المصدر الأول لاخبار اليمن

رفض واسع لإعلان العلاقات الإماراتية الصهيونية.. و”الانتقالي” يبارك

تقرير/ خاص/ وكالة الصحافة اليمنية //

 

من واشنطن كان إعلان تحالف الحرب على اليمن قبل ستة أعوام، ومن واشنطن يتم الإعلان اليوم عن علاقة مباشرة بين الإمارات وكيان العدو الصهيوني.

بعد أن كانت العلاقات الخليجية مع الاحتلال الإسرائيلي تحت الطاولة ومن خلف الستار أضحت رسمية وبالعلن دون خجل أو خوف من ردة فعل الشارع العربي والذي تم ترويضه من قبل الأنظمة خلال العقد الأخير.
لم يكن مفاجئاً إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب علاقة التزاوج بين الإمارات والكيان الصهيوني لاسيما مع انفتاح “أبو ظبي” في الفترة الأخيرة على الكيان في مجالات مختلفة فيما العامل المشترك الأبرز هو الحرب على اليمن.

ردود الفعل حول الإعلان كشفت تماهي تيارات معه في مقابل الرفض من قبل حركات وأنظمة المقاومة، وزير الإعلام اليمني في حكومة الإنقاذ ضيف الله الشامي اعتبر إعلان العلاقات المباشرة بين الإمارات وكيان العدو الصهيوني وصمة عار يستنكرها كل من لا زال يحمل في عروقه دماء العروبة والحرية وقيم الدين.
من جانبه وصف حزب الحق اليمني في بيان إعلان التطبيع بشكل مباشر خطوة خطيرة توضح مستوى الارتماء في حضن العدو.

واضاف ان الاتفاق الإماراتي مع كيان العدو يكشف حقيقة الدور الخائن الذي رسمته دول الاحتلال للكيانات التي صنعتها تحت مسمى دول وإمارات عربية.
ودعا جميع شعوب أمتنا الإسلامية والعربية خصوصا شعوب الجزيرة العربية الذين تحكمهم هذه الأنظمة العميلة إلى إعلان رفضهم وإدانتهم لهذه الخطوات.

أثار إعلان دولة الامارات التطبيع العلني لعلاقاتها مع الكيان الصهيوني موجة من الإدانة والغضب العارم لدى كافة فصائل المقاومة الفلسطينية والتي اعتبرت الإعلان طعنة للقضية الفلسطينية ولكل الاتفاقات العربية.

في موازاة ردود الفعل الرافضة شذ ما يسمى المجلس الانتقالي التابع للاحتلال الإمارتي جنوب اليمن، واعلن بشكل رسمي مباركته إعلان علاقة التطبيع واعتبر هاني بن بريك نائب المجلس الانتقالي بأن الإعلان قرار شجاع من قائد حكيم في إشارة لمحمد بن زايد وأضاف بأنها خدمة للشعب العربي.
تماهي المجلس الانتقالي يؤكد التسريبات بتقاربه مع الكيان الصهيوني وتبادل الزيارات بينهما خلال الفترة الماضية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.