المصدر الأول لاخبار اليمن

خبير روسي .. لا علاقة لانفجار بيروت بالأسلحة أو الألعاب النارية

متابعات / وكالة الصحافة اليمنية //

أكد الخبير العسكري الروسي “أوليغ جيلتونوزكو”، أن اللون الوردي لدخان الانفجار في بيروت مرتبط بمواد كانت مخزنة في الميناء ورفعتها في الهواء، موجة الانفجار الشديدة جداً.

وأضاف “أوليغ”، أن لون السحابة التي تشكلت بعد الانفجار، كما يبدو من الصور، كان زهريا فاقعا.
وأوضح الخبير الروسي بالقول: تميز الانفجار في بيروت بطابع معقد، وتكوّن من عدة مراحل، وقد يعود سبب اللون الوردي للسحابة التي ظهرت، إلى أن موجة الانفجار رفعت في الهواء بعض المواد التي كانت مخزنة في المستودعات المجاورة، إضافة إلى ارتفاع كمية كبيرة من المياه في الهواء بفعل موجة الانفجار، التي أثرت أيضا على لون المادة التي شكلت السحابة.

وشدد الخبير الروسي، على أنه يمكن القول بثقة، إن المواد المتفجرة الحربية والصناعية لا تنفجر بهذه الطريقة، كما أنها لا تشبه انفجار الألعاب النارية، المواد التي انفجرت، فيها أسمدة معدنية. هذا الطرح الأكثر منطقية.

يشار إلى أن السعودية سخرت قنواتها الفضائية وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي التي تديرها مخابراتها منذ الوهلة الأولى للانفجار بأنه ناجم عن مخازن أسلحة لإلصاق التهمة ضد حركة المقاومة حزب الله خدمة للكيان الإسرائيلي لاسيما مع تنامي علاقات التطبيع بين السعودية وإسرائيل بشكل علني.
الجدير ذكره أن الأمين العام لحزب الله السيد “حسن نصر الله” أكد في كلمة له أمس الجمعة عدم وجود أي مخازن أسلحة أو غيرها لحزب الله في مرفأ بيروت، مؤكداً أن مساعي قنوات الفتنة لجر لبنان إلى حرب أهلية ستفشل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.