المصدر الأول لاخبار اليمن

حراك عالمي مناهض  لقرار “ترامب” ..  هل سيصنف الكونغرس انصار الله جماعة إرهابية ؟

تحليل / محمد روحاني  / وكالة الصحافة اليمنية //

 

في ظل تزايد الاصوات المناهضة لقرار تصنيف  ” ترامب ”  انصار الله جماعة إرهابية ، وإنضمام الاتحاد الاوربي الى الرافضين للقرار  تتضاءل  فرص “ترامب  ” في إخراج القرار الى حيز التنفيذ ،خصوصاً وان الرفض وصل الى أروقة “الكونغرس”  الذي يعلق”  ترامب ”  أماله عليه في إعتماد القرار بشكل رسمي  .

الاتحاد الاوربي حسم أمره اليوم معلناً على لسان متحدثه الرسمي رفضه لتوجه الولايات المتحدة الأمريكية إلى تصنيف أنصار الله حركة إرهابية معتبراً ذلك تهديدا حقيقياً لجهود الأمم المتحدة للوصول إلى تسوية سياسية في اليمن.. ومحذراً من كارثة إنسانية ومجاعة ستهدد ملايين اليمنيين الذي تعصف بهم الحرب منذ ست سنوات .

 

موقف الاتحاد الاوربي يترافق مع حراك مناهض للقرار في أروقة الكونغرس الاميركي  حيث نقل موقع ” ميدل است آي عن “كريس مورفي” أحد أعضاء الكونغرس  المعارضين  للقرار قوله  ”  أن إعلان القرار  يمثل حكم بالإعدام على ملايين اليمنيين ، وسيؤدي  في حالة إقراره الى قطع المساعدات الانسانية .. إضافة الى  أنه سيعقد محادثات السلام ويجعلها شبه مستحيلة .

 

كما نقل الموقع عن “جريجوري ميكس ” رئيس لجنة الشؤون الخارجية  بمجلس النواب  قوله : أن القرار سيعرض حياة الشعب اليمني للخطر وسيدمر آفاق السلام  فهو بالفعل تحريض متهور لمزيد من المعاناة  وسيخلق أكبر أزمة إنسانية في العالم .

 

وبالتأكيد فان العالم اليوم أصبح مدرك تماماً للأهداف الخبيثة التي يريد تحقيقها  “ترامب ” من وراء  هذا القرار الذي   يعتبر حكم بالإعدام على ملايين اليمنيين ، وإغلاق الطريق أمام أي تسوية سياسية في اليمن وإستمرار الحرب في اليمن الى ما لانهاية  .

 

ويرى مراقبون ان مصداقية أمريكا ، وإدعائها حماية حقوق الانسان في العالم تقف على المحك  لأن القرار في حالة إقراره من قبل الكونغرس الاميركي وعدم اكتراثه بالمواقف الرافضة للقرار سيعري الامريكيين أمام العالم  ويكشف حقيقتهم ، ووقتها لن يكون القرار قرار “ترامب”  وحده بل قرار الولايات المتحدة الاميركية بإكملها .

ووفق المراقبين فإن إحتمالية تصويت الكونغرس على القرار تبدوا ضئيلة خصوصاً بعد موقف الاتحاد الاوربي اليوم ، وإحتمالية إعلان  قوى  أخرى رفضها لهذا القرار خلال الايام المقبلة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.