المصدر الأول لاخبار اليمن

الكشف عن خلايا الاغتيالات وابرز ضحايا العمليات التي نفذتها في مدينة عدن”الاسماء”

عدن / وكالة الصحافة اليمنية/   كشف ناشطون وصحفيون من أبناء المحافظات الجنوبية اليوم عن الجهة المنفذة للاغتيالات، موجهين اتهامهم المباشر لقيادة ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي الموالي لقوات الاحتلال الإماراتي في مدينة عدن، جنوبي اليمن.   وأفاد عدد من الناشطون بحسب منشورات لهم في وسائل التواصل الاجتماعي، وتناوله موقع " هنا عدن" الاخباري، أن [...]

عدن / وكالة الصحافة اليمنية/

 

كشف ناشطون وصحفيون من أبناء المحافظات الجنوبية اليوم عن الجهة المنفذة للاغتيالات، موجهين اتهامهم المباشر لقيادة ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي الموالي لقوات الاحتلال الإماراتي في مدينة عدن، جنوبي اليمن.

 

وأفاد عدد من الناشطون بحسب منشورات لهم في وسائل التواصل الاجتماعي، وتناوله موقع ” هنا عدن” الاخباري، أن قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي وعبر ذراعه بما يسمى” جهاز مكافحة الإرهاب” بقيادة يسران المقطري، من ينفذ عملية الاغتيالات الواسعة التي تستهدف الشخصيات العسكرية والأمنية والدينية، وسط انهيار أمني يضرب مختلف المدن اليمنية الجنوبية.

 

وأكدوا أن المسلحين المجهولين ممن ينفذوا الاغتيالات يتنقلون بكل حرية في شوارع المدينة مرورا بالنقاط الأمنية التابعة للانتقالي بعد تنفيذ جرائمهم، لاسما وأن معظم من يتم اغتيالهم من معارضي السياسة والتواجد الإماراتي في مدينة عدن.

 

وتشهد مدينة عدن اتساع واسع في تنفيذ الاغتيالات، والتي شهدت الأيام الماضية 7 عمليات اغتيال، معظمهم من رجال الأمن، بما في ذلك محاولتين فاشلتين، والتي تندرج في إطار الصراع على النفوذ في اليمن بين مختلف الأطراف الداخلية و الخارجية، من خلال الاغتيالات والتصفيات التي تطال العديد من الشخصيات الجنوبية، والتي قد لا يستبعد عن تجنيد الاستخبارات الإسرائيلية هي من تنفذ مثل تلك العمليات لاستمرار الصراع وتعاظمه في أهم موقع جغرافي بما يخدم تنفيذ أجندتها في المنطقة والبحر الأحمر على وجه الخصوص.

 

وبحسب مواقع إعلامية جنوبية رصدت حوادث الاغتيالات في مدينة عدن خلال الشهر الجاري “يوليو” عن تنفيذ 7 من عمليات الاغتيالات، وكانت بدايتها اغتيال نائب مدير شرطة الشعب رائد الجهوري في مديرية البريقة، ومقتل قائد شرطة بئر فضل العقيد فهمي الصبيحي في مديرية المنصورة، واغتيال مدير البحث الجنائي بسجن المنصورة سيف الضالعي في المنصورة، اغتيال عاقل سوق القات المركزي بالشيخ عثمان عبدالرزاق الحاج، ومحاولة اغتيال فاشلة للقيادي السلفي عادل الجعدي من محاولة اغتيال بعبوة ناسف زرعت بسيارته في مديرية المعلا، واصابة القيادي في حزب الإصلاح بعدن صادق احمد محمد ومرافق له من محاولة اغتيال في منطقة القلوعة، وكان آخرها ليلة أمس اغتيال الشيخ محمد راغب بازرعه إمام وخطيب مسجد عبدالله عزام في مديرية المعلا، اثناء خروجه من صلاة العشاء.

 

إلا أن كل جرائم الاغتيالات التي تشهدها مدينة عدن، تسجل ضد مسلحين مجهولين، دون القبض على أي من عناصر خلايا الاغتيالات التابعة لاستخبارات قوات الاحتلال الإماراتي، والعناصر المسلحة التابعة لحزب الإخوان الممولة من السعودية، وتنظيم داعش الإرهابي في مدينة عدن.