الخبر من مصدره لحظة حدوثه

الدبلوماسي الامريكي مايكل سبرينجمان يكشف لوكالة الصحافة اليمنية أسرار المشاركة الأمريكية في قتل الشعب اليمني واغتيال الصماد

صنعاء / ناصح شاكر / حوار خاص لوكالة الصحافة اليمنية// أكد الدبلوماسي الأمريكي / مايكل سبرينجمان أن أمريكا لا تحترم اليمن ولا اليمنيين وأن بلده تتعامل مع اليمن على أنها مملوكة للسعودية ( أو حديقة خلفية لها) وليس كبلد مستقل.   وأضاف الدبلوماسي الأمريكي السابق لدى المملكة السعودية  في حوار مع وكالة الصحافة اليمنية إن [...]

صنعاء / ناصح شاكر / حوار خاص لوكالة الصحافة اليمنية//

أكد الدبلوماسي الأمريكي / مايكل سبرينجمان أن أمريكا لا تحترم اليمن ولا اليمنيين وأن بلده تتعامل مع اليمن على أنها مملوكة للسعودية ( أو حديقة خلفية لها) وليس كبلد مستقل.

 

وأضاف الدبلوماسي الأمريكي السابق لدى المملكة السعودية  في حوار مع وكالة الصحافة اليمنية إن حملة ” أمريكا تقتل الشعب اليمني ” التي ينفذها اليمنيون في مدنهم ، هي حملة صحيحة ، فأمريكا بشكل مباشر وغير مباشر تقتل الشعب اليمني.

داعياً الشعب اليمني إلى تكثيف حملاتهم الاعلامية لانتقاد امريكا والسعودية وبقوة في مختلف وسائل الاعلام الدولية  وفي أي وقت وفي أي مكان ، قائلاً : ” قلبي مع شعب اليمن غير المحظوظ ، الذي قُتل وجُرِع من قبل  بلدي ، الولايات المتحدة الأمريكية”.

وأضاف : ” رسالتي إلى الشعب اليمني هي رسالة  بسيطة. عليكم أن تكثفوا من انتقاد الولايات المتحدة بأنها تساعد دولة بوليسية استبدادية في شنها حرب غير مشروعة من قبل الأمم المتحدة”. “يجب أن يذهبوا إلى وسائل الإعلام الإخبارية الدولية ويظهروا الناس الجائعين في البلاد ، عليهم أن يظهروا الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد ، يجب أن يظهروا الأجساد الدموية للأفراد الذين قضوا في حفل زفاف أبرياء. ينبغي عليهم وبقوة أن يدينوا الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية في أي وقت وفي أي مكان”.

وبخصوص اتهام صنعاء لأمريكا بقتل الرئيس صالح الصماد وعدم تعليق الرئيس الامريكي ترامب على هذه التهمة قال الدبلوماسي الامريكي سبرينجمان أن ترامب لو تحدث عن اغتيال الطائرة بدون طيار الأمريكية للرئيس الصماد فإنه سيوضح بشكل جلي ارتباط الولايات المتحدة بالقتل وجرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان”.

 

وحول لماذا نشرت الولايات المتحدة ، قواتها الخاصة المسماة بالقبعات الخضراء (جرين بيريت) على الحدود السعودية مع اليمن ، قال سبرينغمان : “ذلك لأن صواريخ باتريوت الأمريكية فشلت في اعتراض الصواريخ اليمنية ، وهذا هو السبب في أن الولايات المتحدة تمركز قواتها الخاصة بالقرب من الحدود مع اليمن”.

إلى نص الحوار الذي أجراه الصحفي / ناصح شاكر / محرر وكالة الصحافة اليمنية ، مع الدبلوماسي الأمريكي مايكل سبرينجمان

ناصح شاكر من وكالة الصحافة اليمنية أجرى اللقاء مع الدبلوماسي السابق في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى السعودية وألمانيا والهند ، مايكل سبرينجمان. مايكل يقول أنه يعمل أيضا كمحامي ومؤلف ومعلق سياسي على العديد من القنوات الفضائية الإنجليزية. ويتحدث عن قيامه بتأليف كتابين باللغة الانجليزية تحت عنوانين: “تأشيرات للقاعدة: وثائق وكالة المخابرات المركزية الأمريكية التي هزت العالم” (رواية عن كيف أنشأت الولايات المتحدة الإرهاب الإسلامي) و الكتاب الآخر بعنوان “وداعا يا أوروبا؟..مرحبا يا فوضى؟ ” قنبلة المهاجرين التي ألقتها أنجيلا ميركل” (قصة كيف حصدت الولايات المتحدة سكان الدول التي دمرتها في العالمين العربي والإسلامي إلى أوروبا لخلق الكراهية للناس من تلك المناطق)..

صورة للدبلوماسي والناشر ميشال وهو يتحدث في نادي الصحافة الوطني عن كتابه الجديد (وداعا اوروبا، مرحبا بالفوضى” “GOODBYE، EUROPE؟ HELLO، CHAOS؟

صورة للدبلوماسي والناشر ميشال وهو يتحدث في نادي الصحافة الوطني عن كتابه الجديد (وداعا اوروبا، مرحبا بالفوضى” “GOODBYE، EUROPE؟ HELLO، CHAOS؟)

التالي النص المترجم للمقابلة التي أجرتها وكالة الصحافة اليمنية مع الدبلوماسي الامريكي ، و ترجمت من الإنجليزية وستنشرها وكالة الصحافة اليمنية باللغة الانجليزية في نسختها الإنجليزية غداً إن شاءالله..

شبكة وكلاء CIA  تتحرك في صنعاء..

 

وكالة الصحافة اليمنية: بداية وكالة الصحافة اليمنية ترحب بك أجمل ترحيب ، وسعداء لإجراء لقاء معك لتكون بذلك أول دبلوماسي أمريكي مناهض لسياسة بلده في المنطقة حل ضيفا علينا..!  

سؤالي الأول لك ، هل تعتقد أن الدبلوماسيين في وزارة الخارجية والبيت الأبيض على معرفة  بأن الشعب اليمني ، وليس السلطات ، غاضبون من قرار ترامب بنقل سفارته إلى القدس؟ هل يدركون أن هذا سيؤدي إلى سخط عارم على أمريكا والمملكة السعودية على حد سواء التي تطبع لهذا الأمر، وهو الأمر الذي يمكن أن يفيد سلطات صنعاء وأنصار الله (الحوثيين) في أن يحصلوا على حاضنة شعبية كبيرة ليس على مستوى اليمن بل من قبل المسلمين الغيارى في جميع أنحاء العالم الإسلامي؟..

 

 

مايكل سبرينغمان:  مسؤولو وزارة الخارجية الأمريكية والرئيس دونالد ترامب وبيته الأبيض ، بما في ذلك مستشاره للأمن القومي، جون بولتون، يعرفون كل شيء عن الوضع في اليمن. هم يعرفون عن تجويع الناس هناك ، وهم يعرفون عن النقص الخطير في الأدوية التي توجد لها حاجة ماسة هناك. إن السفارة الأمريكية في صنعاء ، القابعة في شارع سعوان، لديها قسم سياسي يقوم بمتابعة الأحداث في البلاد. لديها قسم اقتصادي يهتم بالشؤون المالية والنقدية والتجارية في اليمن. لديها محطة CIA تدير شبكة من الوكلاء في البلاد لمعرفة ما يجري. إذا لم يكن هناك شيء آخر يعمل من هذه الأشياء هناك، يمكنهم قراءة الصحف في أوروبا وأمريكا لمعرفة ما يحدث في اليمن. إنهم يعرفون ويجب أن يستنتجوا أن الدعم الأمريكي لحرب المملكة العربية السعودية على اليمن وأن العمل العسكري الأمريكي في اليمن أو على حدودها يتسبب في غضب الشعب اليمني. فأي دولة تحب أن يتعرض سكانها للهجمات والقتل؟!!..

 

ترامب صمت عن تهمة اغتيال أمريكا للصماد حتى لا يكشف العلاقة بين أمريكا وجرائم القتل وانتهاكات حقوق الانسان

 

وكالة الصحافة اليمنية: سبق وأن صرّح مسؤول  عسكري رفيع المستوى في قوات الدفاع الجوية بصنعاء لوسائل إعلام محلية قائلاً بالحرف الواحد “إن أمريكا هي من اغتالت رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح على الصماد عبر طائرة  MQ-9 Reaper Drone ،في 19 أبريل 2018، برأيكم لماذا تلتزم أمريكا ورئيسها ترامب الصمت حيال ذلك؟

 

 

مايكل سبرينجمان:  من وجهة نظري، إن  صمت ترامب على قيام طائرة  Reaper””  البدون طيار التي اغتالت الصماد، هو  لأن حديثه  سيوضح بشكل كبير العلاقة  بين الولايات المتحدة وبين القتل وجرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان. ولذلك الحكومة الأمريكية  تتحدث فقط عن “دعم” السعوديين وحربهم غير المشروعة ضد اليمن. تتحدث الحكومة الأمريكية فقط عن إعادة تزويد الطائرات السعودية والطائرات الأخرى بالوقود في الجو، وتوفير معلومات الاستهداف ، أو غيرها من المعلومات الاستخباراتية. فلقد تم التقليل من أهمية غارات الكوماندوز الأمريكية السابقة والغارات الجوية على اليمن ولم تتشكك الصحافة الأمريكية في ذلك وهذه مشكلة.

 

أمريكا تتعامل مع اليمن كدولة مملوكة للسعودية وليس كدولة مستقلة

 

وكالة الصحافة اليمنية : هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة أن تبقي نفسها بعيدة عن الشأن اليمني؟

 

مايكل سبرينجمان:  يجب على الولايات المتحدة ألا تبتعد عن اليمن. أمريكا لديها سفارة هناك وينبغي أن تسعى لتحسين  العلاقات مع البلد المضيف لها. لكن بدلاً من ذلك ، فإن أمريكا لا تتعامل مع اليمن كدولة مستقلة ، مثل تعاملها مع اليابان أو ألمانيا مثلا. بل ما نراه  ونلمسه، أنها تتعامل مع اليمن كدولة مملوكة للسعودية.

 

صواريخ باتريوت الأمريكية لم تكن فعالة بنسبة 100% لذا فشلت في اعتراض الصواريخ البالستية

وكالة الصحافة اليمنية : مؤخراً، أوضحت الولايات المتحدة لشعبها  أن قوات أمريكية خاصة ، “القبعات الخضراء” ، تم نشرها على حدود  المملكة العربية السعودية مع اليمن لمساعدة المملكة في اعتراض صواريخ اليمن البالستية محلية الصنع؟ هل يعني هذا أن صواريخ “الباتريوت” الأمريكية التي تباع إلى السعودية فشلت في اعتراض صواريخ اليمن؟

 

مايكل سبرنجمان:  وفقا لمجلة نيوزويك الأمريكية (26 مارس ، 2018) ، فإن صواريخ باتريوت الأمريكية التي بيعت للسعوديين ، في بعض الأحيان ، فشلت في إسقاط صواريخ يمنية أطلقت على الرياض. لم تكن المقالة واضحة عن عدد وأسباب ذلك. وعليه بالتأكيد ، في الماضي ، في بلدان أخرى خلال حرب الخليج ، لم يكن باتريوت فعالاً بنسبة 100٪. ولذلك فقد تم التشكيك في قدرتها على اعتراض صواريخ سكود. ربما هذا هو السبب في أن القوات الخاصة الأمريكية ، القبعات الخضراء ، تتمركز على الحدود اليمنية..

 

حملة ” أمريكا تقتل الشعب اليمني في صنعاء” كانت صحيحة

 

وكالة الصحافة اليمنية: في صنعاء ومنذ ثلاث سنوات مضت ، هناك حملات “عبارات حائطية” تقول أن أمريكا تقتل الشعب اليمني؟ هل يمكن أن نقول أن تلك الحملة أصبحت صحيحة بعد أن  كشفت  الولايات المتحدة أنها نشرت قوات وتساعد السعوديين في عمليات المراقبة والتجسس والاستطلاع  دع عنك إعادة تزويد الطائرات الحربية بالوقود؟

 

 

مايكل سبرينجمان:  إن حملة الكتابة على الجدران حول  أن الولايات المتحدة  تقتل الشعب اليمني هي بالتأكيد كانت صحيحة. إن نشر الجنود على حدود المملكة العربية السعودية مع اليمن ، ومساعدة السعوديين بالمراقبة ، والاستخبارات ، وتزويد المقاتلات بالوقود في الجو مرتبطان بشكل مباشر بمساعدة السعوديين ، وإن كان “بشكل غير مباشر” يقتلون اليمنيين. إذا لم تقم الولايات المتحدة بأي من هذه الأمور ، فسيواجه السعوديون وقتًا أصعب بكثير في مقاومتهم لحربهم ضد اليمن. فلقد وصفت، باربرا بودين ، السفيرة الأمريكية السابقة في اليمن (1997-2001)، أن  تصرفات السعوديين في اليمن بأنها تعتبر “جريمة قتل وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”.

 

على اليمنيين أن يكثفوا من انتقاد الولايات المتحدة الأمريكية بأنها تساعد دولة بوليسية استبدادية، ويكشفوا بقوة كل الجرائم في الاعلام الدولي

 

 

وكالة الصحافة اليمنية : سؤالي الأخير لك ، هل لديك أية رسالة للشعب اليمني الغاضب من الوجود الأمريكي والدور السلبي لأمريكا في دعم المعتدين السعوديين الذين يحاربون  الشعب اليمني المضطهد؟..

 

 

مايكل سبرينجمان:  رسالتي إلى الشعب اليمني هي رسالة  بسيطة. عليكم أن تكثفوا من انتقاد الولايات المتحدة بأنها تساعد دولة بوليسية استبدادية في شنها حرب غير مشروعة من قبل الأمم المتحدة. يجب على اليمن إحالة المسألة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. يجب أن يذهبوا إلى وسائل الإعلام الإخبارية الدولية ويظهروا الناس الجائعين في البلاد ، عليهم أن يظهروا الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد ، يجب أن يظهروا الأجساد الدموية للأفراد الذين قضوا في حفل زفاف أبرياء. ينبغي عليهم وبقوة أن يدينوا الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية في أي وقت وفي أي مكان. قلبي مع شعب اليمن غير المحظوظ ، الذي قُتل وجُرِع من قبل  بلدي ، الولايات المتحدة الأمريكية.