المصدر الأول لاخبار اليمن

مسؤول كبير يكشف تفاصيل جديدة عن فتنة ديسمبر

خاص/ وكالة الصحافة اليمنية//

أكد نائب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني، حسين العزي، أن مواجهة عناصر فتنة ديسمبر 2017م، لم تُتخذ إلا بعد سقوط 40 قتيلا وجريحاً من المواطنين ورجال الأمن في العاصمة صنعاء.

وقال “العزي” على حسابه بتويتر: في فتنتهم لم نطلق طلقة واحدة إلا بعد 40ما بين جريح وقتيل من المارة ورجال الامن، وبعد أن اعتدوا على معسكرات ومؤسسات الدولة، وقتلهم أفراد المدد وقطعهم خطوط الإمداد لجبهات الدفاع عن الشعب والوطن

وأضاف أن قوى الفتنة فهمت بشكل خاطئ بأن إطلالة قائد الثورة في خطابين بيوم واحد أنه ضعف، قائلاً: وبعد خطابين للسيد القائد في يوم واحد يناشدهم السلام “وظنوه ضعفا ومادروا أنه حرص وصبر جميل”.
وأوضح العزي القول بتغريدة أخرى، في مثل هذا اليوم كان المشاركون في فتنة ديسمبر قد بدأوا يتساقطون أسرى كالفراش، ليصل العدد أكثر من 3000 أسير.

وقال: لكننا ومن اليوم الثاني مباشرة 4ديسمبر كنا قد بدأنا ندرس قرار العفو عنهم

وأضاف، إن كل هذا التفوق الذي تلمسونه يعود لأخلاق وفروسية ثورة21 سبتمبر وما جبلت عليه قيادتها النبيلة من العفو والصفح.

يشار إلى أن القوات الأمنية وبعد حسمها معركة الفتنة في الـ 4 من ديسمبر عثرت على وثائق تؤكد التنسيق الإماراتي مع الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح عفاش لتفجير الوضع في العاصمة صنعاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.