المصدر الأول لاخبار اليمن

تآمر خطير بحق أبناء تهامة

// تقرير خاص // وكالة الصحافة اليمنية //

 

تآمر جديد تتعرض له ما يسمى “المقاومة التهامية”، التي تقف ضد الانتهاكات الإماراتية بحق أبناء تهامة، عن طريق قوات “طارق عفاش”، في الساحل الغربي.

 

وضعت الإمارات ما يسمى “اللواء الثالث” تهامة، ضمن قائمة اهدافها لتدمير اللواء، وتوزيع قياداته ومسلحيه على الألوية التابعة لها، بعد تعرض معظم قيادات لعدد من محاولات الاغتيال خلال الفترة الماضية.

 

ورفضت القيادات العسكرية التهامية مقترح قائد القوات الإماراتية في الساحل الغربي، الرامية إلى توزيع مسلحي اللواء بنتيجة لعدم ثقتها بالقيادات من أبناء تهامة، مقترحة تعيين قائد جنوبي للواء، ضمن مساعيها لتشتيت أبناء تهامة، وزرع الأحقاد والثارات بينهم.

 

وتنبه مؤخرا أبناء تهامة للتآمر الإماراتي، الذي تحاول ان تفرض واقعا جديدا عليهم عن طريق السيطرة الكاملة على الساحل الغربي، بهدف التغيير الديمغرافي” بواسطة “طارق عفاش” على غرار ما فعلته في جزيرة سقطرى المحتلة.

 

تلك الإجراءات دفعت بسكان الساحل الغربي، للمطالبة بطرد قوات “طارق عفاش” من تهامة، معلنين انتهاء صبرهم عن الأهداف الخبيثة للإمارات، ووضع حد الانتهاكات التي تمارسها بحق الاهالي، ومصادرة ممتلكاتهم من المزارع وتحويلها إلى ثكنات ومساكن عسكرية لمسلحيها.

 

وما تصاعد وتيرة الخلافات العسكرية بين أبناء تهامة وقوات “عفاش”، إلا تعبيرا عن تلك الانتهاكات بحق أبناء تهامة، والتي كان آخرها مقتل ثلاثة من مسلحي تهامة برصاص قوات “عفاش” في ضواحي مدينة المخا.

كما يبدو أن الأيام القادمة تنذر بتطورات على الواقع الميداني تختلف تماما، عن السنوات الماضية سيحدده أبناء تهامة ضد التآمرات الإماراتية في عدد من المناطق التهامية، ومنها مدينة المخا، التي منعت الإمارات ابناء تهامة البناء في أراضيهم القريبة من الساحل.

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.