المصدر الأول لاخبار اليمن

ما وراء زيارة الانتقالي الجنوبي لموسكو ؟

تحليل خاص / وكالة الصحافة اليمنية //

يبدو ان الروس بدأوا يفكرون جدياً، بالتحرك للعب دور محوري على الساحة اليمنية خلال المرحلة القادمة  وقطع الطريق على الامريكيين الذين يدفعون بقوة لإحكام سيطرتهم على المناطق التي تطل على مضيق باب المندب .

فخلافاً  للزيارة السابقة، حظيث زيارة وفد “الانتقالي” هذه المرة إلى موسكو بالترحيب من قبل الروس، وهو ما أعتبره مراقبون  بداية إنخراط موسكو بشكل مباشر في اليمن وفتح قنوات التواصل مع الاطراف اليمنية وخاصة الاطراف  التي تنطوي تحت مظلة التحالف على إعتبار ان علاقة موسكو مع  طرف صنعاء كانت جيدة منذ بداية الحرب على اليمن .

 

ووفقاً لمراقبين فان موسكو تدرك جيداً من هو الطرف  الذي يمكن أن تعول عليه  في التحركات القادمة في المحافظات اليمنية الجنوبية لهذا أختارات مد يدها للانتقالي الجنوبي، ووجهت له ودعوة لزيارة موسكو  في وقت  يتوق الأخير للتواصل مع الروس؛ بسبب تراجع شعبيته بعد إنخراطه في “حكومة هادي”  والمحاولات السعودية لإذابته في ثوب ما تسمى بالشرعية.. إضافة الى العلاقات التاريخية التي تربط الروس بإبناء المحافظات الجنوبية .

وبحسب المراقبين فان لقاء الانتقالي الجنوبي بالروس حالياً، وبغض النظر عن الاهداف التي يريدون تحقيقها من وراء ذلك  سيترك أثره الكبير على الوضع بشكل عام في اليمن، وربما يفتح  الطريق  للحل السياسي في اليمن  عبر جولة مفاوضات قادمة بين الانتقالي وطرف صنعاء برعاية روسية مباشرة ، والتي ستكون مختلفة تماماً عن جولات المفاوضات السابقة ، وربما تكون هي بداية الإنفراجة السياسية في اليمن ، باعتبار الطرفين هم سلطات الأمر الواقع في اليمن .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.