المصدر الأول لاخبار اليمن

الصدارة تذكر إشبيلية بدرس قاسٍ

 

تقرير : وكالة الصحافة اليمنية

لم يكن أكثر المتفائلين من جماهير إشبيلية، يتوقع أن يعتلي النادي الأندلسي صدارة ترتيب الليجا، على حساب القطبين ريال مدريد وبرشلونة، هذا الموسم.

ونجح إشبيلية بعد نهاية الجولة الثامنة، في اعتلاء صدارة الليجا برصيد 16 نقطة، بفارق نقطة وحيدة عن الوصيف برشلونة، ونقطتين عن ريال مدريد صاحب المركز الرابع.

ورغم البداية غير الجيدة للفريق في الليجا، بحصد 4 نقاط من أول 4 جولات، نجح الأندلسيون في استعادة نغمة الانتصارات، بالفوز في آخر 4 مباريات، منها انتصار ثمين بثلاثية نظيفة على ريال مدريد في ملعب “رامون سانشيز بيزخوان”.

الرقم 8

يملك إشبيلية ذكرى طيبة، فالفريق لم يحتل صدارة الليجا بعد 8 جولات منذ موسم 1945-1946، وهو الموسم الوحيد الذي حصد فيه الفريق الأندلسي لقب الليجا طوال تاريخه.

وآنذاك كان رصيد إشبيلية 12 نقطة، حصدها بعد 4 انتصارات و4 هزائم، وسجل نفس عدد الأهداف التي سجلها الموسم الحالي (18 هدفا).

ويأمل لاعبو إشبيلية دون شك، في تحقيق مفاجأة هذا الموسم، وتكرار السيناريو الغائب منذ 73 عاما.

درس لا يُنسى

آخر مرة تواجد فيها إشبيلية على قمة ترتيب الليجا كان في موسم 2006-2007، وهو الموسم الأنجح في تاريخ النادي الأندلسي، حيث توج الفريق بلقب كأس الملك، وكأس الاتحاد الأوروبي، وكأس السوبر الأوروبي.

واعتلى إشبيلية الصدارة في الجولة الـ25 من الليجا، ولم ينجح في الحفاظ عليها، ولكن ظل منافسا على اللقب حتى الجولة قبل الأخيرة، مع القطبين ريال مدريد وبرشلونة.

ففي الجولة الـ37 كان ريال مدريد وبرشلونة يتقاسمان الصدارة بفارق نقطتين فقط عن إشبيلية، وسافر الميرنجي لمواجهة ريال سرقسطة، أما برشلونة استضاف إسبانيول في الديربي، بينما التقى الفريق الأندلسي مع ريال مايوركا.

ورفض إشبيلية الهدايا بتعادل ريال مدريد وبرشلونة في مبارياتهما، وسقط في فخ التعادل ضد السلبي أمام مايوركا، وفي الجولة الأخيرة فاز الميرنجي والبلوجرانا وخسر إشبيلية، ليتوج الملكي باللقب برصيد 76 نقطة بأفضلية المواجهات المباشرة ضد برشلونة الوصيف بنفس عدد النقاط، بينما حل الأندلسيون في المركز الثالث برصيد 71 نقطة.

دوار الليجا

حذر بابلو ماشين المدير الفني لإشبيلية لاعبيه من الالتفات لجدول الترتيب خلال الفترة المقبلة، وطالب بمواصلة الأداء بهذا المستوى، للاستمرار على القمة.

وقال ماشين، عقب الانتصار على سيلتا فيجو بهدفين لهدف: “نعلم أننا سنمر بلحظات صعبة، ولكننا نعرف ما نحن قادرون على فعله، وإذا واصلنا السير بهذا المستوى سنظل على القمة”.

وأضاف: “الموسم طويل للغاية، ويجب أن نكون هادئين، وإذا لم ننظر إلى الجدول، فلن نُصاب بالدوار”.

وسيحصل الأندلسيون على فترة جيدة للتحضير، خلال التوقف الدولي، واستعادة اللاعبين المُصابين، قبل المواجهة المرتقبة ضد برشلونة في “كامب نو” والذي سيكون اختبارا حقيقيا للفريق، من أجل إثبات أحقيته باعتلاء الصدارة بالانتصار على القطب الآخر في الليجا، بعد عبور ريال مدريد بثلاثية الشهر الماضي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.