المصدر الأول لاخبار اليمن

مجلة أمريكية: لا يوجد سبب لضرورة استمرار الحرب في اليمن.. وما كان ينبغي أن تبدأ أصلًا

ترجمة خاصة/ وكالة الصحافة اليمنية//

نشرت مجلة” نيوز ويك” الأمريكية تقريرًا لمحلل السياسة الخارجية توم أوكونور تحدث فيه عن ما أسماه بالتسهيلات المبكرة التي قدمها الرئيس الأمريكي جو بايدن لإيجاد حل دبلوماسي يُنهي الحرب على اليمن.
وقال التقرير الذي نُشر الجمعة الماضية إنه في حين تم قمع الجهود لوقف الدعم الأمريكي المقدم للتحالف السعودي في عهد الرئيس السابق ترامب، فإن إدارة بايدن بعد أسابيع قليلة من توليه المنصب قامت بإيقاف المساعدات الهجومية للجهود الحربية التي تقودها السعودية في اليمن، وتعليق مبيعات الأسلحة.

وبحسب جيرالد فيرستين ، سفير الولايات المتحدة السابق في اليمن “تعتقد إدارة بايدن أن أي جهد ناجح لإنهاء الحرب في اليمن والعودة إلى العملية السياسية هناك يمكن أن يسهم بشكل مباشر في الحد بشكل عام من التوترات في المنطقة “.
وتابع التقرير: كما كان متوقعًا ، عبرت الأطراف ذات الشأن في اليمن عن ردود أفعال معاكسة لسياسات بايدن في اليمن، فــ (حكومة هادي) سعت إلى الحصول على مساعدة أمريكية قوية لحليفتها وداعمها الأساسي ، المملكة العربية السعودية، فيما قال المتحدث باسم أنصار الله محمد عبد السلام للمجلة “الموقف الحقيقي فيما يتعلق باليمن هو وقف الحرب ورفع الحصار”، وأضاف “هذا سيعالج كل الآثار الإنسانية والعسكرية السلبية ويسمح للعملية السياسية اليمنية بالبدء”.

ونوه التقرير إلى أن عددًا من المنظمات الإنسانية والأمم المتحدة يتفقون على أن إنهاء الحرب على وجه السرعة هو السبيل الوحيد للتخفيف من معاناة ملايين اليمنيين وتحقيق الاستقرار في دولة تعاني أيضًا من الفقر والمرض والمجاعة.

غريفيث في إيران


وقال محلل السياسة الخارجية أن تواجد المبعوث الأممي الخاص باليمن في طهران الأسبوع الماضي، ناقش الحاجة الملحة لإحراز تقدم نحو وقف إطلاق النار ، وفتح مطار صنعاء وتخفيف القيود على موانئ الحديدة” ، ورحب المسؤول الأممي “بالتعبير عن دعم إيران لجهود الأمم المتحدة في إنهاء الحرب على اليمن.

وردا على سؤال حول تقارير إعلامية تشير إلى أن مبعوث الأمم المتحدة ربما يكون قد حمل رسالة من الإدارة الأمريكية الجديدة ، رفض متحدث باسمها التعليق على محتويات الاجتماع؛ لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده رفض بشدة هذه الفكرة.

حيث قال زاده في مؤتمر صحفي الأربعاء الماضي في طهران إن “زيارة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن ليس لها علاقة بالمواقف الأخيرة للإدارة الأمريكية الجديدة ، ولم يحمل أي رسالة من واشنطن إلى طهران”.

في غضون ذلك ، سلط مساعد ظريف الخاص للشؤون السياسية علي أصغر خاجي ، الذي حضر الاجتماع مع غريفيث ، “الضوء على الوضع البائس للشعب اليمني الصامد والظروف الصعبة للغاية المفروضة عليهم بسبب الحرب والحصار الاقتصادي القاسي ، ودعا إلى مزيد من التدخل من جانب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لوقف الحرب ورفع الحصار غير الإنساني “، بحسب بيان لوزارة الخارجية الإيرانية.

المؤرخة بويا عليماغام في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا انضمت إلى الدعوات العالمية بشأن اليمن حيث قالت إن على واشنطن الضغط على الرياض وأبو ظبي لوقف الحرب ، بغض النظر عن وتيرة تعاملات خطة العمل المشتركة الشاملة.

وقال عليغام لمجلة نيوزويك: “لم تسفر الحرب السعودية-الإماراتية عن أي نتائج سياسية ، وبدلاً من ذلك عززت أسوأ أزمة إنسانية في العالم في أفقر دولة في المنطقة”. “في هذا السياق ، ببساطة لا يوجد سبب لضرورة استمرار الحرب. كل مؤشر يشير إلى أنه ما كان ينبغي أن تبدأ في المقام الأول ، وينبغي أن تنتهي منذ فترة طويلة على الأقل.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.