المصدر الأول لاخبار اليمن

صنعاء تكشف دوافع “تطبيع” النظامين الاماراتي والبحريني

صنعاء تكشف دوافع “تطبيع” النظامين الاماراتي والبحريني

متابعة خاصة// وكالة الصحافة اليمنية//

 

كشفت وزارة الخارجية في حكومة الانقاذ الوطني عن حقيقة دوافع واهداف النظامين الاماراتي والبحريني لتوقيع اتفاقي تطيبع العلاقات مع العدو الاسرائيلي، برعاية امريكية، معبرة عن ادانة “اتفاقي الخيانة”.

 

وقالت: “ندين بأشد العبارات توقيع النظامين الاماراتي والبحريني اتفاقي تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني ونعتبر التطبيع خيانة عظمى لقضية العرب المركزية وطعنة غادرة بظهر الشعب الفلسطيني والامة”.

 

مضيفة في بيان، ليل الاربعاء: “التطبيع الذي تم هو بين الكيان الصهيوني والأنظمة العميلة لأمريكا وليس مع الشعوب الخليجية والعربية الحرة، والتاريخ لن يرحم كل من خذل شعب فلسطين وقضيته العادلة”.

 

بالمقابل أوضحت دوافع واهداف النظامين الاماراتي والبحريني للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي، برعاية امريكية، وأنها تتركز في البحث عن حماية مقابل المساهمة في تصفية القضية الفلسطينية.

 

وقالت وزارة الخارجية في حكومة الانقاذ: إن “هرولة بعض الأنظمة العربية للتطبيع مع الكيان الصهيوني برعاية أمريكية لن يحقق الأمن لتلك الأنظمة أو التوصل إلى سلام في الشرق الأوسط”.

 

مضيفة: إن توقيع الانظمة العربية المهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني لاتفاقات ما يسمى سلام “سيثير سخط الشعوب على تلك الأنظمة، وتهديد الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”.

 

وتابعت في بيان ادانتها كل اشكال التطبيع مع العدو الاسرائيلي: إن “الهدف الرئيس من التطبيع هو تحقيق مكاسب سياسية للإدارتين الأمريكية والصهيونية ومحاولة تصفية القضية الفلسطينية”.

 

وفي ختام بيانها، وجهت وزارة الخارجية في حكومة الانقاذ الوطني بصنعاء، دعوة للفلسطيين، قائلة: “ندعو الفلسطينيين إلى وحدة الصف ونبذ الخلافات لمواجهة المؤامرات التي تحاك ضد قضيتهم المركزية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.