المصدر الأول لاخبار اليمن

صور.. رمضان على الأبواب ومئات المغتربين اليمنيين يقبعون وسط الصحراء

خاص / وكالة الصحافة اليمنية //

 

 

 

لأكثر من أسبوعين تتفاقم معاناة مئات المغتربين اليمنيين العالقين في منفذ الوديعة الحدودي بعد صدور قرار سعودي بمنع خروج المغتربين ممن يمتلكون سيارات رباعية الدفع ومحاولة اجبارهم على بيعها.

بحسب ناشطين جاء القرار السعودي بأيعازٍ من “حكومة هادي” وهو ما استنكره الآلاف من اليمنيين ووصفوه بالقرار التعسفي والمذل للمغترب اليمني خاصة ولليمن واليمنيين عامة.

“وكالة الصحافة اليمنية” رصدت عشرات الصور التي تعكس ما يحدث للمئات من المغتربين في صحراء الوديعة وما يكابدوه جراء القرارت السعودية التعسفية المذلة والتي حالة بينهم وبين منازلهم.

Image

Image

  يظهر في الصورة اعلاه المئات من سيارات المغتربين محملة بعفش السفر وقد شكلوا سربا طالت مدته ولا زالت لأكثر من 20 يوم.

ImageImage

يفضل اليمنيون قضاء شهر رمضان في مسقط رؤوسهم باليمن، لكن اليمن المنهك بـ6 اعوم من الحرب استقبلهم هذه المرة بتلك الطريقة بفعل التعسفات السعودية التي لم تكتفي بمضايقة المغترب في غربته بل تجوزت ذلك بمحاولة اجباره واذلاله ببيع ممتلكاته تحت ذرائع عقيمة لا يصدقها عاقل ولا يؤمن بها جاهل.

Image

نساء وأطفال وأسر كاملة تقبع في تلك السيارات المحتجزة وسط صحراء الوديعة وسط صمت مطبق من قبل الدولة السعودية و”حكومة هادي” وكل المنظمات والاصوات الحرة في العالم.

Image

(حين تدق أجراس الكرامة كل المشاعر مجبورة أن تموت) بهذه العبارة علق أحد الناشطين على تلك الصورة معتبرين احتجاز المغتربين اليمنيين مساس بكرامة المغترب اليمني وكافة اليمنين جميعًا.

Image

Image

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.