الخبر من مصدره لحظة حدوثه

محافظ حجة: يكشف عن سر فشل العدوان في جبهتي حرض وميدي

  خاص // وكالة الصحافة اليمينة // في حوار خاص مع "وكالة الصحافة اليمنية"، كشف محافظ محافظة حجة هلال الصوفي عن أسباب فشل قوات التحالف عن أي تقدم  في جبهة حرض وميدي خاصة والساحل الغربي عامة ، كما تطرق الصوفي عن دور محافظة حجة في الحرب الدائرة على اليمن مؤكدًا أن حجة قبلة للنازحين وبندقية [...]

 

خاص // وكالة الصحافة اليمينة //

في حوار خاص مع “وكالة الصحافة اليمنية”، كشف محافظ محافظة حجة هلال الصوفي عن أسباب فشل قوات التحالف عن أي تقدم  في جبهة حرض وميدي خاصة والساحل الغربي عامة ، كما تطرق الصوفي عن دور محافظة حجة في الحرب الدائرة على اليمن مؤكدًا أن حجة قبلة للنازحين وبندقية النصر المؤزر لليمنيين.

المحافظ الشاب والمحامي الثائر هلال الصوفي وأنت في العام الثاني من توليك هذا المنصب من قبل الشهيد القائد صالح الصماد؟ ماذا يمثل لك هذا المنصب ومن هو الشهيد الصماد بالنسبة لك ؟

بداية أرحب بوكالة الصحافة اليمنية على هذه الاستضافة وأشكركم على جهدكم الفعال في وأجبكم الإعلامي.

أولًا:” منصب المحافظ لا يمثل غاية في حد ذاته وإنما انظر له كموقع تكليف استطيع من خلاله خدمة الناس وتمثيل تطلعاتهم ومبادئهم واسعى بكل جهدي لتحقيق ما بوسعي تحقيقه خصوصًا في مثل هذه الظروف التي يعيشها الوطن عامة وأبناء محافظة حجة خاصة بسبب العدوان السعودي الأمريكي والحصار الاقتصادي الذي خلًف آثار سلبيه كبيرة على الناس على مختلف المستويات ولهذا فالإنسان المخلص هو الذي يخدم وطنه وأبناء وطنه في مثل هذه الظروف ويقدم كل جهده وروحه في سبيل خدمتهم والدفاع عن عزتهم وكرامتهم كما جسد ذلك الرئيس الشهيد صالح الصماد رحمة الله عليه

أما ماذا يمثل لي الرئيس الشهيد الصماد فهو النموذج الحقيقي للقائد الذي اعاد للقيادة مفهومها الحقيقي وهي أن يكون القائد خادما لشعبه ومعبرًا عن احلامهم وطموحاتهم وتطلعاتهم باذلًا كل غالي ورخيص في سبيل ذلك لا أن يكون الشعب في خدمة القائد كما جرت عليه العادة ولهذا كان الشهيد الرئيس الصماد مثال وقدوة حقيقية لنا في البذل والتضحية والصمود

من حيث توقف العدو تحديدًا الساحل الغربي، كيف تقّيم معركة الساحل مقارنة بالترابط والتلاحم القوي بين المحافظات اليمنية والقبائل خصوصًا محافظة حجة والحديدة .؟

برغم أنهُ لا مجال للمقارنة بين ما يمتلكه العدوان، وبين أمكانية المجاهدين من أبناء الجيش واللجان الشعبية إلا أن العدو أعتمد على امكانيته المادية ففشل ونحن راهنا على الله وعلى عدالة القضية التي ندافع من اجلها ولهذا أنتصر أصحاب القضية الحقيقية.

أما حجم التلاحم والصمود بين قبائل محافظة حجة والحديدة وكل ابناء الوطن فقد ازداد ثباتا ورسوخًا بفضل العدوان الذي وحدنا تجاهه، وهذا الأمر أصاب العدوان بمقتل وفشلت كل رهاناته بل ان قبائل محافظة حجة كانت في طليعة الذين توافدوا بالألاف لرفد جبهة الساحل بالرجال والمال

 

من خلال ما تراهُ في الواقع ما سر عجز التحالف على مدى أربع سنوات عن إحداث أي تقدم في جبهة ميدي وحرض رغم أن الطيران لا يتوقف يوم واحد عن القصف؟

بالنسبة لماذا عجز تحالف العدوان في تحقيق أي تقدم في جبهة حرض وميدي خلال السنوات فالأمر يعود لعدة اسباب اولًا التلاحم والصمود الاسطوري لأبناء محافظة حجة وفي مقدمتهم الجيش واللجان الشعبية الذين ضربوا اروع الامثلة في التضحية والصمود رغم فارق الإمكانيات الأمر الثاني هو أننا في أصحاب حق ومظلومية وندافع عن ارضنا وديننا وكرامتنا معتمدين على الله وهذا الامر هو الذي لم يحسب له العدوان السعودي ومن معه ولذلك فشل فشلا ذريعًا وأصبح محط سخرية للعالم.

 

تعتبر محافظة حجة المحافظة الأولى التي تستقبل النازحين من الحديدة ومديريتي ميدي وحرض والعديد من المحافظات الجنوبية كيف يتم استقبال النازحين وهل هناك لجنة منظمة للنازحين بالمحافظة ؟؟

 

منذ أن بدأ العدوان السعودي الأمريكي على اليمن كانت محافظة حجة قبلة للنازحين سواء من حرض وميدي أو من محافظة حجة والمحافظات الاخرى ولهذا بذلت بعض الجمعيات والأهالي جهد كبير في بداية العدوان لاستقبال النازحين بجهود ذاتيه من الخيرين، فعملوا على تسكينهم وتوفير ما يستطيعونه لهم حتى تم فتح فرع للوحدة التنفيذية للنازحين فبدا العمل بشكل منتظم وساهمت الوحدة التنفيذية في خدمة النازحين وتسجيلهم وتقديم الغذاء والماوي لهم بدعم من منظمات دولية.

وفي هذا العام تم تغيير مسمى الوحدة التنفيذية إلى الهيئة الوطنية لتنسيق الشئون الإنسانية ولازالت تقوم بنفس الدور وتقديم ما تستطيع تقديمه للنازحين إلا أن حجم المساعدات التي يتم تقديمها للنازحين في المحافظة لا تكفي مقارنة بحجم النزوح الكبير الذي تعاني منه المحافظة وهذا الامر يتطلب تكثيف الجهود وزيادة الدعم من قبل المنظمات الدولية وهيئات الامم المتحدة للحد من المعاناة الإنسانية التي يعانيها النازحين والسكان بشكل عام.

 

كيف ترى الوضع الاجتماعي والإنساني والصحي بالمحافظة وما كان دوركم في هذا الجانب؟

هناك إنسجام اجتماعي بين أبناء محافظة حجة بمختلف أطيافهم وهذا يعود إلى الوعي الذي يتمتع به ابناء المحافظة وإن حصلت بعض الاشكاليات والمشاكل فهي إمور طبيعية ونقوم بحلها من خلال التواصل أو الاعراف القبلية أو بالطرق القانونية اما الجانب الانساني فمحافظة حجة تعيش أوضاع إنسانية صعبة تختلف من منطقة إلى اخرى وتزداد هذه المعاناة بشكل كبير بين سكان المناطق الاتهامية والنازحين بسبب العدوان والحصار الاقتصادي.

اما الجانب الصحي وبالرغم من شحة الإمكانيات إلا أنه أستطاع أن يقدم الحد الأدنى من الخدمات الصحية البسيطة بالتعاون مع المنظمات الدولية، ورغم هذا إلا أن القطاع الصحي يعاني من صعوبات كبيرة بسبب انتشار الاوبئة وسوء التغذية بين السكان وهذا الامر يضاعف من المعاناة ونناشد المنظمات الدولية ومنظمة الصحة العالمية بدعم الجانب الصحي للتخفيف من معاناة الناس وللحد من الامراض والاوبئة.

ما دورالقبيلة اليمنية عامة وقبائل حجة خاصة في هذه الحرب.؟

القبيلة هي القوة المركزية في المحافظة أو الدولة، والقبلية في محافظة حجة في مقدمة الصفوف للدفاع عن الوطن منذ بدء العدوان السعودي وهذه ثقافة اصيلة في العرف الاجتماعي والقبلي لدى ابناء القبائل منذ الاف السنين ولهذا كلما قام العدوان بارتكاب جرائم بحق المدنيين في المحافظة زادت نسبة التحاق أبناء القبائل بالجبهات للثأر والدفاع عن الوطن ضد الغزاة والمعتدين.

كلمة آخيرة؟

أحب أن أوجه الشكر القدير للقيادة الحكيمة ممثلة بالقائد العلم السيد عبد الملك الحوثي وللأخ الرئيس مهدي المشاط ولكافة القيادات على هذا الصمود الأسطوري في ردع قوى الاستكبار والعمالة والارتزاق، كما نترحم على دماء الشهداء من بذلوا أرواحهم رخيصة لأجل هذا الوطن ونتمنى ونطلب من الله الشفاء للجرحى في القريب العاجل.