيم التصحيح الشعبي الناصري، الجريمة المروعة التي ارتكبها طيران التحالف اليوم في منطقة المساعفة بمحافظة الجوف والتي راح ضحيتها أكثر من 31 شهيدا وجريحاً غالبيتهم نساء وأطفال.

واستنكرت اللجنة العليا للتنظيم صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظماتها ومبعوثها إلى اليمن تجاه الجرائم التي ترتكبها دول العدوان بحق الشعب اليمني.

وطالب البيان بسرعة التحقيق في هذه الجريمة وكافة الجرائم التي ارتكبها تحالف العدوان في اليمن.

وحمل تنظيم التصحيح، التحالف المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة وما سبقها من جرائم.. داعيا المنظمات الحقوقية والإنسانية إلى القيام بواجبها تجاه هذه الجريمة المروعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.