المصدر الأول لاخبار اليمن

من المستفيد من انفجار مرفأ بيروت؟

عربي (وكالة الصحافة اليمنية)

وجه مسؤولون إيرانيون اتهامات لأطراف خارجية بالوقوف وراء انفجار مرفأ بيروت، الذي أنهى حياة أكثر من 100 مواطن وأصاب أكثر من 4 آلاف آخرين في حصيلة غير نهائية.

وفي هذا السياق قال مدير دائرة الشؤون الدولية في البرلمان الإيراني أمير حسين عبد اللهيان، الأربعاء، إن هناك أطرافا خارجية مستفيدة من انفجار مرفأ بيروت.

وفي انتقادات للسعودية واتهامات مبطنة لها قال “عبد اللهيان”: “قد تكون إسرائيل خلف انفجار مرفأ بيروت، والمواقف السعودية حتى الآن إزاء الحادث غير بناءة”.

وشدد مدير دائرة الشؤون الدولية في البرلمان الإيراني، على أن المنتفع الأكبر من انفجار مرفأ بيروت هي أمريكا، لأن تدمير البنية التحتية لأهم المرافئ اللبنانية الذي يؤمن احتياجات الشعب اللبناني يساعد في زيادة ضغط العقوبات الأمريكية على الشعب اللبناني”.

وتابع: “الكيان الصهيوني هو الطرف الثاني المنتفع من الحادث، وقد يكون من يقف وراءه”، منوها إلى أن “لحادث انفجار مرفأ بيروت أبعادا مختلفة، ونحن نتابع بدقة نتائج التحقيقات الفنية”.

وكان رئيس منظمة الدفاع المدني الإيرانية غلام رضا جلالي،اشار إلى “احتمال أن يكون انفجار مرفأ بيروت ناجما عن فعل متعمد من قبل أعداء جبهة المقاومة”.

وقال جلالي: “هذا الاحتمال ناجم عن تحليل تداعيات الانفجار، وينبغي انتظار نتائج تحقيقات شاملة تعتزم الحكومة اللبنانية إجراءها”.

وأضاف: “حادث انفجار مرفأ بيروت ينبغي أن يكون عبرة لبقية الدول، من حيث منطقة وبروتوكولات تخزين المواد الكيميائية، ومن حيث ردة الفعل مقابل أي أحداث قد تخل يوما بنظم المجتمعات”.

وتابع: “من الضروري إخراج المنشآت الخطيرة من المدن، ومنظمة الدفاع المدني الإيراني ستضع هذا الأمر على جدول أعمالها، وستتابع بشكل جدي، لكن هذا الأمر بحاجة إلى عزيمة وطنية وعلى الحكومة أن تخطو خطواتها لتحقيق ذلك في المرحلة الأولى”.

وأعلن مجلس الدفاع الأعلى في لبنان العاصمة بيروت مدينة منكوبة، وأعلنت الحكومة حالة الطوارئ بعد الانفجار الذي سقط فيه أكثر من 115 قتيلا وآلاف الجرحى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.