المصدر الأول لاخبار اليمن

لينا الهذلول تطالب بالإفراج عن الناشطات السعوديات

الرياض//وكالة الصحافة اليمنية//

 

طالبت شقيقة لجين الهذلول، الناشطة السعودية المسجونة منذ 2018، أعضاء مجموعة العشرين الذين ستلتئم قمتهم في الرياض في نهاية الأسبوع عبر الفضاء الافتراضي، بالضغط على السلطات السعودية للإفراج عن الناشطات السعوديات المعتقلات.

وأوضحت لينا الهذلول البالغة من العمر 25 عاما من برلين في مقابلة هاتفية أجرتها معها وكالة الأنباء الفرنسية اليوم الخميس، أننا “لا نعرف شيئا عن لجين منذ 26 أكتوبر الماضي. عندما زارها والداي في ذلك اليوم، أخبرتهما أنها تكاد تفقد الأمل وأنها بدأت إضرابا عن الطعام”.
وأشارت لينا إلى أن شقيقتها تعرضت للتعذيب والتحرش الجنسي في بداية اعتقالها، وهي اتهامات وجهتها أيضا منظمات غير حكومية دولية، لكن السلطات السعودية نفتها. مضيفة: “اليوم لم يعد هناك تعذيب جسدي لكنهم يحاولون تحطيمها نفسيا”، متحدثة عن وضعها لفترات طويلة في الحبس الانفرادي ومنعها من التواصل مع الخارج.
وقالت لينا الهذلول “لم نعد نؤمن حقا بالمملكة العربية السعودية الجديدة بقيادة محمد بن سلمان. الإصلاحيون الحقيقيون في هذا البلد الآن خلف القضبان ولم يعد بإمكانهم التعبير عن رأيهم… قادة العالم مطالبون الآن بالتعبير عن صوتنا”.
تجدر الإشارة إلى أن لينا التي تعيش في أوروبا منذ سنوات شاركت بنشاط في حملات التضامن من أجل إطلاق سراح شقيقتها، بما في ذلك تلك التي أطلقتها منظمة العفو الدولية لحض أعضاء مجموعة العشرين على طرح هذا الموضوع.
وحول إذا ما كانت قلقة وهي متواجدة في الخارج، قالت لينا: “حتى وإن كنت لا أشعر حقا بأنني في خطر في أوروبا، فأنا أعرف العنف الذي هم قادرون على ممارسته، وقد رأينا ما حلّ بخاشقجي. أحاول ألا أفكر في الأمر، وإلا فسيعيقني ذلك عن مواصلة معركتي”. مضيفة أن والديها الموجودين في السعودية ممنوعان من مغادرة البلاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.