المصدر الأول لاخبار اليمن

إعلام التحالف وتغطية عملية تبادل “الأسرى” !!

مقالات وتحليلات (وكالة الصحافة اليمنية)

حاولت وسائل إعلام التحالف والسعودية خصوصاً اليوم الخميس عبر قناة الحدث وغيرها بث مشاهد حية لوصول “أسرى” الطرف الآخر وأخذ لقاءات معهم.ولم تبرز وصول أسراهم من الجنود والضباط من السعودية والسودان.

ولم تكن هذه المشاهد إلا على مضض وغيض مميت، في مقابل نشر وسائل الإعلام الوطنية وتغطيتها لوصول أسرانا المحررين من أبطال الجيش واللجان الشعبية.بكل وضوح وشفافية وتعبير فطري عن الحب والوفاء والإخلاص.

مشاهدهم تفضح الإعداد العجل في عدد بسيط لايتجاوز العشرات من المستقبلين لهؤلاء ولا يوجد ذلك التحضير والترحيب الكبير والإبتهاج لأن المطبخ السعودي وإعلامه المتكبر كما قادته لم يوجه أدواته من اذيال السعودية بإعداد أي خطة للتعامل مع هذا الحدث كما لم تتحرك تلك الأذيال ذاتياً لسبب بسيط هو لانهم بلا قضية وحربهم بلا مبدأ ..

كما أن الغطرسة السعودية واضحة من التعاطي الإعلامي عندما لا تعطي لهؤلاء حتى كيفما كانوا أي احترام.وتعاطت معهم في هامش الأخبار .

و لم نشاهد تركيزها على الجنود المقاتلين الذين تم اطلاق سراحهم من قبلنا ولنا رصيد مجاني لإطلاق أمثالهم بلا حتى مقابل، إن عادوا إلى حضن الوطن بمبادرات انسانية لكنها التي نشرت مشهد لما زعمت أنه “واحد” صحفي إعد له أن يتكلم سلفاً بما طلب منه أن يقوله وآخر بزعم أنه من الساحل الغربي “من الحديدة” أدعى أنه كان “مؤيد” للشرعية وكيف ما كان ما قال, عند سؤاله من قبل مراسل الحدث عن معاملة طرف صنعاء لم يستطع انكار التعامل الحسن من قبل طرف صنعاء وقال بملء فيه ذلك فكانت صفعة في وجه المراسل ولا عجب؟!

وبالرغم من أن الكمية والعدد الذين سلمتهم صنعاء في عملية التبادل كان قد تم انتقائهم بعناية كبيرة وفائقة وكانوا يعملون مع التحالف (بوظائف متعدد) أي أنها لم تكن على عواهنها بأسرى مقابل أسرانا الذين لم ولن نفرق بينهم فكلهم من أبناء هذا الوطن الأوفياء ومن الذين يقفون إلى جانبه وعانوا من مثل “البسطاء” أبطالاً من الجيش واللجان لم يكن في مقابلهم من الطرف الآخر ما يعزز المصداقية لهذه التغطية وهذا أمر طبيعي جداً لكن كان لابد لي من التحدث عنه.

وفي الأخير : أن ما يثير السؤال وسيسأل السعودي نفسه والسوداني كذلك وغيرهم ويثيرهم الأمر عندما يشاهد إعلام التحالف أن هذا الإعلام لم يغطي وصول أسرى الجيش السعودي والسوداني ولم يعطيه الأهمية مثلما حاول ابراز وصول “أسرى” على أستحياء قلنا أنهم تم انتقائهم بشكل حذر.وفيما لم نجد نحن إيرانياً واحداً بين أسرانا المحررين يحاولون إخفاء أسراهم من جنود السعودية والسودان.

(عامر محمد الفايق)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.