المصدر الأول لاخبار اليمن

اغتيال العلماء .. جزء من مخطط إسرائيلي وضع في العام 2004 لمواجهة نووي إيران

تقرير خاص / محمد روحاني / وكالة الصحافة اليمنية //

 

يبدوا ان الاسرائيليين باتو اليوم على قناعة تامة ان إيقاف البرنامج النووي الايراني  بات من المستحيلات .. خصوصاً بعد فشلهم الذريع بالدفع بالأمريكيين للقيام بعملية عسكرية ضد المنشأت  النووية  الايرانية خلال فترة تولي رئاسة “ترامب”  للولايات المتحدة الأمريكية .

 

ومع الرحيل الغير المتوقع لترامب من البيت الابيض وعودة الجمهوريين بقيادة بايدن الى البيت الابيض تتعزز مخاوف الإسرائيليين حول عودة امريكا الى الاتفاق النووي مع ايران ورفع العقوبات الاقتصادية التي أعاد ترامب فرضها على ايران .

 

ولنعد الى المقابلة التي أجراها  موقع  ” تايمز اوف اسرائيل”  مع الصحفي الاسرائيلي  رونين برغمان مؤلف كتاب ” أبرز الاغتيالات الإسرائيلية التي غيرت مجرى التاريخ وحافظت على أمن إسرائيل لنعرف المخطط الاسرائيلي التي وضع لإيقاف البرنامج النووي الايراني والذي يتضمن اغتيال العلماء .

 

الصحفي الاسرائيلي رونين برغمان

 

يقول  الصحفي الإسرائيلي ” برغمان”  في العام 2004  عقد  مئير دعان رئيس الموساد انذاك اجتماع في مقر الموساد وحضره جميع قادة المخابرات وعرض الخطة ضد إيران.

 

كان التفكير إذا كانت إيران تريد حقا انجاز الأسلحة النووية، سوف تصل الى هناك في النهاية. ماذا يمكننا أن نفعل لتغيير ذلك ؟ يمكننا أن نحاول إحداث تغيير في النظام الإيراني، أو أن نقنع القادة أنه لا يسوى أن يستمروا لأنهم سيغرقون في أزمة اقتصادية عميقة – العقوبات والضغوط السياسية وما إلى ذلك. وفي هذه الأثناء، يمكننا أن نتسبب في ابطاء كبير في البرنامج النووي حتى لا يصلوا إلى مرحلة امتلاك أسلحة نووية.

 

ووفق ” برغمان ” قام دعان ببناء برنامج ذا خمس أو ست نقاط: الضغط السياسي؛ الجزاءات؛ منع صادرات المعدات ذات الاستخدام المزدوج إلى إيران ،  تشجيع المعارضة للنظام ؛ والتدابير السرية الأخرى بما في ذلك تدابير التخريب ، واغتيال العلماء النوويين الإيرانيين.

 

وفي فقرة أخرى من اللقاء يقول ” الصحفي ” برغمان انه سال مايكل هايدن رئيس وكالة المخابرات المركزية آنذاك والتي كانت تربطه علاقة خاصة مع  دعان…  من بين جميع الأدوات والأسلحة المختلفة التي تم تفعيلها في جميع أنحاء العالم ضد المشروع النووي الإيراني، أيها كان الأكثر فعالية؟

فأجابه دون تردد: الشيء الوحيد الذي كان الأكثر فعالية هو أن شخصا ما بدأ في قتل العلماء. لم يكن ذلك الشخص نحن. ان ذلك غير قانونيا وفقا للقانون الأمريكي، وأنا لا أعرف من فعل ذلك ، والإسرائيليون لم يقولوا لنا أي شيء عن ذلك.

 

وفي فقره أخرى يقول الصحفي الإسرائيلي  ” برغمان ” انه سال  هايدن هل كان اغتيال العلماء أكثر ما أدى الى تأخير البرنامج النووي الايراني .

 

وبحسب ” برغمان ” فقد أخبره هايدن عن إحدى اللقاءات الأولى التي عقدها مع الرئيس أوباما، في مجلس الأمن القومي، حيث سأل أوباما هايدن عن كمية اليورانيوم المخصب الموجود في ناتنز. أجاب هايدن: السيد الرئيس، أنا فعلا أعرف الإجابة على هذا السؤال، ولكن أولا يجب أن أقول لك أنه لا يهم، لأنه لن تكون هناك قنبلة واحدة خارجة من ناتنز ، ما يفعلونه في ناتنز هو بناء المعرفة، وهناك طريقة واحدة لتدمير المعرفة.

 

وفي جزء من المقابلة يقول ” برغمان ” ما قامت إسرئيل من عمليات اغتيال علماء نوويون، أولا، هو إخراج الأشخاص الرئيسيين ذوي الخبرة والمعرفة. وثانيا، أجبر النظام الإيراني بأكمله على بذل جهد كبير في محاولة لتحديد اثار الموساد، وفحص جميع معداتهم بحثا عن الفيروسات، ووضع الحراس الشخصيين وحراس الشرطة على بقية العلماء. هذا في حد ذاته، دون أن يفعل الموساد أي شيء، أدى الى تأخيرهم سنوات. والثالث، ربما الأكثر أهمية، وهو ما وصفه ” دغان ” رئيس الموساد الاسبق بالانشقاق الأبيض.

الانشقاق الأبيض ليس مثل انشقاقات الحرب الباردة القديمة، عندما كان  يمكن نقل الشخص إلى الاتحاد السوفياتي ووضعه في منزل آمن في لانغلي ، الانشقاق الأبيض هو لعالم نووي، هو ليس جنديا مدربا، الذي يحب العمل في ذلك المرفق، ويحصل على الكثير من المال، ويشكل جزءا من مشروع وطني، ولكنه يرى أن زميله في الغرفة الأخرى فقد ساقه، و قتل الزميل في الغرفة التالية. لذلك يقول: إن الامر لا يستحق ذلك، ويختار أن يتنحى جانبا ويستقيل، ويعود إلى ما فعله من قبل، مثلا، التدريس في جامعة الحسين في طهران. لقد تسبب ذلك في أضرار جسيمة.

من خلال ما ورد في مقابلة الصحفي الاسرائيلي  رونين برغمان مؤلف كتاب ” أبرز الاغتيالات الإسرائيلية التي غيرت مجرى التاريخ وحافظت على أمن إسرائيل”  سيتضح لنا الهدف من اغتيال اسرائيل للعالم النووي الايراني فخري زادة ، وهو تأخير البرنامج النووي الايراني لعدة سنوات قادمة عن طريق تدمير المعرفة بعد أن فشلت كل الخطط التي وضعها رئيس الموساد في العام 2004 مئير دغان .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.