الخبر من مصدره لحظة حدوثه

حمى الضنك تفتك بسكان شبوة

خاص/ وكالة الصحافة اليمنية أفادت السلطات الصحية في محافظة شبوة بأنّ عددا من مناطقها تشهد انتشارا مخيفا لحمى الضنك، ما ينذر بكارثة في حالة عدم مواجهتها.   وفي تصريح لوكالة الصحافة اليمنية قال مصدر مسؤول في مكتب الصحة بالمحافظة: "إنّ حمى الضنك استوطن المحافظة ولا توجد منطقة خالية منه، إذ تتعرض شبوة سنويا لفاشيات وبائية [...]

خاص/ وكالة الصحافة اليمنية

أفادت السلطات الصحية في محافظة شبوة بأنّ عددا من مناطقها تشهد انتشارا مخيفا لحمى الضنك، ما ينذر بكارثة في حالة عدم مواجهتها.

 

وفي تصريح لوكالة الصحافة اليمنية قال مصدر مسؤول في مكتب الصحة بالمحافظة: “إنّ حمى الضنك استوطن المحافظة ولا توجد منطقة خالية منه، إذ تتعرض شبوة سنويا لفاشيات وبائية منذ عودة ظهور المرض في عام 2001 إلى الوقت الحالي.

 

وأشار المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه إلى أن الإصابات بين السكان، منذ مطلع العام الجاري بلغت حوالي 479 حالة إصابة مشتبه بها، منها 127 حالة مؤكدة مخبريا، فيما توفيت 3 حالات بالمرض وتعرّضت 11 حالة للنزيف.

 

ويعود سبب انتشار المرض إلى “حفظ المياه في خزانات مكشوفة لفترات طويلة، وتنقل السكان من المناطق الموبوءة في بعض المحافظات اليمنية، فضلا انقطاع التيار الكهربائي وارتفاع درجة الحرارة وهطول الأمطار وانتشار البعوض” حسبما أفاد المصدر الطبي.

 

وتنتشر حمى الضنك في أغلب مديريات شبوة، على رأسها ميفعة، ومرخة السفلى، وعتق، ورضوم، والروضة، والصعيد، إذ وصل إجمالي المصابين في هذه المديريات إلى 257 حالة من مختلف الفئات العمرية.

 

وحمى الضنك هو مرض فيروسي يصيب الإنسان عن طريق لدغات البعوض، وينتقل من شخص مصاب إلى شخص سليم، ويصاب المريض بزيادة مفاجئة في درجة حرارة الجسم وصداعٍ حاد وألم خلف العين وآلام شديدة في العضلات والمفاصل، ويتفاقم أحيانا ليصبح مرضا قاتلا، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.