المصدر الأول لاخبار اليمن

تجريد “توكل” من جائزة نوبل..مؤسسة سعودية تجهز ملف خاص بانتهاكات الناشطة اليمنية والأخيرة تصفها بالسخيفة

تقرير خاص: وكالة الصحافة اليمنية يبدو أن المملكة العربية السعودية التي تقود حرباً على اليمن في إطار تحالف عربي، عازمة على إسكات الناشطة اليمنية والفائزة بجائزة نوبل من خلال استعانتها بمؤسسة المرأة العربية التي تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقراً لها لتدشين حملة "نزع نوبل" من كرمان. وقالت صحيفتا عكاظ والرياض السعوديتان اليوم أن ثمة [...]

تقرير خاص: وكالة الصحافة اليمنية
يبدو أن المملكة العربية السعودية التي تقود حرباً على اليمن في إطار تحالف عربي، عازمة على إسكات الناشطة اليمنية والفائزة بجائزة نوبل من خلال استعانتها بمؤسسة المرأة العربية التي تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقراً لها لتدشين حملة “نزع نوبل” من كرمان.
وقالت صحيفتا عكاظ والرياض السعوديتان اليوم أن ثمة تحضيرات لنزع نوبل من توكل كرمان، وأن وفداً رفيعا من مؤسسسة المرأة العربية التي تتواجد في العاصمة الفرنسية باريس ً سيتوجه إلى استوكهولم السويدية لتسليم الأكاديمية ملفاً بالانتهاكات التي تورطت فيها كرمان على حد قول الصحيفتين”.
من جانبها سخرت توكل كرمان من موضوع “نزع نوبل” الذي تهلل له الصحف السعودية، واصفة التهم بالسخيفة.
وأكدت كرمان اليوم على صفحتها في الفيس بوك ” الصحف السعودية قالت أن الديلمي أمين عام مؤسسة المرأة العربية – الذي بالصورة المرفقة – سيذهب إلى السويد لتقديم ملف الانتهاكات بينما مقر لجنة نوبل للسلام في النرويج”.
وقالت كرمان بتهكم شديد وبلهجة عامية : ” السعودية التي تمارس حرب إبادة بحق بلادي تتهمني بالانتهاكات..السعودية ربيبة كلالخطايا وجذر كل شر تتهمني أنا بالانتهاكات..!”.
ومضت كرمان :” قالوا بايطالبوا بحسب الجائزة لأن قطر اشترتها، قلت عادي نتحمل، تهمة سخيفة، والتهم السخيفة ماتزعل..وقالوا لأنني من الإخوان، قلت من الإخوان من الإخوان، وهذه أيضاً ما تزعل، فهي شرف لا أدعيه وتهمة لن أنفيها.. أما بسبب أنني ارتكبت انتهاكات فهذا كثير..حاجة تزعل من جد”.


هذا وبحسب الموقع الرسمي لمؤسسة المرأة العربية المدعومة من السعودية، ترأس محمد الدليمي الأمين العام لمؤسسة المرأة العربية أمس الأحد اجتماعاً للجنة المكلفة بتنسيق خطوات المطالبة بتجريد توكل كرمان من جائزة نوبل وذلك لأساءتها المتكررة إلى معايير وأسس منح الجائزة واتخاذها مواقف مضادة لمصالح وطنها اليمن وأمتها العربية خدمة لأجندات مشبوهة.
وأكد الدليمي في بداية الأجتماع على اهمية هذه المبادرة للحد من التصرفات المرفوضة من طرف هذه السيدة التي لم تُعد تشرف العرب ولا بلدها اليمن في حمل وشاح جائزة نوبل.
وقالت د. سعاد سليمان المستشارة الأعلامية لمؤسسة المرأة العربية في بيان صحفي وزع أمس على جميع وكالات الأنباء والصحف أن الأجتماع قد ضم شخصيات اعلامية وناشطين في مجال الأتصال والتأثير في الرأي العام حيث تدارس المشاركون أستراتيجية العمل الهادف الى تحقيق ركيزتين اساسيتين الأولى هي بناء وتعزيز قدرات هيئة تنسيقية تقوم بالتواصل مع جميع الفائزين بجائزة نوبل للسلام لحثهم على ضرورة
المساهمة في حملة المطالبة بنزع الجائزة عن المدعوة توكل كرمان لأن استمرارها في حمل أسم الجائزة يشكل انتهاكا صارخا للقيم والمعايير الإنسانية التي تحملها مضامين منح نوبل للسلام حيث تنخرط توكل كرمان في منظمة سياسية (الأخوان المسلمون ) وهي حركة مدرجة على قوائم الارهاب في كثير من الدول العربية والأجنبية كما انها تمارس انشطة تحريضية تقوم على نشر الكراهية والبغضاء والأحقاد بين الشعوب .
وأضافت سليمان ان سجل جائزة نوبل لم يشهد سابقة في تأريخه ان يتم منع شخصية تقلدت نوبل للسلام من الدخول الى أكثر من عشرة دول في العالم مثلما هو حال توكل كرمان.
واشارت الى ان اللجنة التنسيقية تقوم بتحضيرات لوجستية واعلامية لفضح ممارسات هذه السيدة التي اساءت لمعاني ودلالات هذه الجائزة الرفيعة من خلال الأتصال بالمنظمات والهيئات والشخصيات الدولية لشرح تجاوزات هذه المرأة وتصرفاتها المنافية لمتطلبات حمل الوسام ومن المقررعقد ندوتين صحفيتين في كلا من باريس ولندن.وختمت سليمان تصريحها بأن الخطوة التالية ستكون تشكيل وفد رفيع من شخصيات أدبية وعلمية واعلامية بارزة ولها حضور على الساحة الدولية لغرض التوجه الى استوكهولم عاصمة السويد لتسليم الأكاديمية السويدية لجائزة نوبل ملفا موثقا بجميع الأنتهاكات والتجاوزات التي قامت بها توكل كرمان بما يعتبر خروجا صريحا على تقاليد وممارسات حاملي جائزة نوبل للسلام.
وكانت مؤسسة المرأة العربية قد طالبت في 3 سبتمبر الجاري بسجب جائزة نوبل للسلام من توكل كرمان..وقال محمد الدليمي أن مؤسسته باشرت التواصل مع منظمات وهيئات عربية وعالمية ومراكز ابحاث ورجال قانون من اجل التنسيق لانطلاق حملة دولية موجهة للآكاديمية السويدية مانحة الجائزة بضرورة تصحيح هذا الوضع المسيء لصورة جائزة نوبل من خلال منحها لمثل هذه الشخصيات المغمورة والمناهضة لمباديء الجائزة.
واضاف قائلا اننا نسعى الى تشكيل وفد من شخصيات قانونية وادبية وإعلامية بارزة لزيارة مقر الأكاديمية السويدية في استوكهولم قريبا لتسليم القائمين عليها ملف موثق ومتكامل بانتهاكات وتجاوزات ومخالفات توكل كرمان والتي تتعارض كليا مع شروط منح جائزة نوبل.

قد يعجبك ايضا