المصدر الأول لاخبار اليمن

كاتبة مصرية: الإمارات أداة في خدمة الولايات المتحدة وإسرائيل

ترجمة خاصة/وكالة الصحافة اليمنية//

كتبت الدكتورة المصرية أميرة أبو الفتوح مقالًا نشره “ميدل ايست مونيتور” اليوم الأربعاء، سلطت فيه الضوء على ما تقوم به الإمارات ضد المسلمين من مؤامرات وفي جميع أنحاء العالم من مالي إلى تركيا والبلقان.

وتساءلت الكاتبة قائلة: أي نوع من الدول هي الإمارات، التي لم تبلغ عقدها الخامسة، ولماذا يتم التلاعب بها لخدمة مصالح الآخرين ومن أين تأتي قوتها ونفوذها مما يمكّنها من التحرك شمالًا وجنوبًا وشرقًا وغربًا؟

وتابعت: الإمارات دولة كرست مواردها لخدمة الأجندات الأجنبية وهي مجرد بيدق يتم استغلاله عن بعد من قبل العديد من الدول لخدمة طموحاتها السياسية والعسكرية.

ولفتت الكاتبة إلى أن الإمارات أداة في أيدي صهيونية وتمثل ذراعه الاستعماري الصهيوني (إسرائيل) وبالتالي تعمل هذه الدولة لصالح أمريكا ومشاريعها الاستعمارية في المنطقة على حساب العالم العربي الذي انفصلت عنه.

وواصلت أبو الفتوح بأن الجميع اعتقد أن التطور الذي حدث في الإمارات ويخص البنى التحتية هو أقصى طموحها وشجعوها مع تمني حدوث تحول مماثل في جميع الدول العربية؛ إلا أن قناعها سقط بعد الربيع العربي ورأينا الدور الذي تلعبه ضد الشعوب في المنطقة، وكيف استخدمها الصهاينة لطعن الناس في ظهورهم وتقسيمنا وإغراق منطقتنا ببرك الدم في سوريا وليبيا واليمن.

وأوضحت الكاتبة المصرية أن الإمارات خافت من وصول رياح التغيير إليها لمنح شعبها العدالة وتوزيع ثرواتهم؛ لكنهم يخشون أن تُسقط الديمقراطية عرشهم.

الموساد والدور الإماراتي

 

وأضافت الكاتبة في معرض سرد مؤامرات الإمارات بالقول أنها أنشأت مركز عمليات لمواجهة الثورات العربية بمساعدة الموساد الإسرائيلي ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية، كون إسرائيل تعني الشيء الكثير بالنسبة لأمريكا، وعلى هذا المستوى ، وجدت الإمارات أرضية مشتركة مع الولايات المتحدة وإسرائيل للتأكد من أن ثورات الربيع العربي لم تحقق أي شيء.

تونس ومصر فشل مخطط الإمارات

 

وتطرقت الكاتبة إلى فشل دور الإمارات في التأثير السياسي على تونس والإطاحة بالرئيس البرلماني راشد الغنوشي، كما أن الإمارات مولت ثورة مضادة في مصر وساهمت في الإطاحة بأول رئيس منتخب ديمقراطياً للبلاد في عام 2013 ، على الرغم من فوز الدكتور محمد مرسي في انتخابات حرة ونزيهة.

فظائع في اليمن

 

وأشارت الكاتبة إلى ما تقوم به الإمارات في اليمن منذ 2015م، كجزء من تحالف تقوده السعودية، لتدمر المجتمع اليمني وتمزقه وتقتل المدنيين واحتلال الموانئ بذرائع وهمية ، كما فعلت في الصومال وجيبوتي قبل أن تطردها السلطات المحلية.

 

 ليبيا والمال

 

وفي ليبيا حاولت الإمارات دعم المنشق خليفة حفتر بالمال والسلاح، على الرغم من هزائمه على يد حكومة الوفاق الوطني المدعومة من تركيا ومقرها في طرابلس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.