المصدر الأول لاخبار اليمن

فصائل المقاومة تدعو لتنفيذ عملي مخرجات لقاء “الأمناء العامين”

فلسطين المحتلة (وكالة الصحافة اليمنية)

قالت فصائل المقاومة الفلسطينية اليوم الاثنين، إن مخرجات اللقاء الوطني في بيروت ورام الله مهمة ولكن تحتاج إلى خطوات عملية على أرض الواقع، تتمثل بإعادة ترتيب البيت الفلسطيني بمشاركة الكل الفلسطيني دون تفرد أو إقصاء.

ودعت الفصائل في بيان صحفي عقب اجتماع لها في غزة إلى صياغة البرنامج الوطني الجامع الذي يقوم على أساس التحلل من قيود أوسلو والتمسك بخيار المقاومة بكافة أشكالها، وسحب المنظمة اعترافها بالكيان، ووقف السلطة كل الإجراءات المتخذة ضد غزة.

وشددت على “أن تسارع التطبيع العربي لاسيما النظام الإماراتي مع الاحتلال عبر الرحلات التجارية وسماح السعودية للطيران “الإسرائيلي” للمرور فوق بقاعنا الطاهرة والمحرمة لا يعبر عن وعي وإرادة شعوب الأمة، ويستوجب تحركا شعبيا عربيا وإسلاميا عاجلا لنبذ التطبيع والمطبعين”.

وأعربت الفصائل عن استغرابها من حالة التضليل الديني التي يمارسها بعض مشايخ السلاطين لتبرير التطبيع مع “إسرائيل”، مؤكدة أن هذه المحاولات البائسة لكي وعي الأمة الحرة والمقاومة لن تُفلح في حرف بوصلة العداء عن عدو الأمة الأوحد حسبما افاد المركز الفلسطيني للإعلام.

واستنكرت الفصائل “إعلان الرئيس الأمريكي المجرم دونالد ترمب موافقة حكومتي صربيا وكوسوفو على فتح سفارات وقنصليات أو ممثليات للبلدين في القدس المحتلة، وعدته عدوانًا سافرًا على شعبنا وقضيتنا وحقوقنا الوطنية العادلة والمشروعة”.

وقالت: “نقدر عاليًا الدور الرائد للجهات الحكومية في غزة في مواجهة وباء كورونا الذين يعملون بكل جد واجتهاد ليلاً ونهاراً رغم الحصار وقلة الامكانيات المتوفرة”.

وجددت فصائل المقاومة “الدعوة لجماهير الشعب الفلسطيني بضرورة الالتزام بقرارات وزارتي الداخلية والصحة، والالتزام في البيوت واتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة حفاظًا على سلامتكم وسلامة أبنائكم وأحبابكم”.

وأكدت الفصائل “استعدادها الكامل لتسخير كافة الإمكانيات التنظيمية خدمة لأبناء الشعب الشعبي الذين هم حاضنتنا الشعبية التي تحتضن المقاومة في كل الميادين”.

ودعت الفصائل “الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية للضغط على الاحتلال ليرفع الحصار الظالم عن شعبنا في غزة، مطالبة السلطة بضرورة رفع الإجراءات المفروضة عليها حتى تستطيع الصمود في وجه الاحتلال وتجاوز خطر الوباء الخطير”.

ورفضت في بيانها “حملة التشويه الأمريكية الكاذبة الموجهة ضد حركة حماس التي تتعمد نشر معلومات كاذبة، عادة إياها محاولة يائسة لتشويه تاريخ شعبنا ونضالات فصائله وقواه المقاومة”.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.