المصدر الأول لاخبار اليمن

ميدل ايست مونيتور: قصر سيئون التاريخي معرض لخطر الانهيار

ترجمة خاصة/وكالة الصحافة اليمنية//

تناول تقرير لـ”ميدل ايست مونيتور” البريطاني نشره اليوم الأربعاء الأضرار التي يمر بها قصر سيئون في محافظة حضرموت أحد أكبر المباني الطينية الباقية في العالم، تأتي هذه الأضرار بعد هطول الأمطار الغزيرة التي صاحبها إهمال وسط الحرب المستمرة في اليمن.

يُعرف القصر الذي يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر رسميًا باسم قصر السلطان الكثيري وسمي على اسم السلطان البريطاني الحليف الذي عاش هنا، كان القصر في الأصل حصنًا، تم الانتهاء من بناء القصر في عشرينيات القرن الماضي عندما كانت منطقة حضرموت المركزية التي يقع فيها جزءًا من محمية عدن البريطانية

وتابع التقرير: المبنى مكون من سبعة طوابق تحول إلى متحف في الثمانينيات، وأصبح عرضة لخطر الانهيار، بحسب تصريح عبدالله برمادا المهندس المتخصص في ترميم المباني التاريخية، مضيفًا “هناك ضرر في قاعدة المبنى والجدران والسقوف ويجب اصلاحها ثم صيانتها بشكل روتيني”.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الرئيس الإقليمي لدائرة الآثار والمتاحف ، حسين عيدروس ، قوله إن قصر سيئون واحدة من أهم المباني المبنية من الطوب اللبن في اليمن وربما حتى شبه الجزيرة العربية بأكملها.
القصر هو أحدث موقع تراثي يمني معرض لخطر الفيضانات التي أودت بحياة العديد من السكان المحليين، كما أدت الظروف الجوية القاسية إلى إتلاف “ناطحات السماء” المبنية من الطوب اللبن في مدينة شبام القديمة القريبة من القرن السادس عشر ، وهي أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو والمعروفة باسم “مانهاتن الصحراء”.

مدير متحف قصر سيئون سعيد بايعشوت قال إن القطع الأثرية الثمينة من القصر ، بما في ذلك شواهد القبور من العصر الحجري وتماثيل العصر البرونزي والفخار ، تم إخفاؤها منذ عام 2014 بسبب مخاوف من النهب والسلب والتلف.

مع وجود صفوف منتظمة من النوافذ تطل على شارع مزدحم ، يبدو القصر من خارجه في حالة جيدة. لكن المناطق الداخلية تظهر عليها علامات تلف واضحة ، مع تشققات في الجدران وسقف منهار جزئيًا. وقال مسؤولو المتحف إن المتحف أغلق بعد اندلاع الحرب لكنه أعيد افتتاحه جزئيًا العام الماضي واستقبل تدفقا مطردا من الزوار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.