المصدر الأول لاخبار اليمن

ناشنال انترست : على بايدن التراجع عن دعم ترامب للحصار السعودي لقطر

ترجمة خاصة/وكالة الصحافة اليمنية//

أشارت مجلة ” ناشنال انترست” الأمريكية في تقرير مطول نشرته اليوم الأحد للكاتب كريستوفر جيه هانتر من مركز سكوكروفت للاستراتيجية والأمن تطرق إلى الموقف السعودي إزاء الجارة قطر، وما يقوم به الرئيس الأمريكي ترامب لدعم انتهاكاتها وتلاعبها في الشرق الأوسط إجمالًا.
وقالت المجلة أن السعودية بتشجيع ترامب أرادت إجبار قطر على الخضوع لسيطرتها وفرضت عليها حصارًا كبيرًا؛ إلا أن قطر تمكنت من التكيف على مواجهة الشدائد.

ولفت التقرير إلى أن الرياض اعتقدت أن قطر دعمت المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية خلال “الربيع العربي 2011” وسعت لمحاسبتها لاحقًا، ومع ذلك ، فإن قدرة قطر على التكيف والازدهار لا تقلل من أهمية فرض المقاطعة واستمرارها لأكثر من ثلاث سنوات.

وتطرق التقرير إلى مضامين زيارة ترامب إلى السعودية في مايو 2017م، وما الغرض من ذلك، بعد أربعة أشهر من انتخابه رئيسًا وهو ما تحقق من خلال دعمه للسعودية أحد أسوأ منتهكي حقوق الانسان في العالم.

عداء متزايد تجاه قطر


وقال التقرير أنه بعد قمة الرياضة زاد العداء تجاه قطر وتم اختراق وكالة الأنباء القطرية ونشر بيانات كاذبة باسم قطر تشيد بإيران وتنتقد السياسة الخارجية الأمريكية ، ثم قطع العلاقات الدبلوماسية معها.

وكان الرئيس الأمريكي قد احتفل بفرض الحصار على قطر من خلال تغريدة على حسابه في “تويتر” ، دعم فيها التحركات السعودية السريعة والهادفة ضد قطر ، بل وادعى الفضل في ذلك بناءً على أفعاله في قمة الرياض.

كان دعم ترامب للعدوان السعودي على قطر وما زال صادمًا لأسباب عديدة ، ليس أقلها قوة التحالف الأمريكي القطري ، الذي يضم قاعدة العديد الجوية الحيوية الموجودة في قطر وتستضيفها.

وأضاف التقرير أن احتفال ترامب يناقض وجود أكبر قاعدة عسكرية في العديد القطرية، حيث يُعد الوجود العسكري الأمريكي في “العديد” أمرًا بالغ الأهمية لواشنطن.

ونوه التقرير إلى أن أمريكا كانت قادرة على منع، وبمجرد فرضه ، كان بإمكانها فرض نهايته على الفور ، لكن ترامب اختار عدم القيام بذلك.

إدارة بايدن مهمة التصحيح

وشدد التقرير على أهمية أن تقوم إدارة بايدن في حال الفوز بالرئاسة الأمريكية بدعوة السعودية إلى إنهاء الحصار على قطر، ويجب أن تكون هذه الخطوة جزءًا من استعادة عالمية أوسع لسيادة القانون والمبادئ الديمقراطية ورفض صريح للبيئة العالمية المتساهلة التي أوجدها ترامب للحكام الخارجين عن القانون للعمل وفقًا لميولهم الشمولية دون خوف من العواقب.

وختم التقرير بالقول إنه من خلال اغتنام فرصة مبكرة لتصحيح خطأ متجذر في نزاع حول تطور الديمقراطية في الشرق الأوسط ، يمكن لإدارة بايدن أن تضع تناقضًا حادًا بين الماضي والمستقبل والبدء في خلق نوع البيئة المتساهلة التي يرغب الناس في كل مكان – التحرر من القمع والفساد ، وتحميه سيادة القانون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.