المصدر الأول لاخبار اليمن

نيوز ويك: يجب أن تكون رسالة بايدن الأولى إلى الرياض: انتهى وقت اللعب

ترجمة خاصة / وكالة الصحافة اليمنية//

 

 

قال محلل شؤون الشرق الأوسط والسياسة الخارجية الأمريكي، دانيال ديبتريس في تقرير نشره أمس الأربعاء، إن إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن سيرث عشرات من العلاقات الثنائية التي قد تحتاج إلى الإصلاح.

من هذه العلاقات المهمة هي تلك القائمة بين الولايات المتحدة والسعودية والتي تحتاج إلى إعادة تقييم كامل، خاصةً بالنظر إلى عدم الكفاءة والفتور وسوء التقدير الذي أظهره ولي العهد الأمير محمد بن سلمان منذ أن جذب الغرب بابتسامته الواسعة.

وأضاف ديبتريس: الفرضية التي تقول بأن العلاقات الأمريكية السعودية لا يمكن أن تسير على النحو الذي كانت عليه خلال العقود الثمانية الماضية ليست جديدة، ففي الواقع كان الموظفون السابقون في مجلس الأمن القومي والمسؤولون كذلك في المخابرات مثل بروس ريدل يصرخون لسنوات مطالبين بتوقف واشنطن عن تدليل السعوديين كما يداعب أحد الوالدين طفلًا مدللًا يبلغ من العمر 8 سنوات.

لكن بشكل عام ، لم تلق المرافعات آذانًا صاغية عبر البيروقراطية الأمنية للمواطنين الأمريكيين.

وأشار المقال إلى ما قام به الرئيس ترامب من استخدام حق النقض ضد قرار الكونغرس القاضي بسحب الدعم العسكري الأمريكي من التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، وإيقاف مبيعات الأسلحة كي تنتهي الحرب.

مضيفًا لا يزال هناك افتراض بأن السعودية مهمة جدًا لمصالح الأمن القومي الأمريكي في اليمن، حيث لا يزال تفكير أمريكا بشأن السعودية مرتبطًا إلى حد كبير بواقع القرن العشرين، كون الاقتصاد الأمريكي كان قائمًا على النفط الخليجي، وعوملت العائلة المالكة كحليف لا غنى عنه ضد مكائد الاتحاد السوفيتي في المنطقة.

عطفا على تلك المعطيات قال الكاتب إن حاجة أمريكا إلى النفط الخليجي لم تعد كالسابق، ففي العام الجاري 2020م، انخفضت واردات أمريكا من النفط الخليجي بنسبة 70%، فيما انشغلت روسيا بحربها السياسية داخليًا، منذ ثلاثة عقود، وهو ما حدا بالمحلل إلى التساؤل: هل الأمريكيون جاهلون بهذه الحقائق الأساسية أو أنهم مرتبطون جدًا بالنموذج القديم بحيث يصعب عليهم قبول بديل للوضع الراهن.

وأوضح المحلل السياسي بالقول: إنه إذا كان هناك وقت للتغيير في كيفية إدارة أمريكا للأعمال التجارية مع السعودية فإن هذا الوقت هو “اليوم” حيث يعود هذا جزئياً إلى الحقائق الجيوسياسية الحالية.

كما استنكرديبتريس اهتمام أمريكا بالشرق الأوسط خاصة وأن هذه المنطقة شهدت دماء وصراعات على مدى 19 سنة ماضية، وهو ما يعني أن الأهمية الاستراتيجية للمنطقة لا تستحق ببساطة الاستثمار المفرط والاهتمام الذي أولته واشنطن للشرق الأوسط، حتى أن الناتج الإجمالي للشرق الأوسط بالكاد يصل إلى 4% من إجمالي الناتج العالمي.

ومع ذلك ، فإن السبب الآخر الذي يدفع واشنطن إلى إعادة ضبط علاقاتها مع السعودية هو أن حالة قيادة المملكة سيئة للغاية في الوقت الحالي لدرجة أن المسؤولين الأمريكيين يجازفون بخطر أخلاقي لدعم سياسة الرياض الخارجية (الخاطئة) بحسب المحلل.

وتطرق المقال إلى تعامل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع المعارضين وحملات القمع الوحشية التي يقوم بها داخل المملكة وخلق المزيد من المشاكل للبلاد، منها على سبيل المثال، اختطاف رئيس وزراء لبناني واجباره على الاستقالة قسرياً؛ مقاطعة اقتصادية غير مجدية لقطر ؛ التدمير الوحشي لليمن المجاور؛ أو الاغتيال الوحشي لكاتب عمود في صحيفة واشنطن بوست جمال خاشقجي.

يضيف ديبتريس: على الرغم من كل هذه القرارات الخاطئة فقد تعامل البيت الأبيض مع ولي العهد على أنه الفتى الذهبي الذي لا يمكن المساس به في الشرق الأوسط.

المحلل السياسي قال إن تصريحات بايدن حول السعودية يجب أن تُقلق بن سلمان، فالرئيس المنتخب وصف السعودية بالمنبوذة ووعد بإعادة تقييم العلاقات الثنائية خلال حملته الانتخابية وطرح احتمالية إنهاء مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى الرياض، لو حصل ذلك، سيكون هذا بحد ذاته خروجًا كبيرًا عن سياسة الولايات المتحدة ؛ منذ أغسطس 2009 ، فوفقًا لخدمة أبحاث الكونغرس ، بلغت القيمة التراكمية لمبيعات الأسلحة العسكرية الأجنبية الرئيسية المقترحة إلى المملكة 141.6 مليار دولار.

كما نوه المحلل السياسي إلى أن إدارة بايدن ستحتاج إلى تفكيك التفاصيل المعقدة في سياستها مع الرياض، خاصة وقد فشلت دول أخرى في محاسبة الرياض على ارتكابها جرائم حرب في اليمن، ليتساءل ديبتريس هل سيقوم بايدن بقطع المساعدة الاستخباراتية والعسكرية والدبلوماسية الأمريكية عن التحالف السعودي في اليمن – وإذا كان الأمر كذلك ، فمتى؟ هل ينبغي أن تستمر العائلة المالكة في تلقي مزايا الشك ، لا سيما عندما كان سجل سياستها الخارجية على مدى السنوات الخمس الماضية بمثابة نيران قمامة؟

وشدد الكاتب في نهاية المقال على أهمية مناقشة التفاصيل، حيث يجب أن يوجه أحد المفاهيم جهود إدارة بايدن المشتركة بين الوكالات: في حين أن التعاون مع المملكة بشأن مشاكل الأمن القومي المشتركة يظل معقولًا ، فإن ما هو جيد للمملكة العربية السعودية ليس جيدًا دائمًا للولايات المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.