المصدر الأول لاخبار اليمن

كيف ضبطت داخلية صنعاء الأمن في “رمضان”..؟

تقرير خاص : وكالة الصحافة اليمنية حققت وزارة الداخلية اليمنية في حكومة الانقاذ إنجازات أمنية كبيرة خلال شهر رمضان الجاري.، وبحسب مصادر أمنية خاصة لـ "وكالة الصحافة اليمنية" تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على أخطر جواسيس التحالف والخلايا الارهابية والمسلحين وغيرها من الانجازات الأمنية في عدد من المحافظات اليمنية. ففي العاصمة صنعاء كشفت المصادر عن [...]

تقرير خاص : وكالة الصحافة اليمنية

حققت وزارة الداخلية اليمنية في حكومة الانقاذ إنجازات أمنية كبيرة خلال شهر رمضان الجاري.، وبحسب مصادر أمنية خاصة لـ “وكالة الصحافة اليمنية” تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على أخطر جواسيس التحالف والخلايا الارهابية والمسلحين وغيرها من الانجازات الأمنية في عدد من المحافظات اليمنية.

ففي العاصمة صنعاء كشفت المصادر عن تمكن الاجهزة الأمنية في 17 من رمضان من القبض على أخطر خلية تجسس للتحالف تضم مجموعة العناصر التي تعمل على الرصد والرفع بالإحداثيات والتجنيد والتحشيد لصالح العدوان بينهم زعيم الخلية.

وأوضحت المصادر إلى أن بعض من تم إلقاء القبض عليهم يعمل ضمن خلية موزعة على أمانة العاصمة مهمتها رصد وتتبع ورفع إحداثيات حيث قامت برفع إحداثيات 350 منشأة عسكرية وأمنية وحكومية خدمية واقتصادية ، مؤكدة أن أعضاء الخلية المضبوطة عملوا على رفع تحركات أعضاء في المجلس السياسي ووكلاء وزارات وقيادات أمنية وشخصيات وطنية.. وبينت المصادر أنه سيتم تجهيز ملفات هذه العناصر تمهيدا لتقديمها للعدالة.

ووفقا للمصادر ضبطت الأجهزة الأمنية في 14 من رمضان اثنين من المطلوبين أمنيا بعد رصد ومتابعة أمنية ناجحة، كشفت عن تواصلهم وتنسيقهم وتآمرهم مع قوات التحالف.

وفي انجاز أمني خاطف قبضت الأجهزة الأمنية بالعاصمة صنعاء على مرتكب جريمة السرقة بالاكراه في شارع الجزائر  خلال 24 ساعة في 21 رمضان .

وأكدت المصادر أن رجال أمن مركز شرطة المعلمي في مديرية معين بأمانة العاصمة بالتنسيق مع مباحث العاصمة ، ضبطوا المدعو “وليد محمد سلامة” مرتكب جريمة السرقة بالإكراه التي اقترفها ضد إحدى الفتيات بشارع الجزائر من خلال اقدامه على انتزاع حقيبتها بالقوة على متن دراجة نارية ما ألحق  بالضحية إصابات مختلفة جراء سحبها في الشارع .

 أوضح مدير قسم شرطة المعلمي النقيب مصطفى الكبسي أن القسم قد بدأ بعملية واسعة للتحري بالتنسيق مع بحث أمانة العاصمة ، وقسم شرطة مجمع 22 مايو  بمديرية الوحدة ،  و بالتعاون مع المواطنين الشرفاء الذين كان لهم دور كبير في الوصول للمجرم ، مؤكدا أنه تم تحرك رجال الأمن لضبط  المتهم في الساعة العاشرة من صباح الاربعاء الذي كان متواجداً في منزله الكائن بشارع هائل

ولفت النقيب الكبسي إلى أنه فور القبض على المجرم انهار و اعترف بارتكابه الجريمة بحق تلك المواطنة و على ذلك النحو و بذلك الأسلوب الذي يتنافى مع القيم الدينية و الانسانية ويتقاطع  مع قيم المجتمع اليمني .

و أشار مدير قسم الشرطة النقيب الكبسي ، إلى أن محتويات حقيبة المواطنة الضحية وهاتفها قد وجدت لدى المجرم ، وكذا الدراجة النارية اداة الجريمة ،  واعترف أنه قد تصرف بالمبلغ المالي الذي كان في الحقيبة .

إلى ذلك أوضح نائب مدير البحث في المحقق  ماجد الحربي أن المجرم وليد سلامة له سوابق عديدة في السرقة بالإكراه والاعتداءات الجسيمة

و قد توعدت الأجهزة الأمنية كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار المواطنين بالجزاء الذي يستحقه  كما دعت وزارة الداخلية النيابة العامة و القضاء إلى سرعة البت في القضايا المضبوطة ، واصدار الأحكام الرادعة ، لما ذلك من اثر على مستوى الحد من الجريمة .

هذا وقد وزع الإعلام مشاهد فيديو لاعترافات الجاني ، وتصريحات رجال الأمن حول عملية الضبط

بدورهم أبدى اهالي العاصمة صنعاء ارتياحهم ، من التحرك السريع الذي قامت به الاجهزة الامنية في امانة العاصمة لضبط  لص حقائب النساء في شوارع العاصمة صنعاء.

وقال الأهالي في استطلاع رأي اجرته وكالة الصحافة اليمنية ، أن القاء القبض على لص الحقائب بهذه السرعة يعد انجازاً مهماً يحسب لصالح الأجهزة الأمنية في صنعاء.

واشار الأهالي إلى ضرورة أن يلقى لص الحقائب عقاباً رادعاً يجعل منه عبرة لكل من تسول له نفسه العبث بالأمن والسكينة العامة.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولت امس فيديو التقطته إحدى كاميرات المحلات التجارية في شارع الجزائر جنوب العاصمة ، للص يقود دراجة نارية اقتراب  بسرعة من احد النساء العابرات في الشارع وحاول انتزاع حقيبة المرأة المعلقة إلى كتف المرأة بشكل عنيف ، مما ادى إلى سقوط المرأة  على الاسفلت وارتطام رأسها بالأرض بشكل افقدها التوازن، إلا أن الاجهزة الأمنية تمكنت من القبض على المجرم بعد اقل من ثمان ساعات من الواقعة.

الجدير بالذكر أن العاصمة صنعاء وبقية المحافظات الواقعة تحت سيطرة حكومة صنعاء تتمتع باستقرار امني ، على عكس المناطق الواقعة تحت وطأة الاحتلال، والتي تفتقر لأبسط  مقومات الأمن، وتكثر فيها جرائم القتل والسرقة واغتصاب الاعراض.

وفي محافظة الحديدة ، كشفت المصادر أن الاجهزة الأمنية تمكنت في 13 من رمضان من القاء القبض على عدد من مرتزقة التحالف وعملائه في عدة مديريات من المحافظة ، موضحة  أنه تم ضبط أحد المطلوبين أمنيا في مديرية بيت الفقيه وهو المدعو (س. ع. ن.) والتي اثبتت التحريات والتحقيقات أنه أحد عناصر التحالف الخطيرة جدا ويعمل على “رصد تحركات ومواقع الجيش واللجان وجمع المعلومات”

وأضافت ان المطلوب أمنيا يقوم أيضا “برفع بالإحداثيات عن المؤسسات الحكومية والخدمية للعدوان كما أنه يدير خلايا نائمة بمديرية بيت الفقيه، وهو مسؤول عن تمويل عناصر العدوان التي تقوم بالرصد في المديرية”.

وفي مديرية الحوك قبضت على المرتزق المدعو ( م .ا . ص . ك ) وهو جندي في الدفاع الساحلي  وأحد العناصر التي جندها العدوان ، للقيام بعمليات الرصد .

وفي مديرية الحسينية من إلقاء القبض على شخصين من العناصر المطلوبة امنيا وهم المدعو ( ا . م . ا ) والمدعو ٢-م .ا . ) من أهالي محافظة الحديدة وهما من اخطر عناصر الرصد في المديرية .

وأشارت المصادر أنه في 14 من رمضان ضبطت الاجهزة الأمنية خلية تابعة لقوات التحالف ومسلحيهم في مديرية الدريهمي  تضم اربعة عناصر كانت تقوم برصد أماكن وتحركات الجيش واللجان الشعبية في المديرية، مبينة أن عناصر الخلية عملت على تجنيد اكثر من 20 شخصا لصالح قوات التحالف ومسلحيهم.

وفي 23 من رمضان ، أعلنت الأجهزة الأمنية في مديرية الجراحي القبض على اثنين من أخطر عملاء التحالف الذين جندهم في الرصد ورفع الاحداثيات وتورطوا ارسال معلومات واحداثيات عن مزارع ومنازل المواطنين في المديرية .

وكشفت التحقيقات أن المتهم الأول المدع: صخر سليمان إبراهيم مديرية الجراحي ، اعترف أن المرتزق الخائن لله والوطن المدعو : محمد علي محمد منصر ، اتصل به وطلب منه الرفع بإحداثيات تواجد الجيش واللجان الشعبية ويعمل الاخير كمرتزق مع قوى العدوان ويسعى لاستقطاب ضعاف النفوس لتشغيلهم مع العدوان كعملاء وخونة.

كما كشفت التحقيقات اعترافه برفع احداثيات لثلاثة أماكن وتم استهدافها من قبل طيران التحالف وهي : الأولى المجمع الحكومي بالمخا ، والثانية سوق ، والثالثة شيول بإحدى المزارع بالجراحي .

أما المجرم الثاني المدعو : صالح محمد النهاري ، من مديرية الجراحي ، فقد اعتراف هو الاخر بانه في البداية تلقى اتصال من المرتزق الخائن المدعو :  عبدالكريم عيدروس وطلب منه الاخير الرفع بأهداف لطيران العدوان،  فرفع له بمزرعتين تم قصفهما من قبل الطيران الامريكي السعودي ، وتتبع المزرعة الاولى المواطن سليمان عبدالرحمن ، اما المزرعة الثانية فهي للمواطن حسن مانع ، ومن الاهداف التي رفعها اماكن على الطريق العام ، ومنزل أحد الأطباء الأجانب في المنطقة  .

وفي محافظة صنعاء  ، أكدت المصادر أن الأجهزة الأمنية ضبطت في الخامس من رمضان 14  شخصاً من المغرر بهم  اثناء توجههم للالتحاق بمعسكرات مسلحي التحالف ، لافتة ان رجال الأمن في القطاع الجنوبي الشرقي لمحافظة صنعاء تمكنوا منذ مطلع الشهر الماضي من ضبط  74  من المغرر  بهم  اثناء محاولاتهم الذهاب إلى محافظة مأرب للقتال في صفوف المرتزقة.

كما تمكن رجال المباحث بمحافظة صنعاء في 14 رمضان مع مباحث الأمانة من ضبط كمية من المسكوكات الأثرية ، بالإضافة إلى عملات أمريكية مزورة بحوزة اربعة عناصر في نطاق الأمانة ، فضلا عن قيام الأجهزة الأمنية من ضبط أحد مسلحي التحالف في بلاد الروس أثناء قدومه من محافظة عمران متجها إلى معسكرات التحالف في مأرب للقتال مع قوى الغزو والاحتلال، بعد تواصله وتنسيقه مع مرتزقة التحالف في مأرب .

وإلى محافظة ذمار ، أفادت المصادر أن الأجهزة الأمنية ضبطت في 18 من رمضان  أحد أخطر عناصر التحشيد لمسلحي التحالف بمدينة ذمار كان يقوم بالتغرير على ضعاف النفوس للالتحاق بمعسكرات مسلحي التحالف والقتال في صفوف الغزاة والمحتلين ضد وطنهم .

وفي 12 من رمضان ضبطت الأجهزة الأمنية في المنفذ الجنوبي لمدينة ذمار سيارة نوع ” دينه” تحمل على متنها طن ونصف الطن من الحشيش الأفغاني محشوة في 65 كيس كانت قادمة من مدينة عدن في طريقها إلى السعودية.

وأشارت المصادر إلى أنه تم اكتشاف كمية الحشيش، المخفية خلف حاجز إضافي من الحديد في صندوق الدينه، لافتتا بعد استجواب السائق كان قادما من مدينة عدن في طريقها إلى محافظة مأرب.

وتلت العملية في 13 من رمضان ضبط الأجهزة الأمنية في مغرب عنس مسلح للتحالف يدعى  : م . ع . م . ع ، بعد مشاركته في القتال مع قوى الغزو والاحتلال.

كما ضبطت الأجهزة الأمنية بمحافظة ذمار اليوم الثلاثة عصابة لتزييف العملة الوطنية بحوزتها مبلغ من العملة المزيفة.

وأفاد مسؤول أمني أن رجال الأمن ضبطوا شخص ومعه شخصين آخرين في منزله يقومون بتزييف العملة الوطنية، مشيرا إلى أنه تم ضبط المعدات المستخدمة في التزييف كما تم العثور على مبلغ خمسين الف ريال يمني مزيفة من فئة 500 ريال.

وفي البيضاء أشارت المصادر الأمنية عن تمكن رجال الأمن في مديرية رداع  في 18 من رمضان ، من القبض على خلية إجرامية تابعة للتحالف كانت تمارس أعمال الرصد للأهداف والرفع بالإحداثيات والتغرير على بعض المواطنين وتجنيدهم لصالح العدوان والالتحاق بمعسكراته .

 وكشفت المصادر أن من ضمن عناصر الخلية الذين تم ضبطهم عناصر تابعة لما يسمى بتنظيم  القاعدة وداعش ، حيث كانوا يعملون على زرع العبوات في الطرقات والأماكن العامة وتنفيذ الاغتيالات وعدد من الأعمال الإجرامية بذات المديرية.

كما قبض رجال الأمن في العرش في 18 من رمضان على المدعو : م . ع . م . ض ، من أهالي محافظة صنعاء ، كان يعمل لدى قوى التحالف كمسؤول مالي في معسكرات المرتزقة ، فيما تمكنت الأجهزة الأمنية تفكك عبوة ناسفة كانت مزروعة في الخط العام في منطقة الشفاء بمديرية القريشيه في 19 من رمضان.

أما في محافظة المحويت ضبطت الاجهزة الأمنية في السابع من رمضان أحد المسلحين كان يقاتل في صفوف التحالف .

وأكد أن عملية الضبط تمت في مديرية ملحن بعد عودته من معسكرات التحالف في محافظة مأرب.

كما تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية الطويلة في 16 رمضان من القبض على ثلاثة عناصر إجرامية كانت تعمل لصالح التحالف مستهدفة السكينة العامة من خلال نشر الإشاعات الكاذبة والترويج لها ، بالإضافة إلى القيام بأعمال تحريضية تخل بأمن المجتمع واستقراره .

وفي محافظة حجة أكدت المصادر القبض على جاسوس خطير للتحالف في 16 من رمضان بمديرية عاهم يدعى ( ا . ح . ق)  كان يقوم برصد التحركات وتزويد العدوان بالمعلومات ، مشيرة أن عملية الضبط تمت اثر متابعة ورصد دقيق لتحركات الجاسوس انتهت بالقبض عليه بعد  تورطه في قضايا تمس أمن الوطن واستقراره وسيادته.

كما تمكنت الاجهزة الأمنية في التاسع من رضمان من ضبط أحد الجواسيس  في مديرية بكيل المير الذي جنده التحالف في مهام رصد ومعلومات ضد الجيش والأمن اليمني .

وإلى محافظة عمران ففي 13 من رمضان تمكن رجال الأمن بمديرية صوير من القاء القبض على عنصرين من مجندي التحالف كانوا يقومون بعملية تحشيد المقاتلين من خلال التغرير على ضعاف النفوس للالتحاق بمعسكرات الغزو والاحتلال ، ويدعى الأول : و . م . ق . ك  ،  والثاني : ن .  م . م  ، وكشفت التحقيقات الأولية اعترف الأول بالتغرير على مجموعة من المقاتلين من أبناء المديرية وارسالهم إلى جبهة العدو ، وقيام الثاني بتمويلهم بمبالغ مالية .

وفي محافظة إب تمكنت رجال الأمن بمديرية القفر في 20 رمضان بعد عملية تحر ومتابعة من ضبط المدعو : ع . ع . م ، الذي كلفه التحالف بأعمال تخريبية لزعزعة الامن والاستقرار وخدمة اهدافه.

وفي السابع من رمضان ضبت الأجهزة الأمنية بالمحافظة سبعة عناصر مسلحي التحالف اثناء توجههم للإلتحاق بمعسكرات قوات التحالف والغزاة  في جبهات جنوب اليمن ، مؤكدا انه تم احالتهم للجهات المختصة لاستكمال التحقيقات.

فيما ضبت شرطة بعدان في 17 من رمضان من ضبط اثنين من افراد عصابة تمتهن سرقة كابلات الهاتف بالمنطقة بعد  العثور على مجموعة من اسلاك وكابلات الهاتف محروقة في عزلة سير بالمديرية ، هما المدعو : س . أ . ب  ، والمدعو : ر . ع . أ . ر  ، فيما يجري ملاحقة بقية افراد العصابة .

وفي محافظة الضالع ضبط أمن دمت في 20 رمضان المدعو : ع . ص . ف ، بعد التأكد من مشاركته إلى جانب مسلحي التحالف في مأرب ، ومساندته للغزاة والمحتلين ضد الوطن .

وفي محافظة تعز ضبطت الاجهزة الأمنية في 14 من رمضان ضبطت أحد المطلوبين في قضايا جسيمة بإحدى النقاط الأمنية أثناء محاولته الهروب إلى عدن.

وإلى محافظة الجوف تمكنت الأجهزة الأمنية في التاسع من رمضان من ضبط عناصر من جواسيس التحالف في مديرية المطمة بحوزتهم وثائق تؤكد عمالتهم لقوات التحالف.

ولفتت المصادر إلى أن الأجهزة الأمنية بمحافظة حجة تمكنت من ضبط أحد الجواسيس  في مديرية بكيل المير الذي جنده التحالف في مهام رصد ومعلومات ضد الجيش والأمن اليمني .

قد يعجبك ايضا