المصدر الأول لاخبار اليمن

شاهد: فيديو لمصنع المشروبات الكحولية في الرياض يثير جدلاً واسعاً

متابعات/ وكالة الصحافة اليمنية //

أثار فيديو نشرته أمانة منطقة الرياض على موقع “تويتر” غضبا في صفوف السعوديين، حيث وصفوا الفيديو بالمفاجئ والصادم، في السعودية ذات المجتمع المحافظ.

وأظهر مقطع الفيديو، الذي نشرته صفحة الأمانة على موقع التواصل الاجتماعي، إخفاء المصنع في أحد الأودية، ويحتوي على 92 برميلا مهيأة لتصنيع الخمور، وألف عبوة معبأة بالمسكرات مجهزة للبيع، ووجود المواد التي يتم تصنيع الخمور بها.

 

وأعرب مغردون عن غضبهم من ظاهرة انتشار الخمور والمخدرات في بلد مسلم يحرم كل ما له صلة بالمشروبات الكحولية، فضلا عن رعاية هذا البلد للحرمين الشريفين.

خمر حلال

وصعد  محمد بن سلمان خطواته الانقلابية على قيم ومبادئ المجتمع السعودي المحافظ، وأبرز خطواته على هذا الصعيد إقرار استيراد وتوزيع الخمور علنا في السعودية.

فقد تم الكشف عن قرار اتخذه بن سلمان بإدخال الخمور إلى السعودية، على أن تكون متوفرة في الفنادق ابتداءً من مطلع تشرين الثاني/نوفمبر 2020 بذريعة قمة مجموعة العشرين، وكثرة الشخصيات غير المسلمة من صحافيين وسياسيين فيها.

وحسب مصادر في الديوان الملكي فإنه تم إسناد المهمة إلى شركة “الحكير” التي ستكون الشركة المستوردة والموزعة للخمور داخل السعودية.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي نشر مقطع فيديو مصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي جدلا واسعا بعد أن ظهر فيه عامل بار في السعودية وهو يشرح تفاصيل “الخمور الحلال” قائلاً إن نسبة الكحول فيها 40% فقط.

وقوبل مقطع الفيديو بانتقادات كبيرة لصاحب أحد البارات التي تزعم أنها تبيع لزبائنها خمر حلال.

وتشهد السعودية منذ أشهر انفتاحا كبيرا بعد إنشاء “الهيئة العامة للترفيه” التي يترأسها “تركي آل الشيخ”، والتي تقوم على تنظيم وتنمية قطاع الترفيه في السعودية.

وتوفير الخيارات والفرص الترفيهية لكافة شرائح المجتمع في كل مناطق المملكة.

وتوقعت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية أن يتم هذا العام رفع الحظر المفروض على الخمور في السعودية في ظل ما تشهده من تحولات اجتماعية متسارعة.

وذكرت الوكالة أن السعوديين بدأوا يتساءلون الآن -بعضهم يشعرون بالإثارة والكثير منهم بقلق- حول ما إذا كانت سمة مميزة أخرى لطابع السعودية المحافظ قد بدأت تختفي أم لا.

وتحت حكم محمد بن سلمان واجهت الرياض انتقادات دولية بقتل الصحفي جمال خاشقجي وسجن الناشطين وعلماء الدين. ومع ذلك، كان هناك أيضًا تخفيف لأمور تساعد على دعم القيادة من خلال ثورة اقتصادية واجتماعية.

وفي حين لم تقل الحكومة السعودية شيئا عن تناول الخمور بشكل قانوني أو ما إذا كانت ستنطبق فقط على الأجانب، فإن السعوديين يتحدثون عن هذا الاحتمال بشكل لافت للنظر.

ونقلت الوكالة عن أجانب يعملون عن قرب مع جهات حكومية سعودية قولهم إنهم سمعوا أن الحكومة تعمل على منح تراخيص لاستيراد الخمور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.