المصدر الأول لاخبار اليمن

الإمارات تستحدث ثلاثة مواقع عسكرية في سقطرى

سقطرى / وكالة الصحافة اليمنية /

 

كشفت مصادر محلية، عن سيطرة الاحتلال الإماراتي على ثلاثة مواقع استراتيجية لإنشاء معسكرات لها في جزيرة سقطرى.

 

وأوضحت المصادر أن المواقع العسكرية التي اتخذت منها الإمارات لإنشاء المعسكرات في منطقة “رأس قطينان”، جنوب غرب سقطرى، باتجاه جزيرتي سمحة وعبد الكوري والقرن الأفريقي، أما المعسكر الثاني في منطقة “جمجمه مومي”، الواقع في أقصى شمال شرق سقطرى، واتخذت المعسكر الثالث في منطقة “بلعبوده” الواقع بالقرب من مطار سقطرى.

 

وأفادت المصادر أن المندوب الإماراتي في الجزيرة  خلفان المزروعي، قد إغراءات كبيرة للبعض من سكان تلك المناطق، تارة بمنحهم الجنسية الإماراتية، وأخرى بتمليكهم شقق سكنية في بلاده، مبينة أن تلك الإغراءات قوبلت برفض من قبل أبناء المنطقة، ورفضوا التنازل عن أي شبر من أرضهم.

 

وبحسب تقرير نشره “موقع 21″،أمس الأحد، أن المزروعي حاول إغراء قبيلة “دعنهوا” التي تقع فيها منطقة “رأس قطينان” الاستراتيجي، جنوب غرب جزيرة سقطرى، ببناء غرفتين لكل شخص في القبيلة، محاولا شراء ولاء شيخ القبيلة من خلال منحه “سيارتين” رباعية الدفع، لكنه تم رفض طلبه، ليتم السيطرة على الموقع بالقوة.

 

وذكرت المصادر بأن مليشيات الانتقالي، قامت مؤخرا، بتهجير مواطنين ينحدرون من أبناء المحافظات الشمالية من الجزيرة.

 

ولفتت المصادر إلى أن القوات السعودية تنتشر في مطار وميناء سقطرى، متماهية بشكل عميق مع سيطرة مليشيات الإمارات، التي تتقاسم معها السيطرة والإدارة على المطار والميناء.

 

وفرضت مليشيات “الانتقالي الجنوبي” في يونيو الماضي، سيطرتها على مدينة حديبو عاصمة الجزيرة، بعد طرد مسلحي “حزب الإصلاح”، وهروب  المحافظ بن عديو من الجزيرة إلى المهرة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.