المصدر الأول لاخبار اليمن

فرانس برس: أطفال اليمن يبدأون الدراسة تحت أنقاض الغارات

ترجمة خاصة/ وكالة الصحافة اليمنية//

تناول تقرير لوكالة ” فرانس برس” نشرته أمس الجمعة الوضع الدراسي في اليمن واختارت مدينة تعز لتبدأ استطلاعها عن تأثير الحرب والحصار على اليمن ومستوى الخدمات الاجتماعية التي تعني بحقوق المواطنين.
في مدرسة الوحدة التي دمرتها الغارات وحطمت أسقفها والجدران الخرسانية عام 2016م، لتصبح خرابا تواجد الطلاب مع اليوم الأول من إعلان بدء الدراسة.

في المدرسة التي لم يعد فيها مكاتب ولا أبواب أو نوافذ، يستخدم الطلاب دفاتر التمارين لتدوين دروسهم في فصول دراسية مؤقتة مع مدرسيهم الذين يعملون تحت الأسقف المتداعية.
في حديثه للوكالة قال علي سلطان والد أحد الطلاب قال: واجهنا خيارًا صعبًا ، إما تركهم في المنزل أو مواجهة خطر إحضارهم إلى هنا للدراسة في هذه الأنقاض”.

وتابع “لقد مررنا بأوقات عصيبة للغاية” ، في إشارة إلى القتال في المدينة الجنوبية الغربية ، التي تسيطر عليها قوات هادي.

بدوره قال عبد الواسع شدد أحد مدراء التعليم في تعز بأن الغارات الجوية تسببت في تدمير 47 مدرسة بالكامل، مضيفًا” فيما يتعلق بالدمار حصلنا على نصيب الأسد وأغلقنا المدارس التي تعرضت لأضرار وقلنا للطلاب أذهبوا إلى مدارس أخرى، يضطر معظمهم إلى قطع مسافات طويلة للوصول إليها.

– جيل ضائع –

في أحد فصول المدرسة تكتب الأستاذة جميلة الوافي بالقلم الرصاص على عارضة داعمة بدلا عن السبورة، الطلاب يفترشون الأرض ويتابعونها باهتمام ويدونون ملاحظاتها بعناية في دفاترهم.

الوافي “سنواصل العمل ، رغم الخطر الكبير ، إذا تمكنا من منع جيل ضائع من الطلاب الذين يفتقرون إلى التعليم”.

ويتابع التقرير بمجرد انتهاء الدرس، ينزلق الطلاب أسفل سقف منهار يعمل كسلم من حجرة الدراسة إلى الطابق الأرضي وعدد الفتيات 500 تلميذة.

في الفناء ، يقوم الأطفال ببعض التمارين الخفيفة لبدء اليوم ، ثم يصطفون بهدوء في انتظار بدء الدروس.

الأمم المتحدة في تقرير لها عن الجانب التعليمي في اليمن قالت بأن مليوني طفل من أصل سبعة ملايين في سن الدراسة لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة على الإطلاق، وتوقفت 2500 مدرسة عن العمل.


نزح حوالي 3.3 مليون شخص من ديارهم ، ويحتاج 24 مليونًا ، أو أكثر من 80 بالمائة من السكان ، إلى المساعدة ، وفقًا للأمم المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.