المصدر الأول لاخبار اليمن

قاض إيطالي يمدد التحقيق حول مقتل مدنيين في اليمن

متابعات/ وكالة الصحافة اليمنية //

أمر قاض في روما بتمديد التحقيق لمدة ستة أشهر في التورط المزعوم لأسلحة إيطالية الصنع في قصف أسفر عن مقتل أسرة مكونة من ستة أفراد في اليمن.

وقُتلت عائلة الأهدل في 6 أكتوبر / تشرين الأول 2016 عندما دُمر منزلهم في دير الجري ، وهي قرية في شمال غرب صنعاء، جراء ضربة جوية قادتها السعودية.

شظايا القنبلة التي قتلت العائلة تعود إلى ” آر دبليو إم إيطاليا “، وهي وحدة تابعة لشركة تصنيع الأسلحة الألمانية Rheinmetall AG. ويقع المقر الرئيسي للشركة في شمال إيطاليا ، .

وذكرت صحيفة “لا ستامبا ” هذا الأسبوع أن تصدير الأسلحة الإيطالية إلى المملكة العربية السعودية زاد بشكل كبير عندما كان ماتيو رينزي رئيسًا للوزراء بين أوائل عام 2014 و أواخر عام 2016

وقد تم انتقاد رينزي ، السناتور الذي يقود حزب إيطاليا فيفا الصغير ، لمحده بن سلمان وإشادته بالسعوديه بأنها مكانها لنهضة مستقبلية جديدة ، وذلك أثناء حضوره منتدى استثماري في الرياض. خلال فعالية مبادرة الاستثمار المستقبلي .

وواجه رينزي ضغوطًا متزايدة في الأيام الأخيرة لتوضيح علاقاته مع السعوديه بعد أن توصلت وكالات المخابرات الأمريكية في تقرير الأسبوع الماضي إلى أن الأمير محمد وافق على مقتل الصحفي في واشنطن بوست جمال خاشقجي عام 2018.

بدأ التحقيق في قضية آر دبليو إم إيطاليا ” و UAMA ” بعد إجراء قانوني من قبل مجموعة من منظمات حقوق الإنسان من إيطاليا وألمانيا واليمن في 2018، التي تقدمت بطلب للمدعين العامين في إعادة النظر فيما إذا كان هناك انتهاك للقانون الإيطالي والدولي في بيع الأسلحة للسعودية. .

وأعربت المنظمات عن أملها في أن تزيد فرص نجاحها بالتركيز على القتل الموثق للعائلة اليمنية.

صحيفة “لا ستامبا” ذكرت أنه خلال فترة رينزي ، زادت الصادرات الإيطالية من الأسلحة ستة أضعاف لتصل إلى 14.6 مليار يورو.منها  855 مليون يورو من الصادرات الأسلحة ذهبت للسعودية ، بما في ذلك 20 ألف قنبلة صنعتها شركة “آر دبليو إم إيطاليا “بقيمة 411 مليون يورو. حيث بدأت المحادثات حول الصفقة في عام 2014 ، وحصلت الصفقة على الضوء الأخضر من قبل UAMA في عام 2016.

و أقر فابيو سغارزي ، الرئيس التنفيذي لشركة “آر دبليو إم إيطاليا ” في بيان أرسله لصحيفة الغارديان ، بتمديد التحقيق بناء على شكوى قانونية سابقة من قبل منظمات إنسانية .

وأضاف سغارزي إن شركة “آر دبليو إم إيطاليا ” تلتزم بشروط التراخيص الصادرة عن الدولة، وقال “أنا واثق من أن كل شيء سينتهي ، كما في الماضي ، مع التأكيد على أن الشركة تصرفت بشكل صحيح”.

الجدير بالذكر أن الحكومة الإيطالية برئاسة رئيس الوزراء آنذاك جوزيبي كونتي ، كانت قد أعلنت في يناير / كانون الثاني وقف بيع الأسلحة للسعودية بسبب تورطها في الحرب على اليمن وفي مقتل خاشقجي. وجمدت عدة دول أخرى في الاتحاد الأوروبي مبيعات الأسلحة إلى السعودية في عام 2019.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.