المصدر الأول لاخبار اليمن

“الإصلاح” ينفذ حملة اعتقالات واسعة ضد قبائل بني نوف وقيادات أمنية بارزة متواجدة في مأرب

 

 

مأرب: وكالة الصحافة اليمنية//

تعيش القوات التابعة لحزب الإصلاح في مدينة مأرب، حالة تخبط شديدة نتيجة ضغط قوات الجيش واللجان الشعبية عليها من عديد اتجاهات، عقب معارك عنيفة منذ عدة أسابيع، باتت معها مأرب  على وشك التحرر من فلول التحالف والموالين له.

ووجه حزب الإصلاح لكل القوى الموالية للتحالف في مدينة مأرب خصوصاً التي فرت من محافظة الجوف إلى مأرب، تهم الخيانة التي وبموجبها ساق العشرات منهم إلى سجونه.

 

ويوم أمس الأربعاء، قالت مصادر محلية في مدينة مأرب، لـ”وكالة الصحافة اليمنية” إن مسلحين من ما يسمى بأمن مدينة مأرب الموالية لتحالف العدوان، بمداهمة أماكن يتواجد فيها مسلحين من محافظة الجوف أغلبهم من قبيلة بني نوف بمديرية المصلوب.

وقالت مصادر محلية في مأرب، إن ما قوات ما يسمى بأمن مأرب، أودعت المسلحين من قبائل بني نوف في سجون خاصة بتهمة الخيانة.

وأكدت المصادر أن على رأس المعتقلين بتهمة الخيانة، محمد جعفر شيلة مدير أمن المصلوب التابع لحكومة هادي.

وكان المجلس السياسي الأعلى في صنعاء والقوات التي تحكم قبضتها على منافذ عديدة حول مدينة مأرب، قد منحو المسلحين القبليين في الجوف الأمان في حال تسليمهم السلاح وعودتهم إلى حضن الوطن، بدلاً من المضي قدماً في طريق الموالة لتحالف العدوان وحزب الإصلاح الذي تعامل مع كثيرين منهم بطريقة قمعية عنيفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.