المصدر الأول لاخبار اليمن

“حكومة هادي” الجديدة.. إعادة تدوير غرف النوم في فنادق الرياض

تحليل / وكالة الصحافة اليمنية //

 

 

تمت الإطاحة بطاولة الشطرنج في حكومة المنتهي أصلًا (هادي).. بعض الوزراء احتفظوا بغرف نومهم مع بقاء مناصبهم كنزلاء دائمين، والبعض الأخر سيسلم غرفته لوزير جديد ربما كان قبل التعيين في الدور الأول.

الحكاية باختصار ليست تغييرات وزراء بل مجموعة حمقى تم تدوير غرفهم بأصابع أمريكية سعودية إماراتية كقرارات تشبه تلك “الديمة” التي كان بابها يُطل على الشمس فحولوه غربًا.

كعادة الإصلاحيين يذرفون دموعهم باتجاه المرأة ويتباكون على عدم تواجدها في (الحكومة الجديدة).. للحبة السوداء والعسل والثوم الذكر، تأثير عاطفي؛ كونهم الوحيدون من يبحثون عن المرأة في مناصب قيادية رغم امتهانهم لها في مواقف سياسية سابقة.

البلهاء يتبادلون التهاني كما يتبادلون أدوار وبطانيات الفنادق، بل ويتمنون النجاح في اجازة استرخاء طويلة لبعضهم البعض، تحت رقابة سعودية، مع أن المملكة لم تعرف حتى اليوم المتسبب في حادث تفجير سفينة بريطانية في ميناء جدة في الـ14 من ديسمبر الجاري.

يتبادلون التهاني مكابرة وتحت نعال آل سعود وقد أصبحت مأرب أدنى من سقوط الرطب الجني على مريم عليها السلام بعد المخاض.
كان اليمنيون أهل حكمة وإيمان، لوثها المتلوثون هناك، وقد نراهم فيما بعد يأملون بالعودة إلى صنعاء فهي التي قد تقبلهم من باب “العفو” أما عدن فلن يناموا فيها مكرمين.

وكان الرئيس المستقيل (هادي) قد أصدر قرارًا أمس الجمعة بتشكيل حكومة جديدة مكونة من 24 حقيبة وزارية، وهي الحكومة التي احتفظ فيها معين عبد الملك بمنصبه رئيسًا للوزراء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.