المصدر الأول لاخبار اليمن

أنباء عن احتجاز هاشم الأحمر بالتزامن مع توجه “الإمارات” للسيطرة على الوديعة

عدن / وكالة الصحافة اليمنية //

 

أفادت مصادر مطلعة أن الإمارات وجهت “ألوية العمالقة” فرض سيطرتها على منفذ الوديعة الحدودي مع السعودية شمال حضرموت.

 

وأوضحت المصادر أن الإمارات استدعت قائد “اللواء 141″، هاشم الأحمر، بصورة مفاجئة إلى عدن نهاية يوليو الماضي، واخضعته  للتحقيق، بعد إرساله على متن طائرة سعودية إلى مدينة عدن.

 

واتهمت السعودية الأحمر الذي يسيطر على منفذ الوديعة منذ العام 2015م، ينهب قرابة مليار ريال يمني شهريا من عائدات منفذ الوديعة، تحت مسمى الحماية، وتوريد نسبة ضئيلة من عائدات المنفذ إلى البنك المركزي في المكلا.

 

ولفتت المصادر إلى أن تحرك “ألوية العمالقة” للسيطرة على منفذ الوديعة الحدودي، جاء بعد استدعاء الأحمر إلى عدن، وصدور أوامر بتحرك “العمالقة” صوب شبوة ومنها إلى الوديعة ووادي حضرموت، مرجحة اخضاع الأحمر للإقامة الجبرية في قصر معاشيق.

وكلف رئيس مجلس الرياض، نائبه الزبيدي بالإشراف على تحصيل الموارد في كافة المحافظات المحتلة من بترول وغاز شبوة وحضرموت ومأرب، بما في ذلك الموانئ والمنافذ البرية والجوية.

 

وكانت مصادر مطلعة في محافظة حضرموت، قد كشفت مطلع العام 2019، أن إيرادات منفذ الوديعة ومطار سيئون تجاوزت مبلغ 33 مليار و357 مليون ريال يمني، لم تورد إلى البنك المركزي في حضرموت.

 

وهدد هاشم الأحمر، على لسان ضابط أمن اللواء التابع له في  ديسمبر 2018، بالقول :”لم تلده أمه ولم يخلق بعد من سينتزع منه منفذ الوديعة الحدودي”، إثر مطالبات أبناء حضرموت بتوريد عائدات المنفذ إلى البنك المركزي في المكلا.

 

قد يعجبك ايضا