المصدر الأول لاخبار اليمن

حركة عودة غير مسبوقة إلى صنعاء.. ضباط وجنود يتخلون عن القتال في صفوف التحالف

تقرير / وكالة الصحافة اليمنية //

ضباط وجنود يتخلون عن القتال في صفوف التحالف ويعودون الى العاصمة صنعاء التي تفتح أحضانها لاستقبال هؤلاء العائدين موفرة لهم الامان والحماية والرعاية .

فما ان يصل العائد الى العاصمة صنعاء حتى يقوم المركز الوطني للعائدين بواجب الضيافة والترحيب وتسهيل وصوله  الى أهله تاركاً له الخيار في الانضمام الى إخوانه من الجيش واللجان الشعبية للدفاع عن حياض الوطن أو العيش بسلام  في منطقته وقريته وهو ما دفع  بالكثير من الضباط والجنود الذين كانوا يقاتلون في صفوف التحالف الى إتخاذ قرار العودة ، والتوجه نحو صنعاء .

 

العائدون هم من جميع الجبهات لكن الملاحظ ان وتيرة العودة من  جبهة مارب بدأت تتزايد خلال الفترة الاخيرة والتي كان أخرها عودة عدد من أبناء محافظة تعز والضالع الى محافظاتهم  الاسبوع الماضي  في وقت تتداول فيه وسائل اعلام أخبار عن عودة  مسؤول كبير ومقرب من وزير دفاع “حكومة هادي”  إلى العاصمة صنعاء برفقة عدد من الضباط ، ليعلنوا انشقاقهم عن قوات التحالف، والعودة إلى حضن الوطن.

فتح قنوات تواصل مع المخدوعين

رغم ان صنعاء أصدرت قرار العفو العام  مبكراً في العام 2017  وفتحت المجال أمام المخدوعين  للعودة الى صف الوطن الا انها ومع اقتراب  المعارك من مدينة مارب شكلت غرف عمليات على مستوى المحافظات والمديريات للتواصل مع المخدوعين والتنسيق لعودتهم ما يؤكد حرص الطرف الوطني على حقن دماء اليمنيين بدون إستثناء .

 

 

4500 عائد منذ بداية 2020

المركز الوطني  للعائدين كشف في أخر إحصائية عن إستقبال المركز لخمسمائة عائد فقط خلال شهر يناير 2021 فيما بلغ عدد العائدين خلال العام 2020  ” 4″ الف عائد كالتالي :

– 500  عائد عبر خطوط التماس

– 2000  عائد عبر الخطوط الرئيسية

-1500 من تم اعتماده كعائد عبر الملف والضمانات .

وعن عدد العائدين المقيدين ضمن قاعدة بيانات المركز الوطني  ذكر المركز ان عددهم منذ صدور قرار العفو العام وحتى ديسمبر 2020  بلغ  ” 12″ الف عائد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.