المصدر الأول لاخبار اليمن

قوات صنعاء تصل إلى الحدود الإدارية لمدينة مأرب

 

تقرير: رشيد الحداد

تواجه السعودية صعوبات في عملية التحشيد التي تقودها من أجل تعزيز جبهات مأرب، بفعل تضارب المصالح بين القوى المنضوية تحت لوائها.

 يأتي ذلك في وقت وصلت فيه قوات صنعاء إلى الحدود الإدارية لمدينة مأرب، على وقع استمرارها في العمليات الجوّية ضدّ المملكة، والتي كان آخرها وأوسعها ما أُعلن مساء أمس، واعترفت به الرياض، وحذّرت منه واشنطن

على امتداد خطوط النار الملتهبة في محيط مدينة مأرب، خاض الجيش اليمني واللجان الشعبية مواجهات عنيفة خلال الساعات الـ 48 الماضية، مع قوات الرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، والميليشيات المساندة لها.

وفي ظلّ ظروف جوّية متردّية، وعلى رغم غطاء جوّي كثيف وفّره طيران التحالف السعودي ــــ الإماراتي للقوى الموالية له، تَمكّنت قوات صنعاء من الوصول إلى الحدود الإدارية لمدينة مأرب، وحَقّقت أكثر من تقدُّم باتجاه البوابة الغربية للمدينة، بعد تأمينها جميع المساحات المحيطة بتبّة الذياب التي سقطت تحت سيطرتها يوم الجمعة الماضي، ونقلت المعركة إلى عمق منطقة الدشوش الاستراتيجية المُطلّة على مناطق قريبة من قاعدة صحن الجن العسكرية، الواقعة في الأطراف الغربية لمركز المحافظة.

 كما أفشلت محاولات قوات هادي، مسنودة بميليشيات سلفية تابعة للسعودية، استعادة ما فقدته في جبهات شرق صرواح وجنوبها، وتحديداً في سلسلة جبال البلقَين الأوسط والقِبْلي، والحماجرة، والمناطق الواقعة جنوبي الطلعة الحمراء.

وفي جبهات شمال مأرب التي اشتعلت هي الأخرى خلال اليومين الفائتين، خاض الجيش و»اللجان» معارك شديدة انتهت بسيطرتهما على عدد من المواقع العسكرية الحاكمة في جبهة النضود، لتنتقل المواجهات إلى منطقة الصبايغ، القريبة من الرويك، شرقي منطقة صافر النفطية، شمال مأرب.

التقدُّم الجديد لقوات صنعاء، ووصولها إلى الحدود الإدارية لمدينة مأرب، وفق تأكيد محافظ المحافظة الموالي لصنعاء اللواء محمد طعيمان، أصاب قوات هادي، التي اعتمدت خلال الأسابيع الماضية على الحرب النفسية لرفع معنويات الموالين لها، بالإرباك، ودفَع بنائب الرئيس المستقيل، الجنرال علي محسن الأحمر، إلى الاستقواء بالسعودية على «القوات الجنوبية» لتعزيز جبهات مأرب عسكرياً.

 إذ بناءً على طلب الأحمر، الذي يُعدّ ألدّ أعداء «المجلس الانتقالي الجنوبي» الموالي للإمارات، أصدرت ما تُسمّى بـ»غرفة عمليات القوات المشتركة» توجيهاً إلى «القوات الجنوبية» الموجودة في طور الباحة شرقي محافظة لحج، بالتحرُّك لمساندة قوات هادي وميليشيات «الإصلاح» في مأرب.

إلا أن تلك التوجيهات، التي قضت بتعزيز جبهات مأرب بأكثر من 3000 مجنّد، والتي نَفّذها محور طور الباحة التابع لـ»الإصلاح»، قوبلت برفض ميليشيات «العمالقة» التابعة لـ»الانتقالي» والموالية للإمارات.

وكَردّ فعل على موقف «الانتقالي» الرافض للقتال إلى جانب «الإصلاح»، والمُطالِب بنقل الآلاف من عناصر الحزب المسيطرين على أجزاء من محافظة أبين، فضلاً عن سيطرتهم عسكرياً وأمنياً وإدارياً على محافظة شبوة، وخوضهم سباق سيطرة ونفوذ مع ميليشيات «النخبة الحضرمية» في مديرية غيل باوزير في محافظة حضرموت، أَوقف الجانب السعودي، السبت، «التموين الغذائي اليومي» عن ميليشيات «الانتقالي» التي يتجاوز عديدها 90 ألف جندي.

 ووفقاً لمصادر مقرّبة من «الانتقالي» في مدينة عدن، فإن «قيادة قوات الواجب السعودي 802 قطعت التموين الغذائي عن كل الفصائل العسكرية والأمنية التابعة للمجلس»، وهو ما أثار سخط نشطاء محسوبين على «الانتقالي»، اتهموا المملكة بالتعامل مع «القوات الجنوبية» كـ»ميليشيات متمرّدة تحت البند السابع»، معتبرين ما قامت به «محاولة لتركيع تلك القوات وإرغامها على تنفيذ رغبات الإخوان في مأرب».

    تواجه قيادة صنعاء ضغوطاً دولية غير مسبوقة لوقف عملياتها في محيط المدينة

في هذا الوقت، وبينما تواجه قيادة صنعاء ضغوطاً دولية غير مسبوقة لوقف عملياتها في محيط مدينة مأرب، أصدرت وزارة الخارجية في حكومة الإنقاذ بياناً اعتبرت فيه أن التصريحات الأممية والدولية بخصوص جبهة مأرب «تفتقر إلى الحدّ الأدنى من المنطق، وتنتقص حقّها الطبيعي والمشروع في الدفاع عن النفس»، مستغربةً «التركيز الواضح والحصري على هذه الجبهة، والتجاهل التامّ لبقية جبهات الحرب المشتعلة».

 وفي مقابل تصاعُد القلق الأميركي والبريطاني من تَقدُّم الجيش و»اللجان» في مأرب، أَسدل جهاز الأمن والمخابرات الستار عن «تقرير سرّي» حول علاقة واشنطن والرياض بتنظيم «القاعدة» في المحافظة نفسها، بما يكشف، بحسب قيادة صنعاء، «خفايا الاهتمام الدولي بهذه الجبهة المُلغَّمة بالتنظيمات الإرهابية».

 وتحدّث التقرير الاستخباري بالتفصيل عن تحرّكات التنظيم ومعسكراته واستراحاته ومنازل عناصره وميادين تدريبهم ونقاط تجمّعهم وانطلاقهم ومصادر تمويلهم ودورهم في القتال إلى جانب «التحالف» في مأرب، وتحديداً في مديريات الجوبة ومراد ووادي عبيدة.

وجاء في التقرير أنه «من خلال متابعة نشاط عناصر القاعدة، تَبيّن أن مأرب أصبحت معقلاً رئيسياً لهم بعد تطهير منطقة قيفة» في محافظة البيضاء.

وتضمّن التقرير تفاصيل حول الهيكل التنظيمي لـ»القاعدة» في مأرب التي يتّخذ منها التنظيم «إمارة» خاصة به، نَصّب على رأسها المدعو معتزّ الحضرمي.

كما تضمّن أسماء أكثر من 100 قيادي وعنصر في ما تُسمّى «ولاية مأرب» التي تتكوّن من مأرب والجوف والبيضاء.

 

 

المصدر: جريدة “الأخبار” اللبنانية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.