المصدر الأول لاخبار اليمن

ميدل ايست آي: يجب على بريطانيا شنق رأسها بسبب جرائم الحرب على اليمن

ترجمة خاصة/وكالة الصحافة اليمنية//

ذكر موقع “ميدل ايست آي” اليوم أن الحكومة البريطانية تواجه انتقادات متجددة بشأن مبيعات الأسلحة البريطانية المستمرة إلى السعودية واتهمها نواب المعارضة بـ ” غض الطرف” عن جرائم الحرب المرتكبة في اليمن”.

النائبة العمالية في مجلس العموم البريطاني كلوديا ويب قالت ” إنه من المخجل أن تكون المملكة المتحدة متواطئة في الحرب على اليمن.

وأضافت “تقدم المملكة المتحدة الأسلحة والدعم العسكري للتحالف الذي تقوده السعودية ، المسؤول عن أكبر عدد من القتلى المدنيين المبلغ عنه”، وتابعت “لا ينبغي السماح للشركات البريطانية بالاستفادة من معاناة الشعب اليمني”.

وقال النائب العمالي سام تاري بحسب الموقع: إن على الحكومة “شنق رأسها في حالة من العار لدورها المحوري في المساعدة على خلق أسوأ أزمة إنسانية في العالم من خلال تدريب وتجهيز وتمكين النظام السعودي من قصف المدنيين اليمنيين الأبرياء”.

وأضاف أنه “بعد تعليق مبيعات الأسلحة الجديدة للنظام السعودي العام الماضي ، استأنفت الحكومة دعمها المميت في يوليو”.

وكانت الحكومة البريطانية قد استأنفت مبيعات الأسلحة في يوليو من هذا العام مع وزيرة التجارة الدولية ليز تروس قائلة إن المسؤولين أكملوا مراجعة كيفية منح تراخيص تصدير الأسلحة ، وأن أي انتهاكات للقانون الدولي كانت “حوادث فردية”.

 

سخرت النائبة من الحزب الوطني الاسكتلندي كيرستن أوزوالد من القرار ، قائلة إنه “خارج عن فهمي” لماذا استأنفت المملكة المتحدة مبيعات الأسلحة إلى الرياض.

قتل الاطفال في اليمن
من جرائم التحالف في الحرب اليمن ـ ارشيف

“تحتاج حكومة المملكة المتحدة إلى توضيح سبب عدم اتباعها لأمثلة كندا وألمانيا والدنمارك والأمم المتحدة والكونغرس الأمريكي والبرلمان الأوروبي ، من بين آخرين ، في الدعوة إلى فرض حظر على مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية ، بما يتماشى مع المبادئ التوجيهية الدولية بشأن عدم بيع الأسلحة للمتورطين في صراعات تستهدف المدنيين “.

تأتي صفقات الأسلحة البريطانية في الوقت الذي تتعامل فيه اليمن مع ما تسميه الأمم المتحدة “أسوأ أزمة إنسانية في العالم” ، والتي تفاقمت بسبب جائحة كوفيد -19.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.