المصدر الأول لاخبار اليمن

ميدل ايست آي: لندن لم تظهر أي ميل لإنهاء تورطها في الحرب على اليمن

 ترجمة خاصة/وكالة الصحافة اليمنية//

  قال الكاتب والمؤلف ” ديفيد ويرنج” في مقال نشره موقع ” ميدل ايست آي” البريطاني اليوم الاثنين إن على المملكة المتحدة أن تحذو حذو بايدن لتنهي دعمها للسعودية التي تشن حربًا على اليمن.

مشيرًا إلى أن هذه الحرب التي غذتها الأسلحة الأمريكية والبريطانية أدت إلى الوصول باليمن إلى أسوأ أزمة إنسانية في العالم، مستندًا في طرحه على ما أعلنه الرئيس الأمريكي بايدن الأسبوع الماضي بإنهاء كل الدعم الأمريكي للعمليات الهجومية في حرب اليمن.

ونوه الكاتب إلى أن انعكاس واشنطن بشأن اليمن يُعد من أهم الأحداث في السياسية العالمية لسنوات، مما يوفر طريقة للخروج من الأزمة الأسوأ، وقال الكاتب إن ما حصل فيما يخص قرارات بايدن بشأن اليمن يُمثل إذلالا كبيرًا لكل العائلة المالكة السعودية ومورد الأسلحة الرئيسي الآخر، ويقصد بريطانيا.

وتابع ديفيد: ما حصل من انتهاك متسلسل للقانون الدولي يجعل السعوديين الجناة الرئيسين في تلك الانتهاكات، فما يقرب من ثلثي الوفيات المدنية كان بسبب القصف السعودي والحصار الذي فرضته المملكة على اليمن، ما سبب أزمة طاحنة أودت بحياة أكثر من 85 ألف طفل، وفقًا لمنظمة إنقاذ الطفولة.

وأشار الكاتب إلى أن الحرب السعودية الجوية تمت بطائرات عسكرية تعتمد عمليًا على الدعم البريطاني الأمريكي، وأن واشنطن كان بإمكانها إيقاف المذابح التي جرت خلال الست السنوات الماضية منذ بدء الحرب، لكنهم فضلوا التغاضي عن ذلك في الوقت الذي حذرت فيه الأمم المتحدة من أن هذا التواطؤ النشط يترك الحلفاء الغربيين للسعوديين عرضة لاتهامات بارتكاب جرائم حرب.

معارضة من الحزبي

وأضاف المقال: أصبحت معارضة الحرب من الحزبين في الكابيتول هيل في السنوات الأخيرة ، ليس بسبب “القيم” الأمريكية المستنيرة ، ولكن لأنها أصبحت تدريجيًا إحراجًا سياسيًا وفشلًا عسكريًا، فالمديرة السابقة لمنظمة هيومن رايتس ووتش في الشرق الأوسط سارة ليا نسبت الفضل إلى “النشطاء الدؤوبين من اليمن والعالم بأسره الذين أدى تضامنهم العالمي ومطالبهم الحثيثة إلى تحقيق هذه النتيجة”.

ولفت الكاتب إلى أن سحب الدعم الأمريكي هو إذلال خطير للحاكم الفعلي للسعودية محمد بن سلمان، الذي كان تدخله في اليمن من أولى مبادراته في الحكومة في محاولة لإظهار القوة والعزم السعوديين في المنطقة؛ إلا أنه في النهاية أظهر فقط الضعف الجيوسياسي للمملكة. ما كان من المفترض أن يكون حملة قصيرة ، تحول بدلاً من ذلك إلى مستنقع ، وتم إلغاؤه الآن من قبل راعي القوة العظمى للنظام.

فسحة عسكرية

في ذات السياق قال ديفيد ويرنج إن إنهاء الدعم الأمريكي للسعودية قد يمنحهم بعض الحرية العسكرية من وجهة نظرهم؛ لكن مطالبة بايدن بوقف إطلاق النار المدعوم من الأمم المتحدة وتعيينه مبعوثًا أمريكيًا للصراع اليمني هما مؤشران على أنه يريد انتهاء الحرب بسرعة ، بغض النظر عما إذا كان السعوديون سيفقدون ماء الوجه في هذه العملية.

 وعن الدور البريطاني قال الكاتب:” تحول الموقف من واشنطن إلى المملكة المتحدة – الشريك الرئيسي الآخر للرياض – في مأزق. لم تظهر لندن أبدًا أي ميل لإنهاء تورطها في الحرب ، لكن يدها الآن مضطرة فعليًا.

 مضيفًا: الآن ، سيسجل التاريخ أن بريطانيا استمرت في إدامة المذبحة حتى النهاية المرة ، فبعد أربعة أيام من إعلان بايدن لم تصدر وزارة الخارجية البريطانية أي بيان ردا على ذلك.

خارطة الطريق السياسية

 وختم الكاتب مقاله بالقول: حتى وقف إطلاق النار المدعوم من الأمم المتحدة لن يكون سوى خطوة أولى في رحلة دقيقة نحو تسوية أكثر ديمومة وطويلة الأمد،  ما تحتاجه اليمن الآن هو ما كانت تحتاجه قبل ست سنوات عندما اندلع هذا الصراع غير المجدي: خارطة طريق سياسية لمستقبل مستدام لجميع مجتمعاتها ، تمت صياغتها من خلال عملية حوار وطني شاملة وذات مصداقية ، وخالية من جميع التدخلات الأجنبية (وليس فقط من الغرب).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.