الخبر من مصدره لحظة حدوثه

شاهد ما فعله طيران التحالف بمكتب الرئاسة.. تفاصيل اهداف الغارات الجوية بالتزامن مع اجتماع حضره قادة مدنيون في صنعاء

صنعاء // وكالة الصحافة اليمنية //

أطلقت هيئة المستشفى الجمهوري التعليمي بأمانة العاصمة صنعاء نداء استغاثة للتبرع بالدم لإنقاذ المصابين جراء قصف طيران التحالف مكتب الرئاسة وسط العاصمة .. داعية المواطنين إلى سرعة التوجه للمستشفى للتبرع بالدم لإنقاذ عشرات الضحايا.

و قتل وأصيب 66 مدنيا صباح اليوم الاثنين في حصيلة أولية جراء قصف طيران التحالف مكتب رئاسة الجمهورية في حي التحرير بالعاصمة صنعاء المكتظ بالسكان.

ووفقا لمصادر طبية أن حصيلة الضحايا لاتزال أولية مع احتمال ارتفاع عدد الضحايا كون عمليات الإنقاذ وانتشال الجثث من تحت الأنقاض ما زالت جارية.

بدوره قال مدير مدرسة جمال عبد الناصر المجاورة لمكتب الرئاسة في منطقة التحرير ” إن الغارات تسببت بإصابة عدد من طلاب المدرسة اثناء امتحانات نهاية العام الدراسي ما اضطرنا لوقف عملية الامتحانات “.

لافتا إلى أن القصف تسبب في حالة هلع وذعر شديدين في أوساط الطلاب الذين تتراوح اعمارهم بين 12-18 عاماً.

وأفاد مسؤول أمني بالعاصمة صنعاء أن طيران التحالف شن غارتين جويتين على مكتب رئاسة الجمهورية في حي التحرير وسط العاصمة صنعاء ما أدى إلى مقتل ستة مواطنين بينهم أربعة من موظفي مكتب الرئاسة ، والاثنان الآخران من المارة أحدهما طفل ، وإصابة أكثر من 60 مواطناً بينهم طلاب مدارس في حصيلة غير نهائية. بجراح خطيرة ومتوسطة. ومن المصابين اثنين مصورين تلفزيونيين.

وأشار المصدر إلى أن القصف خلف دمارا كبيرا في منازل المواطنين ومحلاتهم التجارية في محيط مكتب الرئاسة الواقع وسط تجمعات سكانية وأحياء طبية كبيرة. إضافة إلى تدمير عدد كبير من سيارات المواطنين المارة والساكنين في الحي المستهدف.

إلى ذلك استنكرت النخب الثقافية والاعلامية والسياسية في اليمن استهداف طيران التحالف للقادة المدنيين ومؤسسات العمل المدنية التابعة للدولة.

وترجح مصادر سياسية عليا تحدثت الى وكالة الصحافة اليمنية أن دول التحالف تحث السير في وحشيتها وهمجيتها لقطع الطريق امام تحركات المبعوث الأممي الى اليمن مارتن غريفيث الذي يتواجد حالياً في الرياض. بهدف استكمال لقاءاته بالأطراف اليمنية باتجاه مفاوضات حدد موعدها بعد شهر ونصف من اليوم.

وعلمت وكالة الصحافة اليمنية من مصادر خاصة أن الغارتين الجويتين استهدفتا اجتماعاً لقيادات مدنية في الدولة كان من المزمع انعقاده داخل مكتب الرئاسة لمناقشة الاوضاع الاقتصادية والانسانية في المحافظات اليمنية المتضررة والمنكوبة جراء العدوان المستمر على اليمن منذ ثلاث سنوات ونيف.

وأكدت مصادر وكالة الصحافة اليمنية عدم تعرض أي من القيادات المدنية التي من بينها مسؤولون في العاصمة صنعاء على رأسهم أمين العاصمة صنعاء / الاستاذ / حمود عباد ، لأي اذى نتيجة الغارتين الجويتين. فيما اصيب بعض مرافقيهم إصابات متوسطة.

وتعد سابقة خطيرة في تاريخ الحروب أن يلجأ تحالف دولي يتغنى بالانتصارات الى قصف قيادات مدنية في اجتماع وسط احياء مكتظة بالسكان. إذ تجرم القوانين والمواثيق الدولية استهداف القادة المدنيين تحت أي مبرر.

وتحاول الولايات المتحدة الامريكية قطع الطريق امام اي تحركات للحلول السلمية في اليمن. انطلاقاً من استهدافها طيرانها المسير في الـ19 من ابريل الماضي لموكب الرئيس اليمني الشهيد / صالح الصماد في محافظة الحديدة بعد ايام قليلة من عقد الامم المتحدة اتفاقاً معه على استئناف المفاوضات ، بهدف تقويض تحركات السلام وإعاقة المفاوضات المزمعة.