المصدر الأول لاخبار اليمن

انتهاء أزمة الأمير حمزة.. وأنباء عن “ترتيب شامل” برعاية الأمير حسن

عمان/وكالة الصحافة اليمنية//

أضع نفسي بين يدي جلالة الملك”.. تلك عبارة تختصر كل الإثارة في المشهد السياسي الأردني بعد ثلاثة أيام من الحيرة والسؤال في أزمة كان مركزها ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين.

تقدم الأمير الشاب والمثير للجدل برسالة “ولاء خاصة” للملك عبدالله الثاني منعا للفتنة وحرصا على الوطن وتأكيدا على الثوابت الهاشمية.

خاطب الأمير حمزة الرأي العام بعد “وساطة سريعة وفعالة” للمخضرم الأمير حسن بن طلال انتهت بعقد لقاء لجميع “الأمراء الشباب” في العائلة المالكة بمنزل الأمير حسن أعقبه “بيان الولاء”.

لم تذكر الأخبار الرسمية الصادرة عن منابر الديوان الملكي أي تفاصيل بخصوص “إنهاء أزمة الأمير حمزة”.

ولم تذكر أي تفاصيل لها علاقة ببعض الأصدقاء والعاملين في دائرته الذين اعتقلوا مؤخرا بتهمة التخابر مع المعارضة الخارجية لكن معطيات خاصة علمت بها “القدس العربي” أشارت إلى أن الأمير حمزة ناشد شقيقه الملك الإفراج والعفو عن المعتقلين والموقوفين في العملية الأمنية التي قال الجيش إنها للحفاظ على الاستقرار.

في بيان الأمير حمزة نهاية لدراما أقلقت الأردنيين في توقيت حساس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.